العربية   Français  English

بسم الله الرحمن الرحيم 
 
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهد الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. 
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمداً عبد الله ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. 
وبعد : فإن الحكم بالعدل من أهم أسباب استقرار الأمن والسعادة في المجتمعات البشرية، فإنه بالعدل يحصل الحكام على قناعة الشعوب بهم ورضاهم عنهم وإن شذَّ عن ذلك مرضى القلوب من أصحاب المصالح الشخصية، فإن الحاكم العادل يحصل بعّدله على سمعة كبيرة وشعبية عالية لدى القطاع الأكبر من الشعب، وبالتالي فإن أصحاب المصالح الذاتية ينـزوون ويبتعدون عن الأنظار خوفاً من مصادمة اتجاه القطاع الأكبر من الشعب. 
وبالعدل في حياة الأسر تكون التربية السليمة والبعد عن الشذوذ التربوي، وبالعدل في قطاع المسؤوليات الإدارية تحصل الطمأنينة ويكون الإنجاز أكبر والإنتاج أعظم. 
ولقد كان تاريخ سلفنا الصالح عامراً بالأمثلة الرائعة على العدل وتحمل المسؤولية في جميع المجالات السياسية والقضائية والإدارية، وهذه الأخبار التي ستعرض في هذا الكتاب ما هي إلا نماذج مما حفل به تاريخ أمتنا من الروائع في مجالي العدل وتحمّل المسؤولية.
تاريخ النشر: 
20/01/2007 - 14:30
الموافق : 
1428/1/1

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق