العربية   Français  English

الحمد لله الذي أوجد البشر في هذه الحياة الدنيا ولم يتركهم سدى، بل بيّن لهم سبيله الهادي إلى سعادة الدنيا والآخرة، فأرسل لهم رسلاً مبشرين ومنذرين، وجعلهم قدوة لأممهم، ينفذون شريعة الله تعالى في الأرض، ويرفعون معالم الحياة الكاملة التي تجمع بين سعادة الدارين.
وصلى الله تعالى على سيدنا ونبينا ومحمد؛ الذي أدى الأمانة، وبلغ الرسالة، وأقام التوحيد، وهدم الشرك، وجاهد في الله حق جهاده، وبنى دولة الإسلام، وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد ؛ فإن السيرة النبوية مادة مهمة في مجال العقيدة والأحكام والدعوة والجهاد والأخلاق وغيرها، حيث إنها سجلٌّ حافل من مآثر سلفنا الصالح، فهي عبارة عن قوالب تختزن فيها وقائع تشتمل على نماذج حية من تطبيق الإسلام على هذه الأرض.
فالنصوص المجردة قد تتلقاها بعض النفوس بشيء من البرود وعدم التأثر، ولكن حينما تُروى ضمن وقائع حدثت فعلاً من رجال سموا إلى المعالي، وتخلصوا من ضغط الجاهلية، وجردوا أنفسهم لما يحبه الله تعالى منهم، وأصبحوا يمثلون الإسلام الواقعي المطبق في الحياة، وليس الإسلام المسطر في الكتب فحسب.
. حينما تُروى على هذا النحو الحي المتحرك فإنها تهز الضمائر الحية، وتدفع النفوس الأبية إلى التأثر ومحاولة التأسي بأولئك الأماجد الكرام .
لذلك اتجهت همة العلماء –رحمهم الله تعالى- إلى جمع سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وسير الصحابة رضي الله عنهم، واستفاد منها المربون عبر الأجيال في إصلاح النشء وتقويم السلوك.
ولما كان كل عصر له ملامحه الخاصة؛ من حيث تغير أنماط الحياة الاجتماعية واختلاف موارد الثقافة، وتعدد المناهج السياسية والاقتصادية، وتنوع وسائل الغزو الفكري من الأعداء.. كان لابد من إعادة دراسة السيرة النبوية، ومحاولة الاستهداء بها في تقويم حياة المسلمين على ضوء الحياة المعاصرة.
وكان من طريقتي في إعداد هذه الموضوعات والكتابة عنها أنني أجمع مادة الموضوع الذي أريد الكتابة عنه من جميع الكتب التي تتيسر لي، ثم أختار الروايات الجامعة، وأشير إلى بقية الروايات غالباً، وإذا كان النص يشتمل على بعض الأعلام فإنني أرجع إلى كتب التراجم؛ حيث أحصل منها على فوائد في خدمة النص، وخاصة ما يتعلق بحكم العلماء على تلك النصوص، وكذلك فيما إذا كانت تشتمل على آيات من القرآن الكريم فإنني أرجع غالباً إلى كتب التفسير بالمأثور، حيث يورد أصحابها أحياناً تلك النصوص.
ولقد كان أصل هذا الكتاب برنامجاً إذاعياً بعنوان ((مواقف إسلامية))، وقد تمت إذاعته من إذاعة القرآن الكريم بالمملكة العربية السعودية، ثم وسعته كثيراً بما يلائم كتاباً قُصد منه استيعاب ما أمكن من مواقف رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه.
ولما كانت البرامج تُعرض على مراقبين لإقرار صلاحيتها أو عدم ذلك، فإن أحد المراقبين؛ وهو سعادة الأستاذ هاشم محمد سعيد دفتر دار المدني، قد نوَّر الله تعالى بصيرته، فقارن بين مضمون تلك المواقف وواقع المسلمين المرِّ، فأرسل إليَّ خطاب تأييد وتشجيع، وذلك في السنة الأولى لإذاعة ذلك البرنامج؛ في عام 1408هـ، وإنني إذ أثبت خطابه في هذه المقدمة بنصه لاعتزازي به إنني أشكره على ما قدم من ذلك، وأدعو الله تعالى له بالتوفيق والسداد وجزيل الثواب.
تاريخ النشر: 
09/02/2016 - 14:15


مواقع التواصل الاجتماعي

 

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق