العربية   Français  English


مكة المكرمة:
 
أدانت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي، والهيئات والمراكز والمؤسسات التابعة لها، قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلي بإغلاق الحرم المقدسي، بعد تعرض يهودي متطرف، لإطلاق رصاص في مدينة القدس المحتلة.
جاء ذلك في بيان أصدره معالي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، وعضو هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية، بيَّن فيه أن هذا العمل العدواني ضد ثاني مسجد وضع في الأرض بعد المسجد الحرام، ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، يأتي في إطار السياسات الإسرائيلية الإجرامية، والعقوبات الجماعية التي يمارسها الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، متحدياً بذلك مشاعر المسلمين بما يتكرر من انتهاكاته لمقدساتهم.
 
وأكد معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، أن الخطوة التصعيدية من قبل قوات الاحتلال الصهيوني، المتمثلة بإغلاق المسجد الأقصى في وجه أهله، سابقة خطيرة منذ وقعت المدينة المقدسة تحت الاحتلال في العام1967م. وتعتبر استفزازاً لمشاعر المسلمين في مختلف بقاع العالم، واستخفافاً بالمبادئ والقيم الدينية، وبالقرارات الدولية التي تمنع العدوان على المسجد الأقصى، وللمواثيق الدولية التي تحمي دور العبادة في أثناء الحرب، أو فترة الاحتلال للمناطق الواقعة فيها.
 
وحذَّر التركي من سوء مغبة هذه الخطوة العدائية، التي تستهدف تهويد القدس والمسجد الأقصى، مذكراً بما أصدرته رابطة العالم الإسلامي ومجالسها، في عدة مؤتمرات ومناسبات، مؤكدة على التمسك بعروبة المدينة المقدسة وإسلاميتها، وعدم قابلية حق العرب والمسلمين فيها للتنازل، وعدم مشروعية الإجراءات الإسرائيلية في تهويدها وطمس معالمها الإسلامية، ومطالبة المجتمع الدولي بالتدخل للتراجع عن هذه الإجراءات العدوانية.
ودعا معالي الأمين العام للرابطة، منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية، والمنظمات الدولية والإنسانية، إلى مواجهة ما يحدث في المسجد الأقصى والقدس، ووضع حد لهذه الانتهاكات الخطيرة والمتكررة، وإلزام الكيان الصهيوني باحترام الأماكن المقدسة، وأن تعمل الجهات الدولية والإقليمية على حماية القدس الشريف، باعتباره تراثاً إنسانياً حضارياً إسلامياً.
 
كما أهاب معاليه بقادة الأمة الإسلامية، أن يبذلوا جهودهم في حماية مدينة القدس وأهلها، والتصدي لما يتعرض له المسجد الأقصى، من العدوان والإغلاق والتدنيس، وإيذاء المصلين، والاعتداء عليهم، ومنعهم من أداء صلواتهم فيه: ((وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ)) [البقرة:114].
 
تاريخ النشر: 
06/11/2014 - 10:45
الموافق : 
13/1/1436هـ


مواقع التواصل الاجتماعي

 

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق