العربية   Français  English

السنغال البلد
داكار :المدينة
م 1981 / 12 / 21 الموافق هـ 1402 / 2 / 25
:التاريخ من  
م 1981 / 12 / 23 الموافق هـ 1402 / 2 / 27
:التاريخ إلى  
عربي :اللغة  

عقد مجلس التنسيق الإسلامي الأفريقي الدورة الثانية لاجتماعاته في داكار ابتداءً من 25 إلى 27 صفر 1402هـ، الموافق 21-23 ديسمبر (كانون الأول) 1981.

وقد ترأس الجلسة الافتتاحية فخامة الرئيس عبده ديوف رئيس جمهورية السنغال الذي أكد بحضوره أهمية هذا اللقاء الإسلامي الكبير، كما اكتسب هذا اللقاء صبغة خاصة بحضور عدد هائل من علماء الإسلام الذين تفضلوا بالاستجابة لنداء رئيس لجنة تنظيم هذا الاجتماع.

إن حضور فخامة رئيس الجمهورية في الجلسة الافتتاحية وحضور فضيلة الشيخ محمد علي الحركان الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي وكذلك مشاركة عدد كبير من وزراء حكومات الدول الأفريقية أعضاء في المجلس، كل ذلك يبرهن على الأهمية المتزايدة التي تعلقها الدول الأفريقية على بث القيم الروحية الإسلامية ومنها عامل التقدم للنمو الشامل في أفريقيا.

ولقد أشاد مجلس التنسيق الأفريقي بقيمة المغزى الذي تضمنه خطاب الرئيس السنغالي حول الروح الإنسانية للإسلام، هذا الدين الذي بدأ انتشاره انطلاقاً من المدينة المنورة حيث هاجر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم. ولهذا فإن المجلس منذ بداية أعماله اتخذ قراراً باعتبار هذا الخطاب وثيقة رسمية من وثائق الاجتماع.

ومن جهة أخرى فإن المجلس يقدر النداءات التي وحجهها رئيس اتحاد الجمعيات الإسلامية في السنغال السيد عبد العزيز سه الابن في خطابه الترحيبي؛ هذا من جهة، ومن جهة أخرى فإن الشيخ محمد علي الحركان الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ناشد المسلمين في خطابه القيم الاتحادية وتوحيد كل القوى الإسلامية أن تهب لحماية الإسلام ونشر دعوته حتى تنير كل أرجاء الكون بنور الإسلام وقيمه وتعاليمه السامية.

ولقد رحب المجلس بالرسالة التي ألقاها سعادة السفير محمد جرا سفير جمهورية مالي بداكار نيابة عن رئيس جمهورية مالي اللواء موسى تراوري والتي عبر فيها عن تهانيه لرابطة العالم الإسلامي ولمجلس التنسيق الإسلامي الأفريقي للمهمة الشريفة التي يقومان بها في أفريقيا ودعا في نفس الوقت المجلس على أن يعقد دورته الثالثة في جمهورية مالي.

وسجل المجلس أيضاً بكل ارتياح رسالة المساندة والتشجيع التي بعث بها المقدم محمد خونه ولد وحيد الله رئيس اللجنة العسكرية للخلاص الوطني ورئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية ويقدم المجلس شكره الخالص إلى فخامته لاستعداده والتزامه بالقضايا الإسلامية.

وقد اطلع المؤتمر على التقرير العام القيم الذي قدمه رئيس المجلس سعادة السفير الاستاذ مصطفى سيسى حول نشاطات المنظمة خلال الفترة الماضية تطبيقاً للقرارات التي انبثقت عن الاجتماع الأول للمجلس التنسيقي الأفريقي الإسلامي المنعقد في داكار عام 1397هـ/1976، والتي اعتمدتها رابطة العالم الإسلامي لتكون دستوراً لجميع المنظمات الإسلامية في القارة الأفريقية للوصول إلى الاتحاد وتنسيق الجهود وتوحيد برامج العمل لمواجهة التايارات الملحدة التي تهدف إلى تقويض الإيمان وزعزعة أركان المجتمع الأفريقي الإسلامي.

كما بين رئيس مجلس التنسيق الأفريقي الإسلامي النتائج الإيجابية التي تم تحقيقها في نطاق تطبيق برنامج العمل والتي نذكر منها على سبيل المثال تحقيقها في نطاق تطبيق برنامج العمل والتي نذكر منها على سبيل المثال الاتصالات المثمرة بعدد من رؤساء الدول الأفريقية للمزيد من التعريف بالرابطة والمجلس وكذلك إنشاء معهد على المستوى العالي للدراسات الإسلامية بفضل مساندة رابطة العالم الإسلامي.

وقد وافق مجلس التنسيق على كل الاقتراحات الهامة التي تضمنها هذا التقرير وخاصة الاقتراح الذي يتعلق بالإعانات المالية المنتظرة من الحكومات وبالأخص الأفريقية ومن رابطة العالم الإسلامي لتوسيع حقل عمل المجلس وتنظيم الدعوة الإسلامية.

ويوجه نداء إلى كل الدول الإسلامية الغنية داعياً إياها إلى المساهمة في توفير الوسائل الضرورية للقيام بنشر العقيدة والأخلاق الفاضلة التي يدعو إليها الإسلام.

والمجلس بعد دراسته للنقاط الهامة المدرجة في جدول أعماله خلال ثلاثة أيام تمت فيها مناقشات صريحة ونزيهة وحكيمة وأخوية في جو تعمه الفضائل السامية التي جاء بها الإسلام، وقد صادق المجلس على عدد من تلك القرارات.

تاريخ النشر:  28/08/2015 - 11:00

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق، العدد 034
دورية دعوة الحق، العدد 219