العربية   Français  English

الإعلام المعاصر بين حرية التعبير والإساءة للدين - اليمن

الشباب المسلم في مواجهة الإرهاب-باريس-فرنسا

الندوة العالمية لحقوق الانسان في الاسلام - إيطاليا

الندوة العالمية لفقه الأقليات على ضوء مقاصد الشريعة

مؤتمر الأسرة المسلمة.. الحقوق والواجبات-سراييفو-البوسنة

مؤتمر الأمن والاستقرار في ظل التحديات المعاصرة - أبوجا - نيجيريا

مؤتمر الإرهاب والتطرف الطائفي في أفريقيا-الخرطوم-السودان

مؤتمر الإرهاب وضرره على التنمية والاستقرار- جمهورية السنغال

مؤتمر الإسلام في أمريكا اللاتينية.. حضارة وثقافة - الأرجنتين

مؤتمر الاسلام في آسيا الوسطى تاريخ ومعاصرة - كازاخستان

مؤتمر السلام العالمي في ماليزيا

مؤتمر دور الإعلام فى التصدي للارهاب - مصر

مؤتمر علماء السنة ودورهم في مكافحة الإرهاب والتطرف - نواكشوط - موريتانيا

مؤتمر مسلمو آسيا الوسطى وأثرهم الحضاري - قرغيزستان

مسلمو شرق أفريقيا .. الواقع والمأمول - جيبوتي

ندوة التعايش السلمي في الإسلام - سريلانكا

ندوة التعليم وتطوره في غرب أفريقيا - النيجر

ندوة المراكز الإسلامية في الغرب - البوسنة والهرسك

ندوة صورةالاسلام في الغرب من خلال المناهج الدراسية - النمسا

ندوة مكانة الإنسان في رسالة الإسلام-كونستانتسا-رومانيا

وسطية الإسلام لمكافحة الإرهاب والطائفية-إندونيسيا

ندوة الوسطية في الإسلام .. الإمام الشافعي أنموذجا - بروناي

المؤتمر الدولي: الحوار والتعايش السلمي في هونغ كونغ

مؤتمر التعايش السلمي في باكستان

ندوة القادات الدينية ودورها في محاربة الإرهاب

 

البرازيل :البلد  
برازيليا :المدينة  
م 1985 / 9 / 27 الموافق هـ 1406 / 1 / 13
:التاريخ من  
م 1985 / 9 / 29 الموافق هـ 1406 / 1 / 15
:التاريخ إلى  
عربي :اللغة  

استجابةً للدعوة التي وجهتها الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة انعقد المؤتمر الإسلامي لأمريكا الجنوبية في مبنى مجلس الشيوخ الفدرالي (الكونجرس) بمدينة برازيليا عاصمة الجمهورية البرازيلية الاتحادية في الفترة من 13-15محرم 1406هـ الموافق 27-29 سبتمبر ( أيلول) 1985.

وقد حضر المؤتمر ممثلون عن الجمعيات والمؤسسات الإسلامية في أمريكا الجنوبية كما حضرها عدد من الشخصيات الإسلامية.

وقد بدأت الجلسة الافتتاحية بتلاوة آي من الذكر الحكيم.. ثم ألقى ضيف الشرف معالي وزير الثقافة البرازيلي البروفيسور ألويزيو بيمنتا كلمة بهذه المناسبة أعرب فيها عن سعادته بحضور المؤتمر وافتتاحه باسم شعب وحكومة البرازيل كما أكد أن اختيار البرازيل لعقد هذا المؤتمر لم يكن عفوياً ولكنه دليل على احترام الرابطة لبلاده ودليل على العلاقات الأخوية التي تربط البرازيل بالعالم الإسلامي.
وأشار إلى أن تقاليد البرازيل تسمح بالتعاون والتعايش السلمي بين العقائد والدينية بكل حرية في هذه البلاد. وأوضح أن الدين الإسلامي دين عالمي يضمن قيمة الإنسان وكرامته ويرفع من قدره حيث جعله خليفة الله في الأرض وهذا ما تؤكده الثقافة البرازيلية.
كما أشار إلى التأثير الحضاري للإسلام عبر عصور الازدهار خاصة عن طريق الأندلس وتنمى في كلمته أن يحقق المؤتمر الآمال المرجوه وأعرب عن تمنيات البرازيل شعباً وحكومة بنجاح المؤتمر بما يحقق السلام العالمي ويأخذ بيد الشعوب لتتخطى الأزمات الاقتصادية وغيرها وأعرب عن احترام البرازيل للملكة العربية السعودية التي تحمي الأراضي المقدسة وتعمل على تطوير بلادها بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز بما يكسب المملكة كل حب وتقدير واحترام.
وفي ختام كلمته أشاد بموقف أبناء الجالية المسلمة في البرازيل الذين يخدمون القيم الإنسانية والقوانين والمثل العليا هنا بما يخدم مصلحة الأمة البرازيلية.

كما ألقى سعادة الأستاذ علي زكريا الأنصاري عميد السلك الديبلوماسي العربي وسفير دولة الكويت في البرازيل كلمة وجه فيها الشكر لحكومة البرازيل على استضافتها لهذا المؤتمر.

وخاطب سعادة سفير المملكة العربية السعودية ورئيس المركز الإسلامي في البرازيل الأستاذ عبد الله صالح حبابي المؤتمر مرحباً بالحضور شاكراً لحكومة الجمهورية البرازيلية تفضلها برعاية هذا الحفل.

وتحدث الدكتور حلمي نصر أستاذ الدراسات العربية بجامعة ساوباولو نيابةً عن الوفود محيياً حكومة البرازيل ومؤكداً على الروح الإنسانية العظيمة التي تتحلى بها هذه البلاد حكومتها وشعبها، وأعرب عن تقديره نيابةً عن الوفود لرابطة العالم الإسلامي لما تبذله من جهود خيرة في خدمة هذا الدين.

وتحدث معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبد الله عمر نصيف معرباً عن شكره وتقديره للشعب البرازيلي الصديق رئيساً وحكومةً وشعباً على ما قدمته الحكومة من تسهيلات لإقامة هذا المؤتمر، وأوضح أن الأهداف والغايات التي دفعت الرابطة لعقد هذا المؤتمر بعيدة عن الأغراض والمطامع والمصالح الذاتية والمرامي السياسية وإنما تنحصر هذه الغايات في العمل على خدمة أهداف الإسلام والحرص على وحدة المسلمين وترابطهم وتعاونهم وتضامنهم بما يحقق مصلحة الإنسانية جمعاء.
وأعرب الأمين العام للرابطة عن أمله في أن يتنبه مسلمو المنظقة إلى ما يحيكه أعداء الإسلام وأن يسدوا المنافذ التي تؤدي إلى الخلافات وتشتيت الجهود.
وأكد استعداد الرابطة للتعاون مع المسلمين في المنطقة في كل ما من شأنه أن يؤدي إلى التآخي والتآلف بين الأخوة المسلمين.

هذا وقد تم انتخاب معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبد الله عمر نصيف رئيساً للمؤتمر، كما انتخب صاحب السماحة الشيخ حسن خالد مفتي الجمهورية اللبنانية وعضو المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي نائباً للرئيس.

كما انبثق عن المؤتمر اللجان التالية:
1- لجنة القدس وأفغانستان.
2- اللجنة العامة.
3- اللجنة الفقهية والتعريف بالإسلام والمسجد.
4- لجنة الثقافة والتربية والتعليم.
5- لجنة المرأة المسلمة.
6- لجنة الصياغة.

وقد باشرت هذه اللجان أعمالها ورفعت توصياتها إلى المؤتمر وجرى مناقشتاها وإقرارها.

هذا وقد قرر المؤتمر إرسال برقيات شكر إلى خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك فهد بن عبد العزيز وإلى صحاب الفخامة رئيس الجمهورية البرازيلية الاتحادية صاحب الفخامة السيد جوزيه سارنيه.

وخلص المؤتمر من مناقشاته ومداولاته إلى توصيات وقرارات حول المواضيع التالية:
1) قضية القدس وفلسطين.
2) في مجال دور المسجد والدعوة.
3) مقاومة الإلحاد والتيارات الهدامة.
4) في مجال نشر الثقافة الإسلامية والتربية والتعليم.
5) الدعوة الإسلامية والتحديات التي تواجهها.
6) قضية المرأة المسلمة.

تاريخ النشر: 
28/08/2015 - 11:15


مواقع التواصل الاجتماعي

 

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق