العربية   Français  English

 د. التركي يزور مكتب الدعوة والإرشاد في باكستان
 
اسلام آباد:
 
قام معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي مساء اليوم بزيارة لمكتب الدعوة التابع لسفارة خادم الحرمين الشريفين في إسلام آباد والتقاء بالدعاة التابعين لوزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بالمملكة وذلك في  إطار زياته الحالية لباكستان .
وفي بداية اللقاء رحب مدير مكتب الدعوة في باكستان فضيلة الشيخ محمد بن سعد الدوسري باسمه واسم جميع منسوبي المكتب والدعاة بمعالي الأمين العام، مؤكداً أن زيارة معاليه لهم تزيد من تقوية العلاقة والتعاون بين الدولتين الصديقتين المملكة العربية السعودية وجمهورية باكستان الإسلامية في المجال التعليمي والتوعوي والدعوي.
ونوه الدوسري بالجهود والمهام التي يقوم بها مكتب الدعوة في باكستان منذ تأسيسه لخدمة الدعوة الإسلامية ونشر عقيدة التوحيد ومبادئ الشريعة الإسلامية السمحة المستمدة من كتاب الله سبحانه وتعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وخدمة الشعب الباكستاني من خلال نشر الخير ودعوتهم على منهج الوسطية والاعتدال ونبذ مظاهر العنف والغلو والتطرف،.
 
وأشار إلى أن المكتب يقوم بأعمال ومهام منها توزيع المصاحف المطبوعة في مجمع الملك فهد - رحمه الله - وتنظيم مسابقات للقرآن الكريم وإقامة ملتقيات عملية ودورات تدريبية في المجالات المتنوعة التي يحتاجها الشعب الباكستاني، وتوعية الحجاج قبل مغادرتهم، وتنفيذ مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لإفطار الصائمين خلال شهر رمضان، وفرش المساجد الكبيرة في باكستان وغير ذلك من الأعمال الخيرية.
كما رحب العلماء الباكستانيين والدعاة بمعالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، وأشادوا بالجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية ممثلة برابطة العالم الإسلامي في خدمة الإسلام والمسلمين في شتى بقاع العالم.
ورفعوا أسمى آيات الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - وفقه الله - على الاهتمام والرعاية بالدين الإسلامي الحنيف على منهج الوسطية بعيداً عن الغلو والتشدد.
بعد ذلك ألقى مدير جامعة السلفية في إسلام آباد الدكتور طاهر محمود يعقوب كلمة رحب فيها بمعالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي والوفد المرافق له في بلدهم الثاني باكستان مقدم جزيل الشكر وعظيم الامتنان على هذه الزيارة الكريمة، موضحاً مكانة المملكة العربية السعودية ومحبتها في قلوب الشعب الباكستاني، مقدراً جهود خادم الحرمين الشريفين المبذولة في خدمة الإسلام والمسلمين في جميع أنحاء العالم، مشيداً بالدور العظيم الذي تقوم به رابطة العالم الإسلامي في جمع كلمة المسلمين، وحل قضاياهم في جميع أنحاء العالم، ونضرتها الثاقبة في عقد المؤتمرات والندوات التي تسهم في إيجاد حلول للازمات التي تمر بها الأمة الإسلامية في الوقت الراهن. 
  
بعد ذلك ألقى معالي الأمين العام للرابطة كلمة عبر فيها عن شكره وتقديره لجهود مكتب الدعوة وللمسولين فيه متمنيا لهم المزيد من التوفيق والنجاح في خدمة المسلمين وتوضيح الصورة الحقيقية للإسلام, ونشر الدعوة الإسلامية.  
وقال معاليه " إن اهتمام المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله- بالشأن الإسلامي أمر طبيعي كونها أسست على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وقبلة المسلمين ومنطلق رسالة الإسلام ومكان حجهم", منوهاً بما تحظى به الرابطة من عناية واهتمام من خادم الحرمين الشريفين مما مكنها من القيام بدورها في خدمة المسلمين ونصرة قضاياهم على أكمل وجه ,.
وأكد الدكتور التركي أن رابطة العالم الإسلامي تمثل الشعوب و الأقليات المسلمة، ومنذ تأسيسها وهي تقوم بدور في تنسيق الجهود الإسلامية حيث ركزت في برامجها على قضايا التنسيق والتكامل بين المسلمين لذلك أسست العديد من المراكز الإسلامية الثقافية والمكاتب إضافة لإنشائها هيئات عالمية متخصصة في جميع المجالات التي تخدم الإسلام والمسلمين. 
وحث معاليه الدعاة على التركيز على الأمور الأساسية التي ينبغي لهم مراعاتها في العمل الدعوي، من حيث التأهيل الشرعي والمعرفة التامة بالسيرة النبوية وعلوم التفسير والمذاهب الأربعة.
تاريخ النشر: 
24/11/2015 - 12:30
الموافق : 
1437/2/12هـ


مواقع التواصل الاجتماعي

 

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق