العربية   Français  English

بقلم: معالي الشيخ أبو جرة عبد الله السلطاني

المقدمة
 
الوحدة الإسلامية مطلب شرعي وواجب أخلاقي وضرورة واقعية لتحقيق مفهوم وحدة الأمة التي دعا إليها الإسلام بقوله تعالى: (إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً)(الانبياء: من الآية92).
 
وتبرز أهمية وحدة الأمة في الإسلام كونها هي الطريق الأمثل إلى عزة الأمة وقوتها وازدهارها ورفعتها وتقدمها، كما أن تنازع فرقها وجماعاتها وعلمائها وشعوبها يؤدي حتما إلى المزيد من التصدع، ويكرس تمزقها وتشرذمها، وهو الطريق إلى الضعف والهوان.
وبقدر ما دعا الإسلام إلى الوحدة وألحّ على ضرورتها وأهميتها، دعا كذلك إلى رصّ الصّفوف والتكاتف، وحذر من الفرقة والنزاع ودعا إلى الاعتصام بالحبل المتين: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا)(آل عمران: من الآية103) بقدر ما دعا كذلك إلى تجنب الفرقة والخلاف ونبذ التشرذم والتشتت والصراع، قال تعالى: (وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا)(آل عمران: من الآية105) وحذر من التنازع: (وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ)(لأنفال: من الآية46).
 
وبالإضافة إلى النصوص القرآنية والحديثية التي طالما نادت المسلمين إلى الوحدة ودعت إليها وأكدت عليها، فإن الوقائع التاريخية تثبت بما لا يدع مجالا للشكّ أن هذه الأمة عندما توحّدت كلمتها والتأم شملها حقّقت إنجازات ضخمة وانتصارات عظيمة في كل المجالات، أبهرت العالم، كما كان ذلك في حروب الرّدة التي قادها سيدنا أبو بكر - رضي الله عنه - وفي الحروب الصليبية، وفي الحروب ضد التتار.
 
كما أثبتت أنه عندما اختلفت وتصدّعت وحدتها، كان مصيرها الضّعف والهوان والهزيمة، كما حدث بين الصّحابة في حرب الجمل وموقعة صفين وما تلاها من وقائع كثيرة، فالوحدة قوة وانتصارات ، والشتات ضعف وهزائم. 
 
تاريخ النشر: 
09/02/2016 - 10:15

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق