العربية   Français  English

بحث بقلم: الدكتور أحمد عبد الرحمن القاضي، قدم في مؤتمر مكة المكرمة الخامس المنعقد في مكة بعنوان (الحوار الحضاري والثقافي أهدافه ومجالاته) بتاريخ: 4/12/1425هـ الموافق 15/1/2005م

ملخص:
إن مما يؤخذ على بعض المنخرطين في ملتقيات الحوار ، تسليمهم لمحاوريهم من غير المسلمين بأن الحوار النزيه يقتضي الفصل بين الحوار والدعوة!كما صرح بعضهم قائلاً: ( إن الحوار الذي نفهم ليس دعوة مبطنة ؛ فمن التزم الحوار وقَبِلَه نهجاً، يكف عن الدعوة والتبشير في الوقت الذي فيه يحاور ) الحوار الإسلامي المسيحي. الفرص والتحديات:12. وأعجب من ذلك أن يشترط بعض المحاورين المسلمين عدم الحوار في قضايا الاعتقاد ! ففيم الحوار إذاً؟ وعلام اللقاء؟ إننا ، معشر المسلمين ، أسعد الناس بالحوار في مسائل الاعتقاد ، فكيف نهدر مكمن قوتنا ، وأساس تفوقنا، وسر خيريتنا!!

قد يجد المحاور نفسه مضطراً لخوض حوار لا يرتجي من ورائه إقناع مخالفه ، لسبب أو لآخر، لكن الموقف يفرض المضي في الحوار لغرض رد شبهة أثيرت، وصيانة عقول المستمعين والمشاهدين ، وربما كانوا أعداداً غفيرة حول العالم ، كما يقع في بعض المناظرات الفضائية ، فيتعين بيان الحق ، كما في المثالين القرءانيين ،أعلاه .قال الآجري، رحمه الله : (إن من صفة العالم العاقل، الذي فقهه الله في الدين، ونفعه بالعلم ، ألا يجادل، ولا يماري، ولا يغالب بالعلم إلا من يستحق أن يغلبه بالعلم الشافي، وذلك يحتاج إليه في وقت من الأوقات ، إلى مناظرة أحد من أهل الزيغ ليدفع بحقه باطل من خالف الحق، وخرج عن جماعة المسلمين. فتكون غلبته لأهل الزيغ تعود بركة على المسلمين ، على جهة الاضطرار إلى المناظرة، لا على الاختيار).


مقدمة:
إن الحمد لله نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا. من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له . وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، القائل : (إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ) النمل: (76). وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، الذي أرسله الله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ، ويبين لأهل الكتاب كثيراً مما كانوا يخفون من الكتاب ويعفو عن كثير، فدعاهم بالحكمة والموعظة الحسنة، وجادلهم بالتي هي أحسن.
أما بعد :
فقد أودع الله كتابه الكريم روائع البيان ، وأصول المناظرة، وقواعد المحاجة . وآتى نبيه صلى الله عليه وسلم جوامع الكلم، والحكمة، وفصل الخطاب ، فدعا إلى الله ، وحاور، وناظر، وجادل، وباهل .
وامتن الله على عباده بنعمة البيان ، التي يتوصلون بها إلى مآربهم، ويعربون فيها عن مقاصدهم ، فقال :( الرَّحْمَنُ (1) عَلَّمَ الْقُرْآنَ (2) خَلَقَ الإِنسَانَ (3) عَلَّمَهُ الْبَيَانَ ) الرحمن ، فتذرع أهل العلم والإيمان بآلة البيان لتبليغ دين الله ، وكشف شبهات المغرضين والطاعنين ، بالأدلة النقلية، والحجج العقلية، وقذفوا بالحق على الباطل فإذا هو زاهق . ولا شك أن من دواعي تعزيز ثقافة الحوار وترشيدها بنور الكتاب والسنة ، ما يلي :
1- الانفتاح الكبير بين شعوب العالم، ودياناته، وثقافاته .
2- الحملة الشعواء الموجهة ضد الإسلام ودعاته ومؤسساته .
3- تصدر غير المؤهلين، أحياناً، لتمثيل الإسلام في المحافل ، ووسائل الإعلام .
4- الاستفادة من التسهيلات التقنية والقانونية المتاحة نسبياً، لتبليغ الإسلام .
ولا ريب أن في ديننا فسحة وسعة ، تنافي التقوقع والانكماش ، وتمكن دعاة الإسلام من التقدم إلى العالم أجمع بخطاب متين ، يتضمن دعوة المرسلين ، إلى توحيد رب العالمين . (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ ) الصف 9 .

تعريف الحوار وحقيقته :
الحوار في اللغة : قال ابن منظور : ( الحور : الرجوع عن الشيء وإلى شيء … والمحاورة : المجاوبة.والتحاور : التجاوب ) لسان العرب (3/383) .
وقال الراغب : ( والمحاورة والحوار : المرادّة في الكلام . ومنه التحاور .قال تعالى :والله يسمع تحاوركما )مفردات القرءان (135).
الحوار في الاصطلاح : لفظ ( الحوار ) مصطلح حادث ، لا يحمل حقيقة شرعية تزيد على حقيقته اللغوية ، بل ولا يحمل دلالة قانونية مستقرة تكشف عن أبعاد استعمالاته . يقول د. عبد العزيز التويجري : ( مفهوم الحوار في الفكر السياسي والثقافي المعاصر ، من المفاهيم الجديدة ، حديثة العهد بالتداول . ولعل ممايدل على جدة هذا المفهوم وحداثته أن جميع المواثيق والعهود الدولية التي صدرت في الخمسين سنة        
 

PDF icon الحوار في القرآن والسنة: أسسه وأهدافه - مؤتمر مكة المكرمة الخامس تاريخ النشر:  27/12/2017 - 10:53

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق، العدد 034
دورية دعوة الحق، العدد 219