العربية |   Français | English

مكة المكرمة 26 ذو القعدة 1438 هـ الموافق 18 آغسطس 2017 م واس

أدانت رابطة العالم الإسلامي التفجيرات الانتحارية التي وقعت قرب مدينة مايدوجوري شمال شرق نيجيريا، وحادث الدهس الذي استهدف تجمعًا لعشرات الأشخاص في وسط مدينة برشلونة الأسبانية، مما أسفر عنه وقوع عشرات القتلى والجرحى.
ووصف معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى - في بيانٍ له - هذه الجرائم بأنها صورةً لهمجيةِ الإرهاب في أنموذج كراهيته البشعة للتعايش والسلام.
وأكد معاليه أن هذه التفجيرات الانتحارية في جمهورية نبجيرياً، وحادث الدهس الشنيع في مدينة برشلونة الأسبانية، تعكِسُ الوجهَ الآخرَ للإرهاب، في قائمة أشكال التطرف، والكراهية والشر الذَيْن يسعيان إلى بث الفُرقة بين الناس.
ودعا الدكتور العيسى قادات الدول ومجلس الأمن الدولي والمنظمات الدولية إلى بذل المزيد من الجهود والتكاتف للقضاء على آفة الإرهاب في العالم، مقدماً معاليه أحر التعازي لذوي الضحايا، متمنياً الشفاء العاجل للمصابين.

تاريخ النشر:  19/08/2017 - 21:28