العربية   Français  English

شمل الكتاب مقدمات وأربعة أبواب وخاتمة.
 
أما المقدمات التي قدم بها لرسالته، فقد تناولت الموضوعات التالية:
- اختلاف الآراء ظاهرة طبعية.
- مجمل أسباب اختلاف الصحابة.
- الاختلاف بعد الصحابة.
- ما يجري فيه الخلاف، ومجمل أنواعه.
- أسباب عدم الاعتداد في الخلاف في بعض المسائل.
- اختلاف المذاهب والتعصب.
- فائدة معرفة أسباب الاختلاف.
- آثار الخلافات السيئة.

وأما الباب الأول فكان دراسة أسباب الخلاف المتعلقة بالمبادئ الفقهية، قد ضرب معاليه أمثلة بستة أمور، وهي:
- التوسع في وقت الواجب.
- الزائد على مقدار الواجب.
- هل يجب المندوب بالتلبس به؟
- هل حكم الشيء يدور مع أثره؟
- هل الأصل في الأحكام والمعاني الشرعية التعبد أم التعليل؟
- هل يوجب اختلاف الدارين اختلاف الأحكام؟

كما تحدث في هذا الباب عن التكليف وشروطه في المكلَّف والمكلف به، واختلاف الفقهاء في هذا ، وما صدر عنه من اختلاف في المسائل المقعدة عليه.
وتحدث عن اختلافهم في النيابة في التكاليف البدنية وعن حكم الأفعال قبل ورود دليل شرعي فيها.

وأما الباب الثاني فتحدث فيه عن اختلاف الفقهاء في الاحتجاج ببعض الأدلة التشريعية، وقد تحدث في هذا الصدد عن تسع منها:
- القراءات الشاذة من القرآن الكريم، وذكر فيه أمثلة من اختلاف العلماء تبعاً لاختلافهم في هذا الأصل.
- بعض ما جاء في السنة النبوية، وتحدث فيه عن اختلاف الفقهاء في حجية بعض ما جاء فيها بسبب: 
1. اختلاف الصحابة في حفظ الحديث وروايته.
2. الاختلاف في الاحتجاج ببعض أقسام السنة (المشهور هل هو كالمتواتر – حجية خبر الآحاد إذا عارض المشهور – حجية خبر الواحد فيما تعم فيه البلوى – حجية خبر الواحد إذا خالف الأصول العامة – حجيته إذا خالف فعل الصدر الأول – حجية الحديث الضعيف - المرسل).
3. اختلافات الفقهاء المتعلقة بـ: (اختلافهم في توثيق راو – بلوغ الحديث بعض الفقهاء دون بعض – حكم الحديث إذا خالف فيه الراوي روايته).
- الإجماع، وضرب فيه أمثلة لما اختلف فيه الفقهاء بسبب اختلافهم في حجية عدد من المسائل المتعلقة بالإجماع (إجماع ما بعد الصحابة – الإجماع السكوتي – إجماع أهل العصر فيما اختلف فيه سابقهم – اتفاق أهل المدينة).
- القياس، وضرب فيه أمثلة لما اختلف فيه الفقهاء بسبب اختلافهم في حجية عدد من المسائل المتعلقة بالقياس (حجية القياس – اختلاف المثبتين له في علة أمثلة القياس – اختلافهم فيما يقاس عليه وما لا يقاس).
- قول الصحابي في الأمور الاجتهادية، وتحدث فيه عن حجية قول الصحابي عند الفقهاء، وعن اختلافهم في الحكم عند اختلاف الصحابة، وضرب أمثلة لأثر هذه الاختلاف في الأحكام.
- شرع من قبلنا فيما لم يقم الدليل على إثبات أو نفي مطالبتنا به، ومثل له من اختلافات الفقهاء.
- الاستحسان، واختلاف الفقهاء في حجيته وآثار هذا الاختلاف عند الفقهاء.
- المصالح المرسلة التي لم يرد في الشرع دليل على اعتبارها أو إلغائها.
- الاستصحاب .

وفي الباب الثالث تحدث عن أسباب الاختلاف التي ترجع إلى اختلافهم في دلالات النصوص الشرعية، ومنه اختلافهم في: - بعض أفعال الرسول ( التي فعلها هل هي للتعبد أم لسبب أم للعادة؟
- دلالة اللفظ المشترك على معانيه المختلفة.
- موجب الطلب والأمر ، هل هو للندب أو الوجوب؟
- المأمور به، هل هو على التراخي أم الفور؟
- الترك، هل هو من أقسام الفعل؟
- العام واستغراقه لجميع أفراده إذا لم يدخله التخصيص، واختلافهم أيضاً فيما يخصص العام، وفي الحكم عند تعارض الخاص مع العام، وهل يفيد قول الصحابي العموم؟ وهل يخصص العموم قول الراوي أو فعله؟
- حمل المطلق على المقيد إذا اختلف الحكم أو السبب.
- دلالة المجمل، واختلافهم في دلالة مفهوم اللفظ على نقيض الحكم الذي دل عليه منطوقه.
- في مفهوم الصفة والشرط والغاية والعدد.
- في مسائل تعود إلى دلالة اللغة المتعلقة ببعض الألفاظ، وبدلالة اللفظ بين الحقيقة والمجاز.

وأما الباب الرابع فكان موضوعه اختلاف الفقهاء بسبب التعارض والترجيح بين الأدلة، وذكر فيه اختلاف العلماء.
- في اعتبار بعض الروايات معارضة للأخرى، بين مثبت للتعارض وناف له.
- الترجيح بين المتعارضات عند تسليم وجوده.

وختم كتابه بخاتمة تحدث فيها عن موقف المسلمين من الاختلاف، وحثهم على الاعتصام بالكتاب والسنة النبوية
 
تاريخ النشر: 
11/02/2016 - 16:15


مواقع التواصل الاجتماعي

 

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق