العربية   Français  English

الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي يلتقي الأئمة والدعاة بالمعهد الإسلامية بداكار
 
داكار :
 
شدد معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، الدكتور عبدالله بن عبد المحسن التركي على أهمية توحيد الرؤى بين الأئمة والدعاة والمراكز الإسلامية ، وتحديد الأولويات التي يجب أن يركز عليها الدعاة في بلدانهم ، وفق منهج كتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام . 
وأوضح معاليه اليوم في لقاء مفتوح بعنوان " حول قضايا الأمة " ضم عدد من رؤساء المراكز الإسلامية والأئمة والدعاة في غرب قارة أفريقيا ، بالمعهد الإسلامي بداكار ، أن العمل الدعوي يحتاج إلى فهم عميق بمقتضيات العصر الحاضر، والنظر في المشكلات التي تواجه المجتمعات التي يعيش بها الداعية وحلها وفق المنهج الديني الشرعي ، وإيضاح الحقائق الشرعية ، محذراً من الطائفية والمذهبية ، التي أذكى شعاراتها أعداء الأمة الإسلامية .
 
وطالب معالي الدكتور التركي الأئمة والدعاة إلى أهمية الحذر من الجماعات والأحزاب التي تدعم وتتخذ من الإرهاب والتطرف والغلو مدرسة للعمل الإسلامي والدعوي لها، مشددا على أهمية التأهيل والتدريب للدعاة وخطباء المساجد والمعلمين ، ومراجعة المنهج الذي يسير عليه الداعية وفق منهج السلف الصالح الذي يعتمد الكتاب والسنة النبوية الشريفة منطلق لدعوته بالحكمة والموعظة الحسنة.
 وأفاد معاليه أن من أهداف زياراتنا إلى هذه الدول التعرف على القضايا والمشكلات التي توجه العمل الدعوي والتعليمي والمساهمة فيما يحتاجون إليه من حلول ، بالإضافة إلى مزيد من التواصل مع الدعاة والأئمة والمسؤولين عن المراكز الإسلامية في غرب قارة أفريقيا .   
وأكد أن المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود –حفظه الله - تبذل جهود بارزة ومشكورة  في جمع كلمة المسلمين ووحدة صفهم ، مشيدا بالعلاقات الأخوية والتاريخية التي تربط المملكة العربية السعودية بالجمهورية السنغالية .
تاريخ النشر: 
29/03/2016 - 09:45
الموافق : 
1437/6/20هـ


مواقع التواصل الاجتماعي

 

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق