العربية   Français  English


وتتلخص فكرة الكتاب في أن عقيدة السلف واحدة ، وهي ما جاء في القرآن والسنة، وأنه تعاقب على القول بها سلف الأمة في القرون المفضلة وبعدهم.

وبدأ الكتاب بتقرير أهمية كلمة التوحيد التي اجتمع عليها الصحابة ثم العلماء من بعدهم، فقد أدركوا أن البدع المحدثة التي تظهر إنما هي انحراف وذريعة إلى جرح التوحيد.
وإثباتاً لهذه الوحدة في المعتقد ساق معاليه مقالات ثلة من العلماء، أكدوا بأقوالهم على وحدة المعتقد وإطباق المسلمين عليه في مختلف العصور، وهم: (أبو حنيفة – مالك – الشافعي – أحمد بن حنبل – البخاري – أبو جعفر الطحاوي – ابن أبي زيد القيرواني – ابن تيمية).
فقد اتفقت أقوالهم في معظم المسائل العقدية التي تطرقوا إليها، والتي شملت عدداً من العقائد، منها: (السمعيات – القرآن كلام الله – صفات الله – رؤية الله - الشفاعة – الصحابة – حقوق ولاة الأمر – النهي عن الابتداع في الدين – عدم تكفير المسلمين).

ثم تحدث عن النتائج العملية لاتباع هذا المنهج الصحيح ، ومن أهمها: 
- استقامة الجماعة المسلمة منهجاً وخلقاً وتآخياً.
- جهاد طويل في مدافعة أهل البدع وصبر على البلاء، وقد عرض فيه لأنموذج من صبر الدعاة وبذلهم، وهو شيخ الإسلام ابن تيمية.
- الدعوة إلى وحدة الأمة على أساس العقيدة الصحيحة.
- الأئمة المجددون ، وكنموذج لما أنجزه شيخ الإسلام ذكر تلميذَه ابن القيم ، ثم تلميذ مدرسته محمد بن عبد الوهاب، وأسهب في تبيان معالم دعوة الشيخ محمد وحذوه لمعتقد السلف وهديهم، كما بينته رسائله ورسائل الإمام محمد بن سعود.

ثم عرض معاليه سؤالاً قد يدور في ذهن القارئ، وهو لماذا نصر على الرجوع إلى مصادرنا الأصيلة التي عبر عنها العلماء طوال قرون الإسلام الأولى؟
وفي الإجابة عنه ذكر:
- أن الحق واحد ، وكما كان معتقد الأنبياء واحداً فإن العلماء – في كل عصر - اجتمعوا على معتقد واحد يصدر من الكتاب والسنة.
- أن العقيدة ليست أمراً اجتهادياً، بل هي أمر مقرر في نصوص الكتاب والسنة.

ثم ذكر بالشرح والاستدلال ست عشرة قاعدة مهمة في دراسة العقيدة، وهي: - القرآن مصدر الأدلة النقلية والعقلية.
- اتباع السلف الصالح في تفسير النصوص.
- الإيمان بمسائل الغيب محصور في الخبر الصادق.
- تقسيم التوحيد إلى توحيد الربوبية والألوهية، ووجوب التصديق بهما.
- إثبات الأسماء والصفات مع الإقرار بمعناها وعدم التعرض لكيفيتها.
- الجمع بين الإثبات والتنزيه.
- رفض التأويل الكلامي.
- تقييد العقل وعدم الاعتداد به في غير مجاله.
- الأخذ بقياس الأولى في الإثبات والنفي في حقه سبحانه.
- تحديد الألفاظ المتنازع عليها وتعيين مدلولاتها.
- تحديد معنى المتشابه وبيان أن القرآن كله واضح يمكن تفسيره.
- تأثير الأسباب الطبعية في مسبباتها بإذن الله.
- الحسن والقبح في الأفعال عقليان وشرعيان.
- إثبات العقيدة بخبر الواحد المتلقى بالقبول عملاً وتصديقاً.
- موافقة صحيح المنقول لصريح المعقول.
- عدم جواز تكفير المسلم بذنب فعله إذا كان دون الشرك الأكبر، وكان هذا الذنب مما اختلف فيه، ولا بخطأ أخطأ فيه.

ثم ختم كتابه بدعوة المسلمين أفراداً وجماعات إلى التأسي بالعلماء واتباع منهجهم، إذ هو فقط سيحقق ما تصبو إليه الأمة المسلمة، وإلا سنبقى نهبة للشتات والفرقة وغلبة الهوى.
 
تاريخ النشر: 
11/02/2016 - 16:15


مواقع التواصل الاجتماعي

 

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق