مجلة الرابطة إصدار خاص

Rabita-Magazine-cover-569

مجلة المجمع الفقهي الإسلامي

مجلة المجمع الفقهي الإسلامي

البث المباشر للمؤتمر على اليوتيوب

تم البث المباشرعلى قناة الرابطة في موقع اليوتيوب Find Muslim World League on YouTube

يمكن مشاهدة الجلسات كلها في هذا الموقع وفي اليوتيوب

إصدار خاص مجلة الرابطة الإنجليزية

The MWL Journal 2014 May & April

عنوان الموقع كيوآر كود

Islamic solidarity website address

مكة المكرمة

عقد معالي الشيخ الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، وعضو هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية، مؤتمراً صحفياً يوم الخميس 27/4/1435هـ في مقر الرابطة بمكة المكرمة، وذلك بمناسبة عقد المؤتمر العالمي الثاني (العالم الإسلامي . المشكلات والحلول.. التضامن الإسلامي) الذي ستعقده الرابطة تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ في الفترة من 1/3/5/1435هـ. وقد أشرف على المؤتمر وتنظيمه الدكتور حسن بن علي الأهدل الأمين العام للهيئة الإسلامية العالمية للإعلام في الرابطة .

وأبرز معاليه أهمية مؤتمرات القمة الإسلامية التي رعاها خادم الحرمين الشريفين ـ أيده الله ـ وبين أن موضوع (التضامن الإسلامي) الذي سيناقشه المؤتمر يتصل بمؤتمر القمة الإسلامية الاستثنائي الرابع، الذي رعاه خادم الحرمين الشريفين وعقد في مكة المكرمة في اليوم السابع والعشرين من شهر رمضان عام 1433هـ وناقش فيه قادة الأمة الإسلامية موضوع التضامن الإسلامي،حيث أكد المؤتمر على تحقيق المزيد من التشاور والتنسيق بين دول العالم الإسلامي سعياً لإنجاز ما تصبو إليه الأمة المسلمة في ظل التحولات والمستجدات الدولية .وأشاد معاليه لدى افتتاحه المؤتمر الصحفي باهتمام المملكة العربية السعودية وعل رأسها خادم الحرمين الشريفين بشؤون المسلمين وتضامنهم، وبحرص المملكة عن تحقيق التضامن الإسلامي ووحدة الأمة الإسلامية وتعاون بلدانها لتحقيق ما تصبو إليه الشعوب المسلمة من نهوض وأمن وسلام واستقرار .

وقال د. التركي: إن رابطة العالم الإسلامي ـ ودعماً منها لجهود قادة الأمة، وتأكيداً على ما تقرر في البيان الختامي للقمة الاستثنائية، فإنها اختارت (التضامن الإسلامي موضوعاً لمؤتمرها العالمي الثاني (العالم الإسلامي . المشكلات والحلول) .

وأضاف معاليه: إن اهتمام الرابطة بالتضامن وتعزيز الروابط الإيمانية لشعوب المسلمين وأممهم يرتبط بالتوجيه الرباني (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً) .

وبين أن الرابطة دعت نخبة من علماء الأمة وأهل الرأي فيها وعدداً من أساتذة الجامعات ومسؤولي المراكز والمؤسسات الإسلامية للمشاركة في المؤتمر وإعداد البحوث وأوراق العمل التي سيناقشها المشاركون في سبع جلسات يعالج فيها المؤتمر خمسة محاور .

وقال د. التركي: إن المؤتمر سوف يستعرض أوضاع الأمة المسلمة، ويناقش المشكلات التي تؤدي إلى الفرقة والتشرذم في صفوف المسلمين، مشيراً إلى خطورة النزاعات والفتن التي أدت إليها الدعوات الطائفية والحزبية والى اتجاهات الفئات المتطرفة وتسلل العنف والإرهاب والجريمة إلى بعض المجتمعات الإسلامية، وأكد أن ذلك من معوقات وحدة الأمة وتضامن شعوبها وتعاونهم .

ودعا معاليه وسائل الإعلام الإسلامية لإبراز أهمية تضامن المسلمين على المستويات الرسمية والشعبية لحل المشكلات والعوائق التي أدت إلى فرقة الأمة وفي مقدمتها الطائفية البغيضة والحزبية المقيتة محذراً من خطورة تنامي هذه الدعوات وضرورة بذل الجهود لمواجهتها وعلاج آثارها .

ودعا معاليه الإعلاميين المسلمين إلى التعاون مع المنظمات الإسلامية ومع علماء الأمة في نشر ثقافة التضامن بين الشعوب والأقليات المسلمة وألا يدخروا جهداً في علاج العوائق المشكلات التي أدت إلى الفرقة والنزاع وإشاعة الفتن، وطالبهم بالتصدي للتيارات التي تسعى إلى إشاعة الفرقة وتمزيق الأمة، مؤكداً أن هذا لا يستفيد منه إلا أعداء الأمة.

وطالب الإعلاميين المشاركين في المؤتمر إلى عقد لقاءات مع العلماء والباحثين وإبراز آرائهم بشأن التضامن الإسلامي وتطبيقه عملياً في حياة شعوب الأمة ودولها .

وحذر معاليه من الاختلافات التي تسعى بعض الجهات إلى تعميقها بين المسلمين ودعا إلى تركيز وسائل الإعلام على ما يجمع الأمة ويوحد الرأي لدى شعوبها وعلى نبذ كل ما يسهم في الفرقة والشتات .

واستعرض معاليه محاور المؤتمر وهي:

المحور الأول : التضامن واجب شرعي وضرورة حضارية :

1ـ واقع الأمة وضرورة التضامن.

2ـ مشروعات التضامن الإسلامي .

3ـ جهود التضامن واستشراف المستقبل.

المحور الثاني : التضامن الإسلامي .. تحديات ومعوقات :

1ـ التحدي السياسي.

2ـ الطائفية والعصبية البغيضة.

3ـ غياب ثقافة الأمة الواحدة.

4ـ التحدي الإعلامي والثقافي.

5ـ التحدي التشريعي.

المحور الثالث : مجالات التضامن :

1ـ التضامن في المجال السياسي.

2ـ التضامن في المجال الاقتصادي.

3ـ التضامن في المجال الاجتماعي.

4ـ التضامن في المجال العلمي والتعليمي.

5ـ التضامن في مجال الدعوة والإعلام.

6ـ الأقليات المسلمة والتضامن.

المحور الرابع : قضايا ملحة في التضامن :

1ـ مستجدات الحالة العربية.

2ـ قضية فلسطين وتهويد القدس، وعزلها عن العالم الإسلامي.

3ـ المنظمات الدولية وتباين مواقفها.

المحور الخامس : خطط ومشروعات تقود إلى التضامن :

1ـ مشروع إنشاء هيئة الحكماء والمصالحة.

2ـ مشروع ميثاق التضامن الإسلامي.

3ـ (قوافل) رسل التضامن الإسلامي.

4ـ دور المرأة والشباب في تحقيق التضامن.

5ـ خطط التواصل والحوار مع مؤسسات العالم الخارجي.

بعد ذلك أجاب د. التركي على أسئلة الصحفيين وفي ختام المؤتمر الصحفي وجه معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين، الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود والى ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود، والى النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود على دعم رابطة العالم الإسلامي ومساندة برامجها، وعلى اهتمام المملكة بشؤون المسلمين وبتضامنهم ووحدة صف أمتهم، وشكر أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبد الله بن عبد العزيز على تقديم التسهيلات للرابطة ولضيوفها، ودعا الله العلي القدير أن يوفق قادة المملكة إلى ما يحبه ويرضاه، وأن يحفظهم ويبقيهم ذخراً للإسلام والمسلمين .

 ملاحظةسيكون هناك بث مباشر لمؤتمر التضامن الإسلامي على موقعه  http://themwl.org/solidarity

شارك و أرسل