العربية   Français  English

بسم الله الرحمن الرحيم
 
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، نبينا محمد المبعوث رحمة للعالمين .
وبعد :
 
ففي يوم الأحد الحادي والعشرين من ذي الحجة 1436هـ الموافق 4 من أكتوبر 2015م ، أقامت رابطة العالم الإسلامي حفل تكريمها لوفود بعثات الحج للدول العربية والإسلامية .
وقد رحب الأمين العام للرابطة معالي الدكتور / عبد الله بن عبد المحسن التركي ، بالمشاركين في هذا اللقاء ، وأثنى على تعاون بعثات الحج مع الجهات المختصة في المملكة العربية السعودية فيما يمكن للحجاج من أداء مناسكهم بيسر وسهولة .
وأكد رؤساء الوفود المشاركون في الحفل على ما يلي :
 
أولاً :
أن حج بيت الله الحرام ، عبادة من أعظم العبادات ، قضى الله سبحانه بحكمته أن تكون على الصفة التي أداها رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجته ، وقال : خذوا عني مناسككم .
وارتبط أداؤها بميقات زماني محدد ، تتوافد فيه أفواج الحجيج إلى مكة المكرمة من مختلف أنحاء العالم الإسلامي ، وتجتمع في المكان الذي انطلقت منه رسالة الإسلام العالمية الخالدة ، وتقصد هذا البيت الذي يستقبله المسلمون في صلواتهم حيثما كانوا .
ثانياً :
أن من أعظم مقاصد الحج تحقيق معاني الوحدة الإسلامية ، وتعزيز الأواصر الأخوية بين المسلمين ، واستذكار ما يربط بينهم من مشتركات إيمانية على تباعد الأصقاع واختلاف الأجناس ، وأن الواجب على الجميع أن يكونوا كما أراد الله أمة واحدة تتضافر جهودها في مواجهة التحديات المختلفة .
 
ثالثاً :
الإشادة بالجهود العظيمة التي تبذلها المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود في توسعة الحرمين الشريفين ، وتطوير المشاعر المقدسة ، وما أولته لهذه المناسبة الدينية العظيمة من اهتمام وعمل دؤوب ، وما تُجنّده من طاقة بشرية ومادية وتقنية كبيرة ، تؤكد حرصها على أمن ضيوف الرحمن وسلامتهم ، وتسهيل إقامتهم وتنقلهم بين مشاعر الحج ، وأداء مناسكهم بيسر وسهولة فمن لا يشكر الناس لا يشكر الله .
 
رابعاً :
أن للحج مقاصد عظيمة ، من أبرزها اجتماع كلمة المسلمين ، والمحافظة على قدسية الحج وربانيته ، وتصفية أجوائه من الاستغلال للمآرب الخاصة والمزايدات السياسية .
واستنكر المشاركون تصريحات بعض المسؤولين الإيرانيين بشأن ما وقع في مشعر منى من تدافع بعض الحجاج وما حدث فيه من وفيات وإصابات ، وما فيها من إساءة إلى المملكة العربية السعودية ، الدولة الساهرة على أمن لحرمين الشريفين ، وخدمة قاصديهما ، على الرغم مما تبذله المملكة من جهود معروفة ومشكورة من عموم المسلمين الذين يشهدون عاماً بعد عام الخدمات الجليلة في مواسم الحج المتوالية .
والمشاريع العملاقة التي تنفذ في الحرمين الشريفين ، والمشاعر المقدسة ، دليل واضح على حرص المملكة العربية السعودية على تقديم أفضل ما يمكن من خدمات توفر الأمن والسلامة والراحة للحجاج والمعتمرين .
وشكر المشاركون في الحفل قادة المملكة والمسؤولين فيها على اهتمامهم الكبير ، ومتابعتهم المباشرة لتطوير الخطط والمشاريع الخدمية في المشاعر .
 
خامساً :
أن ما صدر من تصريحات لبعض المسؤولين الإيرانيين ، واستغلال وسائل الإعلام التابعة لهم بشأن ما حدث من تدافع بعض الحجاج في منى يعتبره المشاركون إساءة للمسلمين كافة ، الذين يعتزون بالمملكة العربية السعودية ، التي قامت على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وطبقت شريعته ، وخدمت الحرمين الشريفين ، وقاصديهما ، والمسلمين في مختلف أنحاء العالم .
ويؤكد المشاركون أن ما للمملكة العربية السعودية من مكانة عربية وإسلامية وعالمية لن تنقصها أو تؤثر عليها هذه الإساءات .
 
سادساً :
أدان المشاركون التدخل العسكري الروسي في سوريا واعتبروه استباحة للدم العربي المسلم ، وناشدوا المجتمع الدولي لوقف هذا التعدي الآثم .
 
سابعاً :
أن المسلمين المخلصين لدينهم وأمتهم يدركون خطر إثارة النزاعات في فريضة الحج ، ويستنكرون التدخلات الإيرانية فيه ، ويستنكرون تدخلها في سوريا والعراق واليمن ، مما يؤدي إلى مزيد من الفتن الطائفية وتفرق المسلمين .
 
ثامناً :
أدان المشاركون الاعتداءات الآثمة على المسجد الأقصى ومحاولة تقسيمه من قبل الاحتلال الإسرائيلي وطالبوا الأمم المتحدة بحماية المقدسات الإسلامية في فلسطين المحتلة .
وأكد المشاركون في هذا الحفل على أهمية جهود رابطة العالم الإسلامي في جمع كلمة المسلمين ، والتحذير من كل ما يدعم الطائفية ، ويزيد في الفرقة ، وطالبوها بتكوين الوفود الإسلامية إلى مختلف الدول ، وعقد المؤتمرات والندوات في ذلك وفق برنامج متكامل ، وإبراز أهمية الحج ، وضرورة إبعاده عن الصراعات السياسية ، وضرورة الوقوف بجانب المملكة وقادتها الكرام الذين يحرصون على الابتعاد عن أي نزاع وخلاف في شأن الحج .
وأكد المشاركون على أهمية اهتمام الدول الإسلامية بتوعية حجاجها بكيفية أداء نسكهم ، وحثّهم على مزيد من التعاون مع الجهات المختصة في المملكة ، وأهمية تقيد الحجاج بالأنظمة والتعليمات في ذلك .
وسألوا الله تعالى أن يتقبل من الحجاج عبادتهم وصالح أعمالهم ، وأن يردهم إلى أهليهم وقد غفرت ذنوبهم ، وأن يغفر ويرحم المتوفين منهم ويعظم أجرهم .
 
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
21 ذي الحجة 1436ه
4 أكتوبر 2015م
تاريخ النشر: 
04/10/2015 - 03:00
الموافق : 
1436/12/21هـ


مواقع التواصل الاجتماعي

 

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق