العربية   Français  English

بيان من الهيئة العالمية للعلماء المسلمين التابعة لرابطة العالم الإسلامي:
بشأن ما يتعرض له أهل مدينة القصير في سوريا ووجوب مناصرتهم
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه و بعد : 
 
فإن الهيئة العالمية للعلماء المسلمين التابعة لرابطة العالم الإسلامي تدين بشدة المجازر الدموية، والمآسي المتكررة التي قام بها النظام في سوريا في قمع الشعب السوري منذ أكثر من عامين من الزمان ، وقد آلمها كثيراً ما يجري من تنكيل وتقتيل في أبناء مدينة القصير ـ التابعة لمحافظة حمص ـ في هذه الأيام فالقصف الجوي العنيف مستمر على هذه البلدة. ومازال أهلها الذين يربو عددهم على أربعين ألفاً محاصرين في ظروف صعبة جداً، وهم مهددون بالإبادة الجماعية، وأعداد القتلى في المدينة وريفها بالآلاف، وزاد الأمر سوءاً وتفاقماً التدخل الخارجي الطائفي من حزب الله اللبناني وحلفائه لحماية النظام، ومنع سقوطه، بحجة دفاعهم عن المراقد المقدسة.
 
والهيئة اذ تستنكر هذا العمل الإجرامي من هؤلاء، فإنها تطالب باسم علماء الأمة بالوقف الفوري للتدخل العسكري لحزب الله وسحب جنوده وآلياته من الأراضي السورية، وتدعو المجتمع الدولي إلى حماية المدنيين ورفع الحصار عنهم وسرعة إيصال المعونات الغذائية والدوائية لهم ، وتدين بشدة تدخل حزب الله في الشأن السوري المخالف للأعراف الدولية والمواثيق الحقوقية.
 
وتهيب الهيئة بالحكومة اللبنانية أن تتحمل مسؤوليتها، وتدعوها لمنع حزب الله من الزج بمقاتليه خارج الحدود اللبنانية والعدوان على أهل السنة في سورية.
وتؤكد الهيئة أن دعوى حزب الله في حماية المراقد باطلة فمدينة القصير لا يوجد فيها أي مرقد فحجته باطلة وهدفه عون النظام في سورية. 
 
وتناشد الهيئة قادة المسلمين وشعوبهم بالإسراع في مناصرة إخوانهم وإعانتهم بكل وسائل الإغاثة المتاحة من معونات مادية ومعنوية ( وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر ). الأنفال (72 )
ويقول عليه الصلاة والسلام ( المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر مسلماً ستره الله ). ( رواه مسلم ) 
 
وتطالب الهيئة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه هذه المآسي الإنسانية، ونجدة الشعب السوري الذي يتعرض لأقسى أنواع المحن التي شهدها التاريخ البشري. 
 
وتذكر منظمة التعاون الإسلامي، وجامعة الدول العربية، ومجلس التعاون الخليجي، وجميع المنظمات والمؤسسات الإسلامية بواجبها للوقوف مع شعب سورية وتقديم العون له ومناصرته.
 
ونسأل المولى أن يعجل بالفرج وأن يحقن دماء المسلمين في كل مكان ويعلي كلمة الحق والدين إنه سميع مجيب.
وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
 
الهيئة العالمية للعلماء المسلمين
مكة المكرمة
تاريخ النشر: 
26/05/2013 - 17:45
الموافق : 
1434/7/16


مواقع التواصل الاجتماعي

 

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق