العربية   Français  English

استنكرت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي العملية الإجرامية التي نفذتها يوم الثلاثاء الماضي مجموعة مسلحة تسللت إلى أراضي المملكة العربية السعودية، وأطلقت النار على عدد من جنود حرس الحدود في جبل دخان، وقتلت واحدا منهم، وأصابت أحد عشر آخرين.
 
جاء ذلك في بيان أصدره اليوم معالي الأمين العام للرابطة الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي، وصف فيه هذه العملية بأنها جريمة بشعة وعذر منكر، استهدف فاعلوها جنودا آمنين، وسفكوا الدم المحرم، مستبيحين بذلك قتل النفس التي حرم الله "ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق".
 
وقال معاليه : إن ما قامت به هذه المجموعة الإجرامية هو من عمل البغاة المارقين من الدين والخارجين عن القانون، الذين تجب ملاحقتهم وإنزال العقاب بهم حماية للناس من بغيهم وعدوانهم.
 
وحيا معاليه المملكة العربية السعودية، ورجال الأمن الذين يسهرون على حمايتها وحماية المواطنين والمقيمين فيها وزائريها من الحجاج والمعتمرين والزوار. 
 
ودعا الله سبحانه وتعالى أن يحمي المملكة وأن يجزي قادتها على ما يبذلونه لتحقيق الأمن فيها خير الجزاء وأن يجعل كيد المعتدين في نحورهم.
تاريخ النشر: 
05/11/2009 - 12:15
الموافق : 
17/11/1430هـ


مواقع التواصل الاجتماعي

 

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق