العربية   Français  English

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد النبي الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين.
أيها المسلمون:
إن رابطة العالم الإسلامي تحييكم مـن صعيد عرفات، وتدعو الله أن يتقبل من حجاج بيته هذا النسك العظيم، الذي فرضه على الناس: ( ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلاً ).
وتهيب بكم من هذا الموقـف العظيم، أن تستلهموا المعاني السامية العظيمة لشعيرة الحج، وتدعوكم إلى وقفة لمراجعة الذات، واستشعار ما يتضمنه الحج من معان ومقاصد، تؤصل في حياة المسلمين روح الأخوة والوحدة والتضامن والقوة، وعلى المسلمين أن يعتزّوا بدينهم وأن يعرّفوا به، وينشروا محاسنه بين الناس، ويُبينوا للعالم أجمع أن الأمة الإسلامية العظيمة، قد سطرت في سجلات التاريخ مآثر كبرى، عندما كانت تسير على الإسلام، ولابد للأمة المسلمة إن أرادت العزة أن تعود إلى الاحتكام إلى كتاب الله العظيم، وسنة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم، في مختلف شؤون الحياة.
 
ومن هذا الموقف العظيم تؤكد الرابطة أن ما عانت منه الأمة من تخلف وانحسار بعد القرون الزاهرة، كان بسبب ابتعادها عن دين الله، حيث تفرقت الصفوف، وظهرت اتجاهات غالية وأخرى متهاونة، فتشرذمت القوى، وضاعت هيبة الأمة، مما أدى إلى جرأة أعداء الإسلام على بعض المسلمين، وعلى دين الله الخاتم، وسوف تتوالى الهجمات والتطاول على الأمة، ما لم تأتمر بأمر الله الذي به يكون الاعتصـام والمنعة والقوة: ( وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ).
 
إن أمتنا المسلمة اليوم، تحمل هموم عدد من القضايا الساخنة في الساحة الإسلامية التي تنتظر المساعي الخيرة، وتنتظر المبادرات الجازمة والحازمة، وعلى رأس هذه القضايا قضية شعب فلسطين، فها هي سلطات الاحتلال الإسرائيلي، تضيّق الحصار على شعب فلسطين المصابر، وتثير الفتن لتشق صفه، وهي تغض الطرف عن جرائم اليهود المتطرفين الذين يعتدون على المساجد وآخرها مسجد النور في الضفة الغربية الذي أحرقه يهودي متطرف يوم 6/11/1431هـ، وإن مواصلة الاعتداء على المساجد والمقدسات الإسلامية وما يجرى من انتهاك لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة، يدعو المسلمين إلى توحيد صفوفهم ونجدة إخوانهم في فلسطين وتقديم العون والنصرة لهم.
وإن رابطة العالم الإسلامي التي يؤلمها ما يحدث في فلسطين وفي مدينة القدس وحول المسجد الأقصى، تطالب الدول الإسلامية بتقديم كل دعم ومساعدة لشعبها، وتدعو الفلسطينيين إلى نبذ الفرقة وتوحيد الصف، وإن الملتقى العالمي للعلماء والمفكرين المسلمين في الرابطة، يحضر لعقد مؤتمر بشأن قضية فلسطين ومدينة القدس والمسجد الأقصى.
 
وفيما يتعلق بالعراق وما يجري فيه، فإن الرابطة تهيب بالدول الإسلامية لدعم وحدة العراق، وبذل الجهود لإنهاء مشكلاته، وتقديم المعونة اللازمة لشعبه، وتكثيف جهود الإغاثة لتلبية حاجة الجوعى والمحتاجين من أبنائه.
إن الأمة تواجه إلى جانب مشكلاتها الداخلية تحديات خارجية تستهدف شخصية المسلم وثقافته وفكره وعقيدته، مركزة على الشباب، الذي يراد له الزيغ والانحراف والشذوذ في الفكر.
ورابطة العالم الإسلامي وضعت ذلك في حسبانها، وقد بحث مؤتمرها [ العالم الإسلامي.. المشكلات والحلول ] الذي عقدته في شهر شعبان الماضي برعاية خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – أوضاع الأمة، وما تواجهه من مشكلات ومتغيرات، وطالب بوضع خطط خاصة لعلاج هذه المشكلات، وستعمل الرابطة على تنفيذها من خلال برامج تركز على ربط حاضر الأمة بماضيها الزاهر، وتعالج الظواهر الشاذة التي تسللت إلى شعوبها في هذا العصر.
 
أيها المسلمون:
إن رابطة العالم الإسلامي لتدعو شعوب العالم ومنظماته إلى معرفة حقوق الإنسان في الإسلام، وتكريم هذا الدين العظيم للإنسان: ( وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ )، ومنذ نيف وأربعة عشر قرناً أعلن نبي الأمة في خطبة حجــة الوداع حرمة الأعراض والدماء والأموال فقال: [ إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام ].
إضافةً إلى توجيهات عظيمة تنظم المجتمع الإسلامي، وتصوغ بنيته الروحية والاجتماعية والسياسية والتربوية، وإن الأمة الإسلامية اليوم بأمس الحاجة إلى الاستفادة من التوجيه النبوي الكريم، ليعم السلام ديار الإسلام ويعود المسلمون إلى عزتهم.
 
إن توجيهات رسولنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم في حجة الوداع آتت أكلها فتربى عليها جيل الصحابة رضوان الله عليهم فكانوا حماة الإسلام، وتظل هذه الأسوة نبراساً لأمتنا في هذا العصر، فهي أسوة الخيرية التي وصف الله سبحانه بها هذه الأمة، وجعل أمرها وسطاً لا إفراط ولا تفريط ولا مغالاة أو جنوح، ولا تهاون أو غلو.. وإنما منهج الإسلام الوســط الذي اختاره رب هذا الكون للأمة المسلمة: ( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً ).
 
وفي الختام نسأل الله في هذا الموقف العظيم أن يؤلف بين قلوب المسلمين وأن يصلح ذات بينهم ويهديهم سبل السلام، ويبعدهم عن الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأن يوفق قادة الأمة وشعوبها إلى ما يحبه ويرضاه، وأن يحفظ الأجيال المسلمة الصاعدة من جميع الشرور والآثام وأن يشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ولسمو ولي عهده الأمين الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود، ولحكومة المملكة الجهود العظيمة التي تبذل لتيسير حج بيت الله الحرام وما يقدم من خدمات عظيمة للحرمين الشريفين، والوافدين إليهما، إنه ولي ذلك والقادر عليه.
وصلى الله وسلم وبارك علـى نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
 
أ. د. عبد الله بن عبد المحسن التركي
الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي
8/12/1432هـ
تاريخ النشر: 
05/11/2011 - 14:45
الموافق : 
9/12/1432

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق