العربية   Français  English

رابطة العالم الإسلامي تدعو لإنقاذ سوريا وشعبها مما حذر منه خادم الحرمين الشريفين
التاريخ: 8/9/1432هـ الموافق: 8/8/2011م
 
أشادت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي بالكلمة التي وجهها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ( حفظه الله ) بشأن الأحداث الدامية في سوريا وتداعياتها.
 
جاء ذلك في بيان أصدره معالي الشيخ الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي، الأمين العام للرابطة، وصف فيه كلمة خادم الحرمين الشريفين – أيده الله بأنها رؤية حكيمة، وغيرة إنسانية مخلصة، أكدت على حرص المملكة العربية السعودية على تحكيم العقل والإصلاح الذي يحقق الكرامة والعزة لسوريا وشعبها.
وهذا نهج قادة المملكة وحرصهم على أمن واستقرار البلاد العربية والإسلامية، ومعالجة مشكلاتها بالوسائل الصحيحة المنطلقة من هدي الإسلام.
 
وأوضح د. التركي أن رابطة العالم الإسلامي إذ تؤكد على ما دعا إليه خادم الحرمين الشريفين.... تؤكد على أهمية بذل المساعي العربية والإسلامية لإنقاذ سوريا وشعبها مما حذر منه خادم الحرمين الشريفين.
وأوضح د. التركي أن رابطة العالم الإسلامي ترى فيما تضمنته كلمة خادم الحرمين الشريفين من رؤى ثاقبة نهجا عمليا، وهو ما أكد عليه المؤتمر العالمي الذي عقدته الرابطة في شهر شعبان الماضي بعنوان : ( العالم الإسلامي... المشكلات والحلول )، والذي شارك فيه لفيف كبير من العلماء وقادة الرأي فيها، ودرسوا المشكلات التي تواجه بعض شعوب الأمة، وبينوا الحلول الإسلامية لها مؤكدين على النهج الإسلامي في الإصلاح.
 
وبين معاليه أن المؤتمر تابع الأحداث في سوريا وغيرها من بعض الدول الإسلامية وبين أن ما يجري كان نتيجة للبعد عن طريق الله المستقيم، والتفريط فيما شرعه الله تعالى من إقامة العدل والإحسان، وأداء الواجبات، وصون الحقوق، واحترام الكرامة الإنسانية.
وأضاف معاليه : أن المؤتمر أكد على أهمية تبوء العلماء مكانتهم الرفيعة في الأمة، والقيام بواجبهم في التصدي للأزمات الراهنة، بتبيان الموقف الشرعي في المستجدات، وتقديم النصح والتوجيه والتحذير مما يخالف الشريعة الإسلامية، وطالب القادة والعلماء وأهل الرأي بانتهاج الطرق الصحيحة لعلاج المشكلات القائمة مشددا على أهمية الابتعاد عن العنف الذي يولد الأحقاد التي تمتد عشرات السنن وتسبب الفرقة بين أبناء المجتمع الواحد.
 
وطالب د. التركي علماء سوريا بالقيام بمهمتم في بيان الحق، وبيان حرمة الدم المسلم التي أوضحها رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( كل المسلم على المسلم حرام... دمه وماله وعرضه )، والتذكير بتغليظ عقوبة قتل المؤمن عند الله : ( ومن قتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعدله عذاب عظيما )، ودعا العلماء إلى تقديم النصح بالأخذ بالحلول الشرعية للمشكلات.
تاريخ النشر: 
08/08/2011 - 14:15
الموافق : 
8/9/1432


مواقع التواصل الاجتماعي

 

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق