العربية   Français  English

شعار رابطة العالم الإسلامي Muslim World League LOGO
بمناسبة اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية:
رابطة العالم الإسلامي تشيد بمنجزات المملكة وجهودها في خدمة الإسلام والمسلمين
 
هنأت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي، والهيئات والمراكز الإسلامية التابعة لها، خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود، وولى ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وشعب المملكة العربية السعودية، باليوم الوطني للمملكة.
 
جاء ذلك في بيان أصدره معالي الأستاذ الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي، الأمين العام للرابطة وعضو هيئة كبار العلماء في المملكة، أشاد فيه بتاريخ المملكة الحافل بالإنجازات الوطنية والإسلامية التي تحققت على يد المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، رحمه الله، وتوالت على أيدي أبنائه الكرام البررة، إلى هذا العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، حفظه الله ونصر به دينه.
 
وقال الدكتور التركي: لقد وفق الله سبحانه وتعالى الملك عبد العزيز، لتوحيد أجزاء المملكة تحت راية التوحيد وشريعة الإسلام، كما في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وما سار عليه سلف الأمة الصالح. ووفقه الله وأبناءه البررة من بعده للعناية بمسيرة التنمية الشاملة، باستكمال إنشاء مرافق الدولة، وأجهزتها وأنظمتها ومؤسساتها المختلفة، حتى أصبحت المملكة في مصاف الدول المتقدمة، مع تميزها بالمحافظة على توازن مستقر بين الأصالة والمعاصرة.
 
وبين الأمين العام للرابطة أن الملك عبد العزيز - رحمه الله – اختط للمملكة هذا النهج الفريد الذي أثبت الواقع نجاحه في خدمة الوطن والشعب، وتحقيق الأمن الشامل المرتكز على الاستقرار السياسي والاجتماعي، ومكن المملكة من تبوء مكانة متميزة في السياسة، إقليمياً وعربياً وعالمياً.
 
ومن أهم أسس هذا النهج القويم:
1 - العمل بالإسلام، ومراعاته في مختلف النظم الصادرة في المملكة، فقد قامت الدولة على أساسه، وهو الدين الذي يَدين اللهَ به جميعُ أبنائها، ومن أعظم نعم الله عليهم انطلاقه من أرضها، ووجود الحرمين الشريفين- قبلة المسلمين ومقصد حجهم- فيها.
2 - الاعتناء بالحرمين الشريفين، وتوفير الأمن والخدمات لقاصديهما من الحجاج والمعتمرين والزوار.
3 - التعريف بالإسلام، والدفاع عنه، فهو دين لما يقارب خمس سكان المعمورة، ورسالة عالمية تحمل القيم التي يصلح عليها حال البشر، من الرحمة والعدل والإحسان والفضيلة، واحترام كرامة الإنسان، وتخليص العقول من الخرافات والأساطير التي تؤدي إلى الشرك والوثنية.
4 - العناية بالمسلمين وقضاياهم، دولاً وشعوباً ومنظمات، باعتبارهم أمة واحدة يربطها دين الإسلام ورسالته الخالدة. ومن ذلك مساندة عناية حكومة خادم الحرمين الشريفين القضية الفلسطينية والمسجد الأقصى المبارك ورد الحق للشعب اليمني من جرائم الحوثيين وأتباع الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح , وكذلك مساندة الشعب السوري الشقيق في محنته.
5- التعاون الدولي والإنساني، في دعم القضايا العادلة, ورفع الظلم والمعاناة عن المظلومين وضحايا الكوارث والنكبات، والإسهام في مكافحة الجرائم والأمراض الخطيرة والفقر والجهل، وحماية البيئة من التلوث.
 
وقال معالي الدكتور التركي: إن اليوم الوطني مناسبة لتذكير كل سعودي، بالإنجازات العظيمة التي تحققت بفضل الله على يد موحد المملكة الملك عبد العزيز رحمه الله، وأبنائه البررة من بعده، ومحافظتهم على الإسلام الذي يدين به شعبها، وأخلاقه السامية وقيمه الإنسانية النبيلة، والتقاليد العربية الأصيلة.
وأشار الأمين العام للرابطة إلى أن الملك عبد العزيز، وضع أسس الدعوة إلى التضامن الإسلامي، في السياسة التي تنتهجها المملكة العربية السعودية، وكان أول حاكم مسلم في العصر الحديث، يدعو إلى هذا التضامن ويعمل على تحقيقه في الواقع. وكان أول مؤتمر إسلامي عام، انعقد في مكة المكرمة في العام1345هـ، بدعوة من الملك عبد العزيز، وكان مناسبة حافلة جمعت ممثلي المسلمين في العالم. ومن ثم صار هذا النهج في الدعوة إلى وحدة المسلمين وتضامنهم، سمة بارزة في سياسة المملكة.
وأضاف معاليه قائلاً: لقد استمر الاهتمام بالتضامن الإسلامي، في عهد أبناء الملك عبد العزيز، مؤكداً سياسة المملكة الثابتة في ذلك، وتحقق الكثير من المنجزات، منها إنشاء منظمة التعاون الإسلامي، ورابطة العالم الإسلامي، وغيرهما من المنظمات والمراكز الإسلامية التي تنتشر في معظم أنحاء العالم، لخدمة الإسلام وجمع كلمة المسلمين.
 
وقال الدكتور التركي: استمرت مسيرة البناء والازدهار للمملكة، إلى هذا العهد الميمون، عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله – حيث تبوأت المملكة العربية السعودية مكاناً مرموقاً من الرقي والنمو في مختلف المجالات، وبخاصة في المجال الاقتصادي والتعليمي والعلاقات الدولية.
وأوضح الأمين العام للرابطة أن خادم الحرمين الشريفين، حريص على العمل الإسلامي المشترك لعلاج مشكلات الأمة، ومواجهة التحديات التي تحدق بها، وبخاصة الإرهاب والتطرف.
وقال معاليه: إن متابعة شؤون المسلمين المتواصلة، رافقها اهتمام متميز من خادم الحرمين الشريفين بالحرمين الشريفين، إيماناً منه بشرف خدمتهما، حيث مهوى قلوب المسلمين وقبلتهم، فكانت المشروعات الكبرى في توسعة المسجد الحرام بمكة المكرمة، والمسجد النبوي بالمدينة، والحرص على راحة الحجاج والمعتمرين والزوار، وتذليل السبل ليؤدوا عبادتهم في راحة وسكينة، وتوجيهه حفظ الله بالعديد من المشروعات الضخمة؛ منها توسعة المسعى، وبناء جسر الجمرات، وإنشاء شبكة قطارات لنقل الحجاج وتسهيل حركتهم.
 
وأكد الدكتور التركي على أن أي متابع لتاريخ المملكة، يدرك بجلاء إرادة قادة المملكة القوية، في دفع مسيرة البناء والتقدم، حيث تحققت الإنجازات العظيمة؛ منها بناء قاعدة اقتصادية وطنية قوية، مكنت المواطن السعودي من اللحاق بركب التطور في العالم، بفضل ما تحقق في المملكة من نهضة شاملة، ولا سيما في الجانب التعليمي. وقد أسهمت تلك المكانة في تأثير المملكة في المجموعة الدولية، سواء من خلال هيئة الأمم المتحدة التي شاركت المملكة في تأسيسها، أو من خلال المؤسسات الدولية المنبثقة عنها والهيئات والمنظمات الدولية الأخرى.
وختم الأمين العام للرابطة بقوله: إن المملكة صارت اليوم، بما حققته من إنجازات وطنية وإسلامية وعالمية، محط أنظار المسلمين الذين يكنون الاحترام والتقدير لقادتها، وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.
 
وإن رابطة العالم الإسلامي، المنظمة الشعبية التي تمثل الشعوب والأقليات المسلمة، تتلقى باستمرار الرسائل والاتصالات من المراكز والمنظمات والجمعيات الإسلامية، تؤكد على تقدير المسلمين واحترامهم للمملكة ولقيادتها الرائدة الحكيمة، على ما تقدمه من جهود في خدمة الإسلام والمسلمين.
 
وبهذه المناسبة دعا الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي، الله تعالى أن يجزي خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي العهد، وسمو ولي ولى العهد، بعظيم المثوبة، وأن يحفظهم ذخراً للإسلام والمسلمين.
وأن يوفق قادة المسلمين كافة إلى ما يحبه ويرضاه، ويجمع كلمتهم على كتاب ربهم وسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم، ويحقق لهم الأمن والاستقرار والعيش الكريم.
تاريخ النشر: 
22/09/2015 - 03:00
الموافق : 
9/12/1436هـ

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق