العربية   Français  English

مكة المكرمة :
 
أعربت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي عن قلق المسلمين والمنظمات الإسلامية لتصاعد الخلاف بين الأحزاب والفئات السياسية في لبنان ، وحذرت من خطر تحول الخلاف إلى نزاع مسلح يقذف بلبنان وشعبه إلى محنة جديدة ، تدخل الشعب اللبناني في أتون حرب محرقة كالتي اشتعلت نارها عام 1975م واستمرت خمس عشرة سنة .
 
جاء ذلك في بيان عاجل أصدره معالي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي ، الأمين العام للرابطة دعا فيه زعماء لبنان وقادة الأحزاب السياسية والعقلاء وأصحاب الرأي إلى التفكير في المصالح العليا للبنان وشعبه ، والعودة إلى الحوار ، وعدم استخدام السلاح لتصفية الحسابات السياسية والاستقواء به في ساحات المواجهة ، ليكون الشعب هو الضحية لهذه التصفيات .
 
ونبَّه معاليه إلى أن حل الخلافات بيد اللبنانيين أنفسهم ، ووسيلته العودة إلى مائدة الحوار ، محذراً من تطور الصراع الذي يتيح لإسرائيل فرصاً تنتظرها للعدوان على لبنان والانقضاض عليه كما فعلت في مرات سابقة ، مستغلة الخلافات السياسية والصراع الداخلي بين قادة الأحزاب في هذا البلد الشقيق .
 
وأهاب د . التركي بحكومات الدول الإسلامية وبجامعة الدول العربية وبمنظمة المؤتمر الإسلامي المبادرة العاجلة لمعالجة الخلاف الذي بدأ بالتحول إلى صراع مسلح ، حيث شهدت الأيام الأخيرة صدامات مسلحة راح ضحيتها عدد من أبناء شعب لبنان .

وأوضح معاليه أن رابطة العالم الإسلامي والشعوب والمنظمات الإسلامية الممثلة فيها ، ستظل قلقة بسبب الأحداث المؤسفة التي يشهدها لبنان ويعاني منها شعبه ، مبيناً أن انتقال لبنان من السلام والأمن إلى مرحلة جديدة من الصراع يضر بالعرب والمسلمين في العالم ويحقق لأعداء الأمة ما يريدون .
 
تاريخ النشر: 
10/05/2008 - 11:15
الموافق : 
5/5/1429هـ

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق