تعريف برابطة العالم الإسلامي

تـعريـف :

رابطة العالم الإسلامي منظمة إسلامية شعبية عالمية جامعة مقرها مكة المكرمة ، تُعنىٰ بإيضاح حقيقة الدعوة الإسلامية ، ومد جسور التعاون الإسلامي والإنساني مع الجميع. تنسق الجهود في مجالات التعريف بالإسلام وشرح مبادئه وتعاليمه، ودحض الشبهات والافتراءات التي تلصق به، شعار رابطة العالم الإسلاميوتعمل على جمع كلمة المسلمين، وعونهم في حل مشكلاتهم، وتنفيذ مشروعاتهم الدعوية، والتعليمية، والتربوية، والثقافية . وتشجع الحوار مع أصحاب الثقافات الأخرى؛ وتسعى إلى ما يحقق السلم والأمن والعدل في البشرية، وتحارب العنف والإرهاب .

نشأتها : 

أنشئت بموجب قرار صدر عن المؤتمر الإسلامي العام الذي عقـد بمكة المكرمة في 14من ذي الحجـة1381هـ. الموافق 28 من مايو 1962م.وتمثل الرابطة في معظم المنظمات الإسلامية والعالمية، ومنها منظمة التربية والتعليم والثقافة (اليونسكو). ومنظمة الطفل العالمية ( اليونيسيف ) وهيئة الأمم المتحدة بصفة عضو مراقب بـالمجلس الاقتصادي والاجتماعي بين المنظمات الدولية غير الحكومية ذات الوضع الاستشاري. وتشارك في اجتماعات منظمة التعاون الإسلامي بصفة مراقب؛ كما تحضر مؤتمرات القمة، ومؤتمرات وزراء خارجية الدول الإسلامية .

أهدافها :

1 - التعريف بالإسلام عقيدة وشريعة وسلوكاً، والدعوة إليه، وتوعية المسلمين بحقائقه النبيلة وفقاً للقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة .

2- العمل على تحقيق رسالة الإسلام في نشر السلام، والعدل، وحفظ حقوق الإنسان .

3- شرح تعاليم الإسلام الصحيحة والدعوة إليها، ودحض الافتراءات عليه؛ والتصدي لمحاولات التشويه لصورته، والتضليل الموجه ضد دعوة الحق .

4- تنمية التعارف والتعاون بين الشعوب الإسلامية، والعمل على إيقاظ الوعي المشترك بقضايا المسلمين وتطلعاتهم إلى تحقيق العدل والسلام والاستقرار.

5- بذل الجهود في علاج المشكلات التي يواجهها العالم الإسلامي، وتقديم العون للمسلمين في حل مشكلاتهم، وتحقيق آمالهم المشروعة.

6- بذل الجهود الممكنة لدفع عوامل النزاع والشقاق وفساد ذات البين داخل الشعوب والجاليات الإسلامية، وفيما بينها.

7- السعي لنشر الفضيلة، والإصلاح في الأرض، ودفع الإفساد عنها، وحث الناس على طاعة الله، وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم .

8- السعي إلى نشر ثقافة الحوار الحضاري بين شعوب العالم , والعمل على تعميق التعايش الإيجابي , والتركيز على القيم الإنسانية المشتركة، والتصدي لنظريات الصراع الحضاري .

 الأمانة العامة :

هي الجهاز التنفيذي الذي يقوم بالإشراف المباشر على الأعمال والمناشط التي تقوم بها الرابطة، ويتولى الأمين

العام بمساعدة الأمناء المساعدين وموظفي الرابطة ومنسوبيها تنفيذ الخطط والتوجيهات التي تصدر من المجلس الأعلى، ومتابعة أعمال المؤسسات والهيئات التابعة لها .

مجالس الرابطة

 المؤتمر الإسلامي العام 

يعبر عن مشاعر الشعوب والجاليات الإسلامية في العالم وآمالها للوصول إلى أهدافها العليا، ويُعد أعلى سلطة في رابطة العالم الإسلامي، يتكون من كبار دعاة الإسلام وعلمائه ، يجتمعون للنظر في القضايا الإسلامية الكبرى، والعمل على حل مشكلات المسلمين وتحقيق مصالحهم وآمالهم الخيرة .

انعقد المؤتمر الإسلامي العام عدة مرات :

  1. المؤتمر الإسلامي العام الأول في عام 1381هـ الموافق 1962م ، وتأسست الرابطة بناء على قراره.
  2. المؤتمر الإسلامي العام الثاني في عام 1384هـ الموافق 1965م، وكان من أهم توصياته التأكيد على دعم فكرة التضامن الإسلامي، وإزالة العقبات التي تعترضها من ضعف الوازع الديني، وازدياد النعرات المذهبية، وتناقض المصالح الإقليمية، والنفوذ الأجنبي، والأفكار الدخيلة.
  3. المؤتمر الإسلامي العام الثالث في عام 1408هـ الموافق 1987م ، وكان من أهم توصياته التذكير بأهمية الإيمان بقدسية الحرمين الشريفين، وتعظيم مكة المكرمة والأشهر الحرم وشعائر الحج.
  4. المؤتمر الإسلامي العام الرابع عقد في عام 1423هـ الموافق 2002م، وأهم قراراته تدور حول الدعوة إلى الله ، والأمة الإسلامية ، والعولمة ، وقضايا الشعوب الإسلامية ، وأصدر المؤتمر ميثاق مكة للعمل الإسلامي ، كما أصدر بياناً بشأن فلسطين ، وقراراً بتكوين هيئة التنسيق العليا للمنظمات الإسلامية والملتقى العالمي للعلماء المسلمين .

 المجلس الأعلى 

المجلس الأعلى هو السلطة التي ترسم الخطط التي تنفذها الأمانة العامة للرابطة. ويتكون من (60) عضواً من الشخصيات الإسلامية المرموقة، يمثلون الشعوب والأقليات المسلمة، ويعينون بقرار من المجلس.

ويشترط في المرشـح لعضوية المجلس الأعلى أن يكون من الدعاة إلى الله أو ممن له نشاط مشهود في المجال الإسلامي.

ويجتمع المجلس دورياً برئاسة سماحة المفتي العام للمملكة ورئيس هيئة كبار العلماء, وذلك لاتخاذ القرارات فيما يعرض عليه من المشروعات والقضايـا التي تقـدمها الأمانة العامة ، أو يقدمها ثلاثة من أعضائه، وذلك فيما يتعلق بمسيرة نشاط الرابطة لتحقيق أهدافها ، وتقديم النصح والتوصيات والمشورة للدول، والجماعات التي تحتاج إليها في خدمة الإسلام والمسلمين.

المجلس الأعلى العالمي للمساجد

أحد مجالس رابطة العالم الإسلامي، أنشئ بناء على توصية مؤتمر رسالة المسجد الذي عقدته الرابطة في مكة المكرمة بتاريخ 15-18 رمضان 1395هـ الموافق 21ــ23 /9/1975م وسعى إلى أداء واجب عمارة المساجد، وتحقيق وظيفتها التي خصت بها في الإسلام .

تكوينه :

يتكون المجلس الأعلى العالمي للمساجد من (40) عضواً يمثلون الشعوب والتجمعات الإسلامية في العالم .

أهدافه :

  • تشييد المساجد،وعمارتها بالعبادة والدعوة والتعليم والإرشاد.
  • حماية المساجد والأوقاف الإسلامية من الاعتداء عليها وعلى ممتلكاتها، والمحافظة على قدسيتها وطهارتها .
  • التصدي للغزو الفكري الهدام، وتقويم السلوك المنحرف في حياة المسلمين، وتكوين رأي عام في القضايا والموضوعات الإسلامية .
  • تقديم الخدمات الاجتماعية والتعليمية والتربوية.
  • دعم الأقليات المسلمة، لتمكينها من نيل حقوقها الإنسانية، وأداء شعائرها الدينية بحرية .
  • دعم العلماء المسلمين لتمكينهم من القيام بحوارات موضوعية مع غيرهم .

اختصاصات المجلس :

  • وضع الخطط العامة لإحياء دور المسجد في التوجيه والتربية ونشر الدعوة وتقديم الخدمات الاجتماعية.
  • إصدار مجلة دورية باسم رسالة المسجد تعنى برفع كفاية الأئمة، والخطباء العلمية، ومهارة الأداء ،وتضع بين أيديهم نماذج رفيعة من الخطب والدروس المدعمة بالنصوص من الكتاب والسنة.
  • إصدار المؤلفات والنشرات التي تشرح مبادئ الإسلام وتوضح مزاياه.
  • القيام بمسح شامل للمساجد في العالم، وتدوين المعلومات اللازمة عنها وضبطها في سجل خاص وتفريغها في كتب ونشرات دورية بين حين وآخر.
  • اختيار مجموعة من الدعاة القادرين على مهمة الدعوة والخطابة بعد إعدادهم للقيام بجولات توجيهية في مساجد العالم الإسلامي.
  • إقامة دورات تدريبية مستمرة لأئمة المساجد وخطبائها: مركزية وإقليمية، تثري ثقافتهم وترفع كفايتهم.
  • تكوين هيئة أو مجلس إدارة لكل مسجد يتولى الإشراف المباشر على المسجد ومرافقه وملحقاته وإدارته وتنظيم شؤونه.
  • دراسة الأفكار وأنماط السلوك التي تتعارض مع تعاليم الإسلام، والحد من تأثيرها.
  • الإسهام في تأهيل الأئمة والخطباء وتدريبهم ، وإيفادهم إلى مناطق تجمع المسلمين للإمامة والوعظ والإرشاد.