العربية   Français  English

قال الحق سبحانه وتعالى : (وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الْأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) (لأنفال:26).

وقال : (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) (الحجرات:13) صدق الله العظيم.

وقال الرسول عليه الصلاة والسلام : (الناس سواسية كأسنان المشط لا فضل لعربي على عجمي إلا بالتقوى) صدق الرسول صلى الله عليه وسلم .

أيها القارئ الكريم : ليس هناك أفضل من كلمات الله سبحانه وتعالى وحديث رسوله عليه الصلاة والسلام، كلمات طيبات أفتتح بها موضوع الأقليات المسلمة، كلمات شملت المثل والقيم الإنسانية للمسلمين، وصورت مبادئ الإسلام في نصرة الضعفاء، وجعلت من الكيان البشري جسداً واحداً، لا يعرف الفوارق العرقية، ويبغض التفرقة العنصرية، بل ينبذ التمييز بين الناس على أساس ألوانهم أو عناصرهم أو طبقاتهم ومراتبهم الاجتماعية مهما كانت، فالمسلمون في يقين الإسلام أمة واحدة، وكل متماسك لا فوارق ولا مراتب إلا في تقوى الله، وهنا تتجلى عظمة الإسلام في نظرته الشمولية للإنسانية، كما جعل نصرة المستضعفين واجباً تجلى في نصرة الحق لهم، وهناك فئة من إخواننا تعاني من الاضطهاد، وتقاسي من هموم التفرقة في مجتمعات تختلف عنها في العقيدة، وتغايرها في القيم والسلوك الاجتماعي، وينظر لها من خلال ألوانها وعناصرها، تلكم الفئة هي (الأقليات المسلمة)، جماعات مستضعفة، مبعثرة في أنحاء العالم ولكنها تشكل في مجموعها قرابة ثلث العالم الإسلامي، وتكوِّن في جملتها أكثر من ثلاثمائة مليون نسمة، تعيش في محيط بشري مضطرب الأمواج، تنهشه قوى الشر من مختلف الأهواء والأغراض، تيارات مختلفة بين كفر وإلحاد وشرك بغيض، صفات وحدت قوى الشر وكتَّلت بغض البشر لتضطهد تلكم الأقليات فأعلنت عليها حروباً مستترة أحياناً ومعلنة أحياناً أخرى، ونتج عن ذلك ألوان من المعاناة وصنوف من العزلة في مجتمعات لا ترحم الضعفاء، فمع إشراقة القرن الخامس عشر الهجري يلوح في الأفق شعاع الأمل للمستضعفين من تلكم الأقليات، أمل يتجلى في أن يعرف العالم الإسلامي والمتزايد بانضمام أتباع جدد للإسلام في محاور متعددة في سائر أنحاء المعمورة، فأبسط آمالهم أن يعرف المسلم مواطنهم، وأين يعيشون؟ وكيف وصلهم الإسلام؟ ودرجة نقاء العقيدة في نفوسهم، وأبرز مشكلاتهم، وما مدى حاجتهم لدعم الدعوة في بلادهم؟ وما مدى العون لتعليم أبنائهم الإسلام الصحيح؟، وترجمة معاني القرآن الكريم والحديث الشريف إلى لغاتهم، والأخذ بأيديهم ليقفوا في وجه التحديات التبشيرية والموجات الإلحادية لكي يحتفظوا بإسلامهم نقياً طاهراً في وجه التيارات الجارفة.

 

تاريخ النشر: 
30/10/2014 - 08:45


مواقع التواصل الاجتماعي

 

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد الدراسات في الشأن الإسلامي

دراسات في الشأن الإسلامي العدد الرابع
دراسات في الشأن الإسلامي العدد الثالث
دراسات في الشأن الإسلامي العدد الثاني