العربية   Français  English

أهابت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي بقادة الدول الإسلامية لحماية المسجد الأقصى من الاعتداءات عليه وعلى المصلين فيه، ودعت إلى تنفيذ القرارات التي اتخذتها مؤتمرات القمة الإسلامية بشأن المسجد الأقصى وحمايته ، وذكّرت باهتمام جميع المسلمين بهذا المسجد الذي أسرى إليه بالرسول صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام . 
 
جاء ذلك في بيان أصدره معالـي الدكتـور عبـد الله بن عبد المحسن التركي ، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ، وعضو هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية أعرب فيه عن استنكار الرابطة والشعوب والمؤسسات والمراكز والهيئات الإسلامية التابعة لها لاقتحام جنود إسرائيليين المسجد وإطلاق النار فيه وإصابة عدد من المصلين داخله ـ ووصف معاليه هذا العمل بأنه مما يثير مشاعر المسلمين في أنحاء العالم وذلك لمكانة هذا المسجد في نفوسهم ، وأنه أولى القبلتين وثالث المساجد التي تشد إليها الرحال . 
 
وأضاف د. التركي : إن رابطة العالم الإسلامي تدين أي عدوان على المسجد الأقصى والمس بقدسيته ، وكذا الحفريات تحت أساساته، ومصادرة الأراضي والأوقاف الإسلامية التابعة له ، وإحداث الفتن داخل المسجد ، وإراقة المزيد من الدماء فيه. 
 
وطالب د. التركي الدول المحبة للسلام بالسعي لإيقاف ما يسئ إلى المسجد، والعمل على منع المتطرفين من العدوان عليه وعلى المصلين فيه، وناشد الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة لاتخاذ الإجراءات اللازمة لذلك وفق القرارات التي أصدرها مجلس الأمن الدولي بشأن المسجد وحمايته من العدوان .
تاريخ النشر: 
26/10/2009 - 12:15
الموافق : 
7/11/1430هـ


مواقع التواصل الاجتماعي

 

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق