العربية   Français  English

مكة المكرمة:
 
أهابت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي بشعوب الأمة الإسلامية وحكوماتها، للإسراع في نجدة شعب باكستان الذي نزلت به أضرار كبيرة بسبب كوارث السيول والفيضانات التي حدثت في باكستان، وأشادت بالمبادرة العاجلة للمملكة العربية السعودية التي سارعت في تقديم العون العاجل لباكستان، وما زالت تواصل إرسال الطائرات المحملة بالمعونات لنجدة المتضررين وتخفيف معاناة المصابين ومساعدتهم على تجاوز المحنة التي ألمت بهم. 
 
جاء ذلك في نداء عاجل، أصدره معالي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، ورئيس مجلس الإدارة لهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية، في المملكة العربية السعودية، دعا فيه لتضافر الجهود البشرية لمساعدة باكستان ونجدة شعبها من كارثة السيول والفيضانات التي نجمت عنها خسائر جسيمة في الأرواح والممتلكات وتشريد الملايين من السكان. 
 
وحث معاليه في النداء المسلمين ومؤسسات العمل الخيري الإسلامية لنجدة المنكوبين ، وأكد أن الواجب على المسلم نجدة أخيه المسلم، وتقديم العون له، ومساعدته في النائبات والكوارث، وهو ما وجه إليه الإسلام، مذكّراً معاليه بقوله رسول الله محمد صلوات الله وسلامه عليه: " مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضوٌ تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر " وقوله عليه الصلاة والسلام : " وفي كل ذات كبد رطبة أجر ".
وأوضح معاليه أن رابطة العالم الإسلامي تابعت ما نجم عن الكارثة، وأن أهالي المناطق المنكوبة في باكستان بحاجة ماسة إلى العون والمساعدة، وأن أمة الإسلام أمة خير تتعاون شعوبها في الخيرات والمبرات، وتحقيق البر بين الناس: ( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ) .
 
وقال :إن رابطة العالم الإسلامي بادرت بتقديم العون والمساعدة للمنكوبين في باكستان وذلك من خلال هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية بالمملكة العربية السعودية، الذراع الإغاثي للرابطة، معرباً عن الأمل في أن تتعاون مؤسسات الإغاثة الإسلامية والعالمية في نجدة شعب باكستان، ولاسيما وأن الحكومة الباكستانية أعلنت أن علاج الأضرار التي نتجت عن كوارث السيول والفيضانات يفوق قدرات باكستان. 
 
ووجه د. التركي الشكر والتقدير للمملكة العربية السعودية وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو النائب الثاني الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود على دعم الرابطة وهيئة الإغاثة، وتسهيل مهامها في مجالات العون الخيري الذي تقدمانه للشعوب الإسلامية المنكوبة.
تاريخ النشر: 
14/08/2010 - 13:45
الموافق : 
4/9/1431هـ


مواقع التواصل الاجتماعي

 

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق