العربية   Français  English

اسلام آباد:
 
بحضور معالي الشيخ الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي؛ عضو هيئة كبار العلماء بالمملكة، اختتم المؤتمر الدولي "التعايش السلمي في ظل المعتقد الديني"، والمنعقد حاليا في إسلام آباد بجمهورية باكستان أعماله اليوم.
وقد حذر المؤتمر في بيانه الختامي من الإرهاب، والعنف، والفساد، والطائفية، والظلم، مؤكداً على أهمية توجيه الشباب وتأهيلهم بالحذر منها, كما شكر الدول والمؤسسات المهتمة بذلك، وخاصةً المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.
وأشاد المتحدثون في الجلسة الختامية بجهود رابطة العالم الإسلامي مُمَثلَةً بأمينها العام معالي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي الذي أكد في المؤتمر على جهود خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد فيما يخدم الإسلام والمسلمين ويجمع كلمتهم على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وما تبذله المملكة من جهود وتعاون فيما يحقق الأمن والسلام في مختلف المجتمعات.
كما أكد معاليه على خطورة الإرهاب، والطائفية، ومن يدعمها وآثارها السيئة على المسلمين, مقدما شكره للأخوة الباكستانيين على جهودهم ومشاعرهم تجاه المملكة والملك سلمان بن عبد العزيز– حفظه الله-.
تاريخ النشر: 
26/11/2015 - 09:15
الموافق : 
1437/2/14هـ

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق