بحث بقلم: الدكتور عبد الله الأشعل، قدم في مؤتمر مكة المكرمة السابع المنعقد في مكة المكرمة بعنوان (نصرة نبي الأمة صلى الله عليه وسلم) بتاريخ: 5/12/1427هـ الموافق 26/12/2006م

ملخص:
الحملة ضد الإسلام ورموزه قديمة قدم الإسلام , واستهدفت الحملة ركني الإسلام وهما القرآن والسنة وبشكل أخص شخص الرسول الكريم وما يتصل به.

وقد ساهم اليهود والصهاينة في هذه الحملات , مع الصليبيين على مر العصور , لكن الحملة الجديدة التي بدأت في صيف 2005 حتى الآن ركزت بشكل خاص على وصم الرسول الكريم بالإرهاب , ولذلك فالحملة جزء من الحملة المسعورة الكبرى التي استهدفت كل ماله علاقة بالإسلام بعد أحداث 11 سبتمبر .

فالحملة متصلة تاريخيًا , ومن تداعيات حملة 2001 لمكافحة الإرهاب بعد أن ربطت الدراسات ربطًا محكمًا من قبل هذه الأحداث بين الإرهاب والإسلام , والحملة في استهدافها للرسول الكريم تدرك مكانته في القرآن والرسالة بأكملها,وتهدف إلى تحقيق العديد من الأهداف مستغلة تداعيات ما بعد 11 سبتمبر في العالم الإسلامي ولكن توقيتها استغل تفجيرات مدريد ولندن , واستفزاز المسلمين والوقيعة بينهم وبين الغرب والإضرار بالأقليات الإسلامية.

وقد قسمنا البحث إلى ثلاثة أجزاء عالجنا في الجزء الأول عناصر الظاهرة وسمات الحملة وفي الجزء الثاني حللنا أهدافها وأسبابها وانضمام البابا إليها هذه المرة ودلالاته وأخيرًا قدمنا في الجزء الثالث طريقًا لمعالجة الهجمات المتكررة على رسولنا الكريم آملين أن تتسم المعالجات لهذه الحملة بالحكمة الواجبة لردها.
 

مقدمة:
أصبح النيل من رسول الله محمد صلى الله علية وسلم ظاهرة تستفز المسلمين وتضيف جديدًا إلى عوامل الشقاق مع الغرب وتخلط الأوراق في باب الإرهاب وعلاقته بالأديان , كما تلقى بظلال من الريبة حول فرص الحوار بين الغرب والمسلمين وسعى المصلحين إلى الاستفادة من القيم الدينية في محاربة صور الفساد والإرهاب وانحراف مسيرة البشرية في هذا العصر .
ولذلك تهدف هذه الورقة إلى تقديم تحليل شامل في الجزء الأول لظاهرة النيل من الإسلام عمومًا والنيل من الرسول الكريم بشكل خاص , ثم تقدم تفسيرًا لهذه الحملة ودوافعها ووضعها في سياق سياسي أشمل , وأخيرًا سبل مواجهة هذه الظاهرة نظرًا لخطورتها وآثارها ودلالاتها .
أولاً : ظاهرة النيل من الإسلام ورسوله :
ظاهرة استهداف الإسلام من الناحية الفكرية قديمة قدم الرسالة نفسها وطالت القرآن الكريم ورسول الله صلى الله عليه وسلم وساهمت المؤامرات اليهودية في ذلك , خاصة بعد التحكيم في قضية وجود اليهود في المدينة المنورة بسبب تأمرهم على أمن البلاد وانتهاكهم لدستور المدينة الذي كان أول عقد اجتماعي لتأسيس فكرة المواطنة وأمن الوطن لكل أبناء المدينة من جميع الأديان والطوائف وهم أمام القانون سواء ويصح أن تكون وثيقة المدينة دستورًا وهو الأقرب إلى الواقع , كما يصح أن تكون معاهدة بين المسلمين واليهود وهذا جائز من وجهة نظر القانون الدولي .

PDF icon الحملات الجديدة وتصريحات البابا - مؤتمر مكة المكرمة السابع تاريخ النشر:  16/10/2016 - 13:30