كلمة معالي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي في افتتاح ندوة الربانيون: وراثة النبوة وعظم المسؤولية مدينة سيؤون-الجمهورية اليمنية

في الفترة: 19-21/11/1431هـ و27-29/10/2010م

بمناسبة:اختيار مدينة تريم عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2010م

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
أصحاب المعالي والفضيلة،
أيها الحفل الكريم،
أحييكم بتحية الإسلام، تحيةً طيبة مباركة، فسلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأشكر كل من أسهم في الإعداد لهذه الندوة التي تنظم ضمن النشاط الثقافي الجاري بمناسبة اختيار مدينة تريم، عاصمة للثقافة الإسلامية للسنة الحالية، إشادة بتاريخها الثقافي الإسلامي الحافل.

وموضوع الندوة "الربانيون وراثة النبوة وعظم المسؤولية" يتصل بفئة من الأمة لها الفضل على غيرها، في حفظ العلم الذي به يحفظ الدين، والدين أعظم المصالح الخمس الكلية التي تنتهي إليها مقاصد الشريعة في أحكامها وآدابها، بمختلف أنواعها ومراتبها.
فاستقراء الشريعة في مصادرها ومواردها، في كلياتها وجزئياتها، يُبرز الدين في المرتبة الأولى من المصالح، تليه مصلحة النفسُ، ثم العقلُ، ثم النسل أو العرض أو النسب، ثم المال. والأمر كما قيل:
إذا سلِم الدينُ القويمُ من الأذى ..... فكلُّ أذىً فيما سواه سـلامُ

البيان الختامي الصادر عن الندوة العلمية الربانيون .. وراثة النبوة وعظم المسؤولية التي نظمتها رابطة العالم الإسلامي بالتعاون مع وزارة الأوقاف والإرشاد في الجمهورية اليمنية وملتقى تريم الثقافي

تريم 21/11/1431هـ الموافق 29/10/2010م

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين , وصلوات الله وسلامه على خاتم الأنبياء والمرسلين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين . أما بعد:

فبعون الله وتوفيقه، اختُتمت الندوة العلمية : " الربانيون .. وراثة النبوة وعظم المسؤولية " التي عقدتها رابطة العالم الإسلامي في مدينة سيئون بالجمهورية اليمنية في الفترة من 19ــ21/11/1431هـ التي توافقها الفترة من 27ــ29/10/2010م بالتعاون مع وزارة الأوقاف والإرشاد اليمنية ، وملتقى تريم الثقافي، وذلك بمناسبة اختيار مدينة تريم عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2010م.

وفي حفل افتتاح الندوة ألقى ممثلو الجهات المشاركة كلمات عن أهداف الندوة، وأبرزوا أهمية التواصل والتعاون بين العلماء في المملكة العربية السعودية والعلماء في اليمن بشكل خاص، والتواصل والتعاون بين علماء الأمة الإسلامية.

اليمن :البلد  
سيْئون :المدينة  
م 2010 / 10 / 27 الموافق هـ 1431 / 11 / 19
:التاريخ من  
م 2010 / 10 / 29 الموافق هـ 1431 / 11 / 21
:التاريخ إلى  
عربي :اللغة  

البيان الختامي للندوة العالمية حول فقه الأقليات في ضوء مقاصد الشريعة

تميز واندماج

التي عقدتها رابطة العالم الإسلامي بالتعاون مع المعهد العالمي للفكر والحضارة الإسلامية وقسم الفقه وأصوله بالجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا

في الفترة من 11-23/11/1430هـ

الموافق 9-11/11/2009م

كوالالمبور - ماليزيا

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين، سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين، أما بعد:

فبعون الله وتوفيقه، اختتمت أعمال الندوة العالمية حول فقه الأقليات في ضوء مقاصد الشريعة "تميز واندماج"، التي عقدتها رابطة العالم الإسلامي بالتعاون مع المعهد العالمي للفكر والحضارة الإسلامية وقسم الفقه وأصوله بالجامعة الإسلامية العالمية في كوالالمبور بماليزيا في الفترة من: 11-23/11/1430هـ، التي توافقها: 9-11/11/2009م.

وافتتح الندوة سلطان بهانغ صاحب السمو الملكي السلطان حاجي أمد شاه المستعين بالله بن المرحوم سلطان أبو بكر رعية الدين المعظم شاه بكلمة بّين فيها أهمية موضوع الندوة وقدّر اهتمام الرابطة بمثل هذه الموضوعات، وتحدث عن العولمة وتأثيراتها على الأقليات المسلمة وعلى الطوائف الأخرى.

البيان الختامي

الصادر عن مؤتمر

"مسلمو شرق أفريقيا .. الواقع والمأمول"

الذي عقدته رابطة العالم الإسلامي

بالتعاون مع

وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف بجمهورية جيبوتي

برعاية فخامة الرئيس إسماعيل عمر جيله

رئيس جمهورية جيبوتي

في الفترة من 16-17/5/1430هـ

الموافق 11-12/5/2009م

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين، سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين، أما بعد:

فبعون من الله سبحانه وتعالى، اُختتمت أعمال مؤتمر "مسلمو شرق أفريقيا .. الواقع والمأمول"، الذي عقدته رابطـة العالـم الإسلامـي بالتعاون مع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف في جمهورية جيبوتي، برعاية فخامة الرئيس إسماعيل عمر جيله، رئيس جمهورية جيبوتي ، وذلك في الفترة من 16-17/5/1430هـ التي توافقها الفترة من 11-12/5/2009م.

وفي افتتاح المؤتمر خاطب فخامة رئيس جيبوتي المشاركين فيه، مثنياً على موضوعه، ومؤكداً على حرص بلاده على التعاون مع رابطة العالم الإسلامي، شاكراً لها إقامة المؤتمر، متمنياً للمؤتمر التوفيق في أعماله وتحقيق أهدافه في تلمس الحلول لمشكلات شرق أفريقيا، ووضع برامج عمل لمواجهة التحديات العالمية والمحلية.

المشارك الإسم الكامل
ضيف شرف فخامة الرئيس سيني . عمرو
رئيس جلسة معالي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي
رئيس هيئة فضيلة الشيخ عبد الله بن دغيليب المرزوقي
ضيف شرف معالي الشيخ إسحاق . لابو
رئيس جلسة ومحاضر سعادة الدكتورة حسن مكي محمد أحمد
رئيس جلسة ومحاضر سعادة الدكتور جعفر عبد السلام علي
رئيس جلسة معالي الدكتور عبد الجواد . السقاط
مُقَرر ومحاضر الدكتور إبراهيم . سالي
عضو هيئة ومُقَرر الشيخ عمر أحمد جلو
محاضر الدكتور الطيب . بن عمر

الصفحات