العربية   Français  English


* أصل الكتاب : محاضرة ألقيت في جامعة الملك فهد في الظهران بتاريخ 17/6/1418هـ لقد بيّن الكتاب معنى الوسطية ورسم معالم الوسطية في المنهاج الإسلامي ، وحذّر من عواقب الانحراف عن منهاج الوسطية، ونبّه إلى وجوب التزام الدعاة منهاج الوسطية في الدعوة.

وقد عرّف المؤلف الأمة بأنها: جماعة كبيرة من الناس تنتمي إلى أصل عرقي واحد يوجد بين أفرادها لغة مشتركة أو تاريخ مشترك ومصالح كبرى فضلاً عن الوجود الجغرافي والتاريخي لقرون طويلة في أرض بعينها.
والوسط : وصفت به الأمة الإسلامية في قول الله تعالى ( وكذلك جعلناكم أمة وسطاً ) البقرة 143 ومعناه : أنها خير الأمم وأعدلها بالشهادة على غيرها من الأمم، ووسطية الأمة تحميها من الآفات والعوارض التي تلم بالأمم.
والخيرية : التي وصفت بها الأمة ذكرت في قوله تعالى ( كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ) آل عمران 110 .
وثبتت هذه الخيرية لها لأمور : أمرها بالمعروف ونهيها عن المنكر، وإيمانها بالله وكونها أكثر الأمم نفعاً للناس واستجابة للأنبياء، وكونها لا تجتمع على ضلالة، وكتابها خير الكتب، وكونها أكثر أهل الجنة.

الوسطية في المنهاج الإسلامي : 
الوسطية في المنهاج الإسلامي تشمل العقيدة والتشريع والدعوة ؛ ففي جانب العقيدة لا إفراط ولا تفريط ولا غلو ولا تقصير فلا ندّ لله ولا شبيه له كما فعلـت النصارى ، ولا كما ذهبت إليه اليهود فوصفت الله بأوصاف لا تليق به ، بل إيمان بالله الواحد الأحد المنزه عما لا يليق به سبحانه وهو وحده المفرد بالعبادة بلا شريك ، ولا غلو ولا تفريط في حق الأنبياء ، وتوازن واعتدال بين مطالب الدنيا والآخرة.
وفي جانب التشريع تظهر الوسطية جليّة في مجال التشريعات كلها من عبادات ومعاملات ، فجاءت التكاليف الشرعية مرتبطة بالاستطاعة خالية من الحرج مراعية لليسر ، متوازنة بين حقوق الله وحقوق العباد ؛ فتشريع العبادات مناسب لفطرة الإنسان في الجمع بين الدنيا والآخرة ومتفق مع الأعدل والأقوم ، وفي المعاملات توازن في النظرة إلى المال بين حق الفرد والجماعة وبين الكسب والإنفاق ، وبين حب التملك والاستئثار عند الفرد وحق المجتمع في مال الفرد.
وفي جانب الدعوة إلى الله نجد منهاج إلى الله هو أوسط المناهج وأعدلها وأقومها ومن أبرز ملامحه أن على الدعاة التبليغ والهداية بيد الله ، وأن الإيمان أو الكفر متروك لاختيار الإنسان، وأن الدعوة تكون بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن، وسلوك المنهج النبوي في الدعوة يتطلب من الدعاة أمرين هما الإخلاص لله ومتابعة رسول الله في الدعوة.

الانحراف عن منهج الوسطية: 
كان الخوارج هم أول من انحرف على منهج الوسطية فغالوا في الدين نتيجة تعسفهم في الفهم وتأويلهم الباطل وانحرافهم عن القصد، وضل اسمهم يطلق على كل فئة ضالة .
تخرج عن الجماعة وفي عصرنا الحاضر جانبت الوسطية دعوات وفرق وجماعات سلكت طريق التشدد في الدين والبعد عن العقل وسرعان ما نسب غلوهم وتشددهم وتطرفهم إلى الإسلام وهو منه براء ، ومن أخطر صور الانحراف عن الوسطية وتكفير المسلمين وعلى رأسهم حكام المسلمين بناء على تأويلات باطلة لآي القرآن الكريم كقوله تعالى ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ) المائدة 44 وكثيراً ما تدفع الحماسة بعض الشباب إلى الانضمام لجماعات تعلن أنها تقوم بواجب الدعوة دون أن يتبينوا حقيقة أهدافها والتأكد من صلاح القائمين عليها وعدالتهم والتحقق من أسلوبها في التبليغ فيتورطون معها في أفعال لا يرضاها الإسلام ، وهذا الوضع يوجب على الشباب التحري والتبصر وعدم التسرع والاندفاع وراء كل صاحب دعوة.

دور المسلم في الدعوة : 
وفي الختام ذكر الكتاب بدور المملكة في الدعوة إلى الله وجهودها المباركة في خدمة الإسلام والمسلمين داعياً الشباب إلى الالتزام بالوسطية وتجنب الغلو والتفريط وما يفرق الصف ويضعف الولاء لهذه الدولة الإسلامية الرشيدة .
تاريخ النشر: 
11/02/2016 - 16:15


مواقع التواصل الاجتماعي

 

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق