العربية   Français  English

أعربت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي عن قلقها وقلق المنظمات والمراكز الإسلامية في العالم لإصدار المحكمة الجنائية الدولية قراراً بتوقيف فخامة الرئيس عمر حسن البشير ، رئيس جمهورية السودان . 
وقال معالي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي ، الأمين العام للرابطة، إن القرار سابقة خطيرة في التدخل في شؤون بلد مستقل ، وإن استهداف المحكمة الجنائية لفخامة الرئيس البشير يتجاهل حصانة رؤساء الدول التي ضمنتها اتفاقية فينا الصادرة عام 1961م. 
 
وبين د. التركي خطورة قرار المحكمة الجنائية الدولية على وحدة السودان وأمنه ، مؤكداً أنه يعرقل الجهود الرامية إلى تحقيق السلام في إقليم دارفور ويؤثر على الحوار القائم بشأنه ، ويهدد الأمن والاستقرار فيه ، كما يؤثر على الجهود التي تبذل لتنفيذ اتفاق السلام في دارفور. 
 
وأضاف د. التركي : إن رابطة العالم الإسلامي تؤكد على أهمية الالتزام بوحدة المعايير وعدم الكيل بمكيالين في معالجة الأزمات ، وإن الرابطة لتشيد بمواقف التضامن والإخاء الإسلامي التي أعلنت عنها حكومات الدول الإسلامية، وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية التي أعلنت يوم الاثنين 1430/3/12هـ عن تضامنها مع السودان وحرصها على استقراره ووحدة أراضيه ، معربة عن قلقها وانزعاجها من صدور قرار المحكمة الجنائية الدولية بتوقيف الرئيس البشير ، وأن هذا لن يؤدي إلى حل المشاكل في السودان بل سيؤدي إلى تفاقمها ، وقال معاليه : إن رابطة العالم الإسلامي لتدعو المسلمين في العالم للتضامن مع هذا البلد الإسلامي الذي تحاك المؤامرات لتمزيق وحدته .
 
وطالب د. التركي منظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية بمتابعة ما يتعلق بقرار المحكمة وبذل الجهود لدى دول العالم ومنظماته للعمل على دعم استقرار السودان ووحدة شعبه وأراضيه، وقال : إن رابطة العالم الإسلامي قدمت جهداً لتحقيق الوفاق والاستقرار في دارفور منذ بداية الأزمة فيه ، وهي مستعدة للإسهام في أي مشروع لتحقيق السلام في دارفور وتحقيق التفاهم والوفاق بين أهله.
 
تاريخ النشر: 
10/03/2009 - 12:15
الموافق : 
13/3/1430هـ

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق