البيان الختامي لمؤتمر
السابقون الأولون ومكانتهم لدى المسلمين (الثالث)
عصر الخلافة الراشدة – القيم الفكرية والحضارية

الذي نظمته
وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في الكويت
بالتعاون
مع الهيئة العالمية للعلماء المسلمين
برابطة العالم الإسلامي
ومبرة الآل والأصحاب بدولة الكويت

التاريخ الهجري:  18/5/1435 التاريخ الميلادي:  2014-03-19 م

الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون، والصلاة والسلام على سيد الأنبياء وخاتم المرسلين، المبعوث بالعدل والرحمة، وعلى آله وأصحابه أجمعين، أما بعد
فإن أعضاء المجلس التنفيذي للملتقى العالمي للعلماء والمفكرين المسلمين ، اجتمعوا في مكة المكرمة، في الفترة 22ـ23/8/1432 هــ التي يوافقها 23ـ24/7/2011م. لتدارس الأوضاع الحرجة التي تمر بها بعض البلاد الإسلامية.، وقرروا إصدار هذا البيان باسم الملتقى الموجه إلى الأمة الإسلامية شعوباً وحكاماً،

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
فإن الهيئة العالمية للعلماء المسلمين المنبثقة عن رابطة العالم الإسلامي تابعت بقلق وحزن شديد الجرائم الشنيعة التي يتعرض لها أهل السنة في ديالى من قتل وتهجير وتعذيب وترويع وانتهاك للحرمات واعتداء على بيوت الله من قبل المليشيات الطائفية الحاقدة المسماة بمليشيات الحشد الشعبي فقد دمرت أحد عشر مسجداً ومنعت الأذان ونكلت بالأئمة والمؤذنين تنكيلاً تشيب من هوله الولدان .

تهنئ الهيئة العالمية للعلماء المسلمين معالي الشيخ الدكتور/ صالح بن عبد الله بن حميد ــــ حفظه الله ــــ عضو الهيئة العالمية للعلماء المسلمين وعضو هيئة كبار العلماء والمستشار بالديوان الملكي وإمام وخطيب المسجد الحرام ، والذي يُعَدُّ من ابرز أعضاء الهيئة العالمية للعلماء المسلمين بمناسبة حصوله على جائزة الملك فيصل العالمية في خدمة الإسلام والمسلمين لهذا العام .

وجه الأمين العام للهيئة العالمية للعلماء المسلمين المنبثقة من رابطة العالم الإسلامي نداء للضمير الإنساني لفك الحصار الظالم الغاشم عن السكان المدنيين المحاصرين في مدينة مضايا بريف دمشق والتي تضم ما يربو على أربعين ألف إنسان وفيهم الكثير من الأطفال وكبار السن والنساء وقد مات بعضهم جوعاً على مرأى ومسمع من هذا العالم الذي تعلو فيه الصيحات التي تتحدث عن الحريات وحقوق الإنسان التي يتشدق فيها بالحريات وحقوق الإنسان !!

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
فإن الهيئة العالمية للعلماء المسلمين تشيد بالانتفاضة الثالثة المباركة للشعب الفلسطيني الأبي وتؤكد حقه المشروع في الدفاع عن المسجد الأقصى أولى القبلتين و(ثالث الحرمين ) والذود عن أرضه وعرضه .

تثني أمانة الهيئة على المرابطين في المسجد الأقصى الذين نذروا أنفسهم لحمايته والدفاع عنه ، وتشد على عضدهم ، وتدعو إلى دعم صمودهم وكفالة المرابطين الذين يذودون عن حمى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ، ففي الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم "من جهز غازياً في سبيل الله فقد غزى ، ومن خلف غازياً في أهله بخير فقد غزى" متفقٌ عليه

الشيخ وهبة الزحيلي في الملتقى الأول للعلماء المسلمين

بمزيد من الرضى والتسليم بقضاء الله وقدره تلقت الأمانة العامة للهيئة العالمية للعلماء المسلمين نبأ وفاة عضو من أبرز أعضائها العلامة الفقيه الدكتور وهبة مصطفى الزحيلي من أعلام العلماء في سوريا الذي وافته المنية ليلة الأحد 24/10/1436هـ عن عمر ناهز الثلاثة والثمانين ، كانت حياته حافلة بالعطاء المثمر بالعلم والتعليم والتأليف والدعوة إلى الله عز وجل

الصفحات