النيجر :البلد  
نيامي :المدينة  
مركز الأمير سلطان الثقافي في نيامي :العنوان  
م 2009 / 4 / 27 الموافق هـ 1430 / 5 / 2
:التاريخ من  
م 2009 / 4 / 28 الموافق هـ 1430 / 5 / 3
:التاريخ إلى  
عربي :اللغة  

الكلمة الافتتاحية لأمين عام رابطة العالم الإسلامي
بسم الله الرحمن الرحيم
كلمة الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي في مؤتمر"مسلمو آسيا الوسطى وأثرهم الحضاري"
الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم، أما بعد :

 المشاركون في مؤتمر الإسلام في أمريكا اللاتينية.. حضارة وثقافة.  أسماؤهم  كالتالي :

نوع المشارك الإسم الكامل
مشارك معالي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي
مشارك الدكتور روبرتو مارين عثمان
مشارك سعادة الاستاذ عمر مارك وستون
مشارك الدكتور إيفان رودريغز تشافيز
محاضر الشيخ بدر بن إبراهيم الجهيمي
محاضر الدكتور محمد بن عبد الرحمن العريفي
محاضر فضيلة الشيخ قاسم  محمد طيجن
محاضر الدكتور منقذ بن محمود السقار
مشارك الدكتور بهيج ملا حويش
مشارك الدكتور مزمل حسين الصديقي

 البيان الختامي لمؤتمر الإسلام في أمريكا اللاتينية: حضارة وثقافة  المنعقد في بوينس آيرس في الفترة من 8-10/10/1427هـالموافق 30/10- 1/11/2006م.
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على رسوله الكريم محمد بن عبد الله ، وعلى جميع أنبيائه ورسله ، أما بعد :
فبعون من الله وتوفيقه اختتمت رابطة العالم الإسلامي مؤتمر: "الإسلام في أمريكا اللاتينية: حضارة وثقافة" الذي عقدته بالتعاون مع المنظمة الإسلامية لأمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي في مدينة بيونس آيرس عاصمة جمهورية الأرجنتين في الفترة من 8-10/10/1427هـ الموافق 30/10- 1/11/2006م.
وقد شارك في جلساته الأربع جمهرة من العلماء والمفكرين والباحثين وقادة المنظمات الإسلامية في أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي.
وافتتح المؤتمر معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي بكلمة رحب فيها بضيوف المؤتمر والمشاركين فيه، وتحدث عن الوجود الإسلامي في أمريكا اللاتينية، وبيّن أنه ليس حالة طارئة على المجتمع اللاتيني.
وأشاد معاليه بالجاليات والمنظمات الإسلامية في القارة الأمريكية اللاتينية وأثرها في التواصل الحضاري مع الثقافات المحيطة بها ، وتفاعلها معها وفق القيم الإنسانية الرشيدة القائمة على التسامح ، والتعامل مع الآخرين ، والاعتراف بحقوقهم ، ورفض الظلم، والتسامي على عقدة التعالي التي تسببها العنصرية البغيضة.

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
فبعون من الله سبحانه وتعالى ، تم عقـد مؤتمر ( مسلمو آسيا الوسطى وأثرهم الحضاري ) في مدينة بشكك، عاصمة جمهورية قرغيزستان خلال الفترة من 12 _ 14 شعبان 1427 هـ الموافق 5 _ 7 سبتمبر 2006 م وذلك بالتعاون بين رابطة العالم الإسلامي، والإدارة الدينية في قرغيزستان ، وشارك في الندوة أصحاب الفضيلة العلماء والدعاة وأساتذة الجامعات ، وأعرب المشاركون في المؤتمر عن شكرهم للمسؤولين في قرغيزستان على ما قدموه من تسهيلات للمؤتمر والمشاركين فيه، كما حيوا كلا من رابطة العالم الإسلامي والإدارة الدينية على إقامة المؤتمر ، وشكروهما على تنظيمها، والاهتمام بجهود مسلمي آسيا الوسطى وأثرهم في الحضارة الإسلامية . وكانت بحوث المؤتمر ، من خلال المحاور التالية:

ملف من نوع PDF يحوي كامل البحوث وكلمات افتتاح المؤتمر بالإضافة إلى البيان الختامي ويمكنكم الاطلاع على محتويات الملف والتحميل من أسفل الصفحة

الصفحات