العربية   Français  English

هونج كونج:
 
عقد المؤتمر الدولي "الحوار والتعايش السلمي" الذي تنظمه رابطة العالم الإسلامي بالتعاون مع مجلس الأمناء لموارد الجالية المسلمة في هونج كونج اليوم أعمال جلساته بحضور معالي الشيخ الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، وعضو هيئة كبار العلماء في المملكة، والقنصل العام للمملكة لدى هونج كونج عمر بن بخيت البنيان وبمشاركة عدد من العلماء والباحثين وقادة أتباع الأديان والثقافات.
وتضمن المؤتمر أربع جلسات عمل  الأولى بعنوان " الحوار الديني والحضاري " وتحدث فيها مدير جامعة الرفاه بباكستان الدكتور أنيس أحمد عن" الحوار ضرورة إنسانية ", مبيننا أن الحوار قد بدأ قبل بداية خلق البشر , وهو وسيلة اتصال وتعاون وتعارف للعالم أجمع .
وقال "أن الله سبحانه وتعالى هو الخالق، وهو الرب المعبود، أرسل أنبياءه ورسله لتهذيب حياة الإنسان وسلوكه، وترشيد الحياة الإنسانية, وصيانة القيم وترسيخها, وتشجيع الممارسات الاجتماعية السامية، وإسعاد الإنسانية في الدنيا والآخرة ".
بعدها تحدث أستاذ اللغات الشرقية وآدابها بجامعة دوشيشا باليابان الدكتور سمير عبدالحميد إبراهيم عن موضوع " منطلقات الحوار وأسسه", وأتخذ الحوار الإسلامي الياباني نموذجا, موضحا أن الجامعات والمؤسسات ومراكز البحوث في اليابان تحرص على الحوار وإقامة الندوات مع العالم الإسلامي .
وأضاف أن اليابان قد استفادت من هذا الحوار في التعرف على الثقافة الاسلامية وعلى بعض تعاليم الدين الإسلامي التي تمس حياة الناس , كما استفادة منه اقتصاديا سواء في الداخل أو الخارج .
وأكد أن العالم الإسلامي يشكل مصدر إثراء هائل للحوار من حيث الخبرات التاريخية والجغرافية والثقافية والاقتصادية , مبيننا أن اليابان تدعو للتعارف المباشر بينها وبين العالم الإسلامي عبر التبادل الإعلامي والتعليمي والثقافي .
بعدها تحدث إمام المركز الإسلامي في كولون بهونغ كونغ المفتي محمد أرشد عن موضوع" آفاق الحوار الثقافي", موضحا أن الحوار يتم بالاتصال بين الناس وتقاسم الأفكار والرؤى فيما بينهم والاستماع إلى الآراء المختلفة.
 
 
وأشار إلى أن الحوار يؤدي إلى التواصل مع الآخرين بالاحترام والتعاون والصدق , داعيا إلى وجوب الابتعاد عن الأفكار الخاطئة في الحوار .
أما الجلسة الثانية فجاءت تحت عنوان التنوع الثقافي في هونغ كونغ " وتحدث فيها رئيس جمعية الدعوة الإسلامية بسنغافورة الدكتور حسبي أبو بكر عن موضوع " إدارة الخلاف والمشتركات الوطنية الجامعة " حيث عرض فيه تصور عن أحوال المسلمين في سنغافورة وأنه يتمتعون بكامل حقوقهم وتتعامل معهم الحكومة بالمساواة بين جميع الأديان بغض النظر عن الجنس واللون والعرق, ولا تفضيل لدين على الآخر.
كما تحدث الأمين العام لمنتدى الحقوق المدنية بالهند منصور أغا عن " الإسلام والتنوع الثقافي" , مبيننا أن التنوع الثقافي يتجلى في أصالة الهويات المميزة للمجموعات والمجتمعات التي تتألف منها الإنسانية وكذلك في تعددها وتفاعلها، وتزايد تنوع هذه المجتمعات يومًا بعد يوم، مما يستدعي التفاعل المنسجم والرغبة في العيش المشترك بين الأفراد والمجموعات ذات الهويات الثقافية المتعددة والمتنوعة. 
وأضاف الدكتور أغا " إن التنوع الثقافي يكفل حرية التعبير وتعددية وسائل الإعلام والتعددية اللغوية والمساواة في فرص الوصول إلى أشكال التعبير الفني والثقافي والحضور الكامل في وسائل التعبير والنشر وهي مفاهيم وقيم تعتبر في إطار القانون الدولي ضمانات للتنوع الثقافي، ويعتبر إحياء تراث الشعوب بمختلف أشكاله ونقله إلى الأجيال القادمة طريقًا لتغذية الإبداع الإنساني بكل تنوعه والتحفيز على تأسيس حوار حقيقي وفعال وهادف بين الثقافات يخدم الأهداف الإنسانية ويساهم في إقرار ثقافة العدل والسلام والحوار بين الحضارات والأديان.
ثم تحدث محمد عاصم علوي من سريلانكا عن موضوع "طغيان القيم المادية" وقال" إن من المطالب الشرعية التي لا تستقيم حركة الحياة البشرية بدونها هي إيجاد نوع من التوازن بين القيم الروحية والقيم المادية، وإعطاء كل ذي حق حقه؛ لأن أي طغيان لجانب على الجانب الآخر يؤدي إلى خلل كبير في الحياة.
 وأشار إلى أن المسلمون اليوم في أمس الحاجة من أي وقت مضى إلى استعادة التوازن والوسطية في كل مظهر من مظاهر الحياة الدينية والمادية الايجابية التي تتخذ من وسائل الحياة مطية لإصلاح الدار الآخرة.
  كما تحدث في الجلسة الثالثة التي جاءت تحت عنوان" القيم الإنسانية في المجتمعات المتعددة ثقافيا" مدير كلية تويت الإسلامية بهونغ كونغ سابقا الدكتور يوسف يو عن موضوع " المسلمون ونموذج التعايش في هونج كونج , وقال"  أن هونج كونج تتمتع بالحرية الكاملة في المعتقد والديانة، ولا تواجهنا أي صعوبات في العايش السلمي، فالمسلمون في هونج كونج يتمتعون بكامل حقوقهم الدينية في ضل قانون يحمي حرياتهم العقائدية، هذا بالإضافة للتسهيلات التي تقدمها الحكومة للجاليةالمسلمة في هونج كونج.
 
ثم تحدث عضو مجلس جامعة فاتوني الدكتور شكري لانجفوتيه عن "استثمار المشتركات الأخلاقية" وقال" إن استثمار القيم والأخلاق الفاضلة وحقوق الإنسان من أهم المشتركات الاستثمارية بين البشر، ويجب علينا التعاون عالمياً على حمايتها ووضع آليات تكفل العيش الكريم للإنسان على الصعيد الثقافي والاجتماعي والأخلاقي.
أما الجلسة الرابعة فجاءت تحت عنوان " الدين وثقافة التعايش السلمي" وقدم فيها عضو جامعة شيجو هالا بكوريا الجنوبية بحثا عن " النزاعات الاثنية , أوضح فيه أهمية تعميق الفهم المتبادل لرسالة السلام، وتطوير سبل التعايش والتفاهم بين شعوب العالم، والعمل المشترك بينهم في معالجة التوترات الإقليمية والدولية، وحل المشكلات التي تعرقل العيش في مجتمع إنساني آمن يسوده التعاون والعدالة، والتعاون في ترسيخ القيم الإنسانية النبيلة.
ثم تحدث عضو هيئة التدريس بجامعة السلطان الشريف علي ببروناي الدكتور أحمد يوسف فاضل عن " الإسلام ومقومات التعايش" قائلاً إن  مفهوم التعايش الديني بين الإسلام والآخر ينطلق على مبدأ عظيم وهو التسامح الذي يعترف بحقوق وحرية الآخر،والأصل في الحياة الإنسانية التواصل والتعايش بين المجتمعات بعضها البعض، من خلال عدة قواسم مشتركة، تعمل في تفعيل التعايش الإيجابي، الذي لا ينحصر في مجال معين، وإنما في العديد من مجالات التعاون بين الشعوب والمجتمعات سواء كانت دينية أو اجتماعية أو اقتصادية وغير ذلك، .
 
تاريخ النشر: 
19/11/2015 - 10:45
الموافق : 
1437/2/7هـ

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق