العربية   Français  English

إسلام آباد:
 
استقبل دولة رئيس وزراء باكستان نواز شريف اليوم معالي الشيخ الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، وعضو هيئة كبار العلماء في المملكة، والوفد المرافق له الذي يزور باكستان حاليا وذلك في ديوان رئاسة الوزراء بإسلام آباد.
ونوه دولته في بداية الاستقبال بعمق العلاقات الأخوية التي تربط المملكة العربية السعودية وجمهورية باكستان، مؤكداً أن باكستان تولي اهتماماً بالغاً لعلاقاتها مع المملكة وأن حكومته حريصة على تعزيز وتطوير هذه العلاقة إلى آفاق جديدة من التعاون, كما أشاد بالدور الإيجابي الذي تؤديه المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - في تعزيز الأمن والاستقرار الإقليمي والعالمي والمبادرات التي قام بها أيده الله في هذا الشأن .
وأكد دولته على أن العلاقة بين باكستان والسعودية تمتد جذورها تاريخياً وإسلامياً وكلتا الدولتين لهما ثقلهما المشاهد في العالم الإسلامي، وأيضاً في كل المجالات على الصعيد العالمي.
 
 
وأشاد دولة رئيس وزراء باكستان بجهود رابطة العالم الإسلامي وما تقدمه لخدمة الإسلام والمسلمين وما تقوم به من تنظيم للمؤتمرات والندوات لتوضيح صورة الإسلام الحقيقية البعيدة كل البعد عن الإرهاب والتطرف والطائفية, مشيراً إلى أن باكستان عانت من الإرهاب كما عانت منه كثيرا من الشعوب الإسلامية.
ودعا دولته لتكاتف الجهود لمكافحة هذه الآفات الخطيرة وتوضيح الصورة الحقيقية للإسلام والاهتمام بالشباب وتوجيههم التوجيه السليم وتوعيتهم والاستفادة منهم في نشر الدعوة الإسلامية, مُبدياً استعداد الحكومة الباكستانية في التعاون مع رابطة العالم الإسلامي في كل ما يخدم الإسلام والمسلمين, متمنياً من الله عز وجل أن يوفق المسلمين ويبعد عنهم النزاعات والتعصب والغلو والتطرف.  
من جانبه أعرب معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي عن شكره وتقديره لدولة رئيس وزراء باكستان على حسن الاستقبال وعلى حرص دولته على كل ما يخدم الإسلام والمسلمين, مؤكدا أن رابطة العالم الإسلامي تركز على جمع كلمة المسلمين وتوحيد صفوفهم والابتعاد عن الطائفية البغيضة التي بدأت تنتشر في المجتمعات الإسلامية.
ودعا معاليه إلى التعاون في مواجهة المد الطائفي الذي ينتشر في مناطق كثيرة ويُدعم سواءً إقليمياً أو عالمياً من أعداء الإسلام والمسلمين وخاصة أعداء أهل السنة والجماعة .
 
 
وأشار الدكتور التركي إلى أن الظروف العالمية الحرجة اليوم توجب على المسلمين التعريف بدينهم؛ والاعتزاز به والانتماء إليه, مبيناً أن رابطة العالم الإسلامي تحرص كل الحرص من خلال زياراتها الدولية ومؤتمراتها في تلمس القضايا والمشاكل التي تعاني منها الشعوب المسلمة وخصوصا الإرهاب والغلو والتطرف.
وبين الدكتور التركي أن الرابطة تسعى من خلال زيارتها لجمهورية باكستان إلى توسيع آفاق التعاون والتنسيق مع الجهات الرسمية والشعبية فيما يخدم الإسلام ويحقق الأمن والاستقرار سواء في باكستان أو في الدول الإسلامية كلها.
بعد ذلك قدم معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي هدية تذكارية لدولة رئيس وزراء باكستان.
حضر الاستقبال مدير عام المؤتمرات والمنظمات بالرابطة الأستاذ رحمة الله بن عناية الله أحمد ومدير عام العلاقات العامة بالرابطة الأستاذ محمد بن سعيد المجدوعي.
تاريخ النشر: 
25/11/2015 - 15:45
الموافق : 
1437/2/13هـ


مواقع التواصل الاجتماعي

 

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق