العربية   Français  English

مكة المكرمة: محمد الأسعد

 

وصفت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي إحباط قوات الأمن في المملكة العربية السعودية خطط الخلايا الإرهابية السبع، والقبض على أفرادها، واقتحام أوكارهم، ومصادرة المتفجرات والذخائر والأسلحة والمعدات التي كانت ستستخدم في أعمال الإرهاب والقتل ومهاجمة المنشآت الوطنية، بالإنجاز الكبير الذي تم بتوفيق وتأييد من الله سبحانه وتعالى، وأشادت بقدرة الجهات الأمنية ونجاحها الباهر في كشف مخابئ الخلايا والقبض على أفرادها الذين انجرفوا مع فكر التكفير الضال.

جاء ذلك في بيان أصدره معالي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، وعضو هيئة كبار العلماء في المملكة، حيى فيه القيادة الأمنية ورجال الأمن في المملكة، وأثنى على إخلاصهم وتفانيهم في القيام بواجباتهم، مشيداً بإنجازهم الكبير في حماية الوطن والمواطنين، وصون البلاد والعباد، من غدر الفئة الضالة ومن شر أعمالها الإجرامية المبيتة .

وقال معاليه : إن أصحاب الفكر الضال وأتباعهم من صغار السن ـ وهم قلة والحمد لله ـ انحرفوا عن دين الله الذي يأمر المسلمين بطاعة ولي الأمر، وعدم الخروج على أوامره ونواهيه : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ )، كما خرجوا عن جماعة المسلمين بتكفير أهليهم وتكفير أبناء المجتمع الذي يعيشون فيه، وإباحة الدماء، وتبييت نوايا القتل وممارسة الإجرام وأنواع المنكر والبغي، متجاهلين قول الله سبحانه : ( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْأِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ) .

ودعا معاليه من غُرر به من قبل الفئة الضالة إلى التفكير ومراجعة الذات، والاعتراف بالخطأ والرجوع عن الانحراف والشذوذ والضلال، وعن الإقدام على قتل المؤمنين، وتذكّر عظم جزائه : ( وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً )

وأهاب معاليه بالمواطنين والمقيمين في هذا البلد العزيز للتعاون مع رجال الأمن، مؤكداً أن حماية الوطن ومن فيه من المسؤوليات العامة التي ينبغي أن يعيها ويلتزم بها كل مواطن لديه شعور بالغيرة على أهله وبلده، ودعا الله العلي القدير أن يحمي هذا البلد ويحفظ قادته وأهله بعنايته وحمايته، وأن يرد كيد أهل الضلال في نحورهم، إنه قوي عزيز.

تاريخ النشر: 
28/04/2007 - 09:45
الموافق : 
1428/4/11


مواقع التواصل الاجتماعي

 

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق