العربية   Français  English

أصبح الوجود الإسلامي في أوروبا منذ عقود يتطوّر تطوّراً سريعاً في كمّه وكيفه، فقد ناهز عدد المسلمين في هذه البلاد شرقيّها وغربيّها الستّين مليوناً، بين مسلمين من أصل أوروبي، ومسلمين وافدين من البلاد الإسلامية، ومسلمين أوروبيين جدد.
وبعدما كان هدف هذا الوجود كما يرسمه المهاجرون لأنفسهم أن يستفيدوا من البلاد التي يقيمون فيها استفادة ظرفية عابرة تعود بهم إلى بلادهم الأصلية؛ أصبح الكثير منهم إن لم يكن الأكثر يخطّطون لوجود مستقرّ دائم يكونون فيه ويكون أبناؤهم من بعدهم مواطنين مثل سائر المواطنين في البلاد الأوروبية، وبدأت الحياة الإسلامية العامّة تتّجه هذه الوجهة، يرسّخها في النفوس وينمّيها استمراء الحياة الأوروبية المريحة من الناحية المادّية، والآفاق الاقتصادية والسياسية المسدودة في البلاد التي وقعت منها الهجرة.
وحينما بدأ هذا الهدف الجديد يراود النفوس ويأخذ طريقه إلى الواقع منذ ما يقارب العقدين من الزمن بدأت النخبة الإسلامية في أوروبا تشعر بأنّه هدف يختلف اختلافاً نوعياً عمّا كان، ويفتح آفاقاً واسعة للمسلمين والإسلام بصفة عامّة تتجاوز ما يتعلّق منها بالمسلمين في أوروبا بصفة خاصّة؛ ليكون في مصلحة الإسلام والمسلمين بصفة عامّة، وبدأت تقدّر أنّ ذلك يستلزم من وسائل التنفيذ وطرقه ما لم يكن معهوداً حينما كان الهدف هو الوجود الظرفي العارض.

تاريخ النشر: 
26/10/2014 - 10:30


مواقع التواصل الاجتماعي

win hajj & Umra visa

 

 

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد الدراسات في الشأن الإسلامي

دراسات في الشأن الإسلامي العدد الرابع
دراسات في الشأن الإسلامي العدد الثالث
دراسات في الشأن الإسلامي العدد الثاني