العربية |   Français | English

خطاب الرابطة الجديد ينسجم مع هَدي الشرع ومنطق العقل ويحقق للجاليات المسلمة سكينتها ويعزز الثقة بها

 

مكة المكرمة

دعت قيادات الجاليات الإسلامية في العالم وعدد من المفكرين والمختصين في الشأن الإسلامي الدول والحكومات إلى الكف عن حضانة ودعم الجماعات المتطرفة، والانضمام الكامل إلى الجهود الدولية التي تقودها المملكة العربية السعودية إسلامياً في بعدها العسكري والفكري، من أجل محاربة التطرف والإرهاب، مشيدين بنتائج القمة العربية الإسلامية الأمريكية التي استضافتها المملكة نهاية شهر شعبان المنصرم، وما تضمنه بيان إعلان الرياض من اعتراف بدور العالم الإسلامي في التصدي للإرهاب.

ثمَّن المؤتمر الدولي "الاتجاهات الفكرية بين حرية التعبير ومحكمات الشريعة " الذي نظمته رابطة العالم الإسلامي ممثلة في المجمع الفقهي الإسلامي؛ الرعاية الكريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ـ حفظه الله ـ بحضور جمع غفير من كبار علماء العالم الإسلامي ومفكريه ودعاته، حيث قرر المؤتمرون في بيانهم الختامي اعتبار كلمة خادم الحرمين الشريفين بما عبرت عنه من معالم مضيئة في موضوع المؤتمر وثيقة من وثائق المؤتمر.

مكة المكرمة
 
تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ـ يحفظه الله ـ تنظم رابطة العالم الإسلامي ممثلة في مجمعها الفقهي اليوم الأحد مؤتمراً دولياً بعنوان: "الاتجاهات الفكرية بين حرية التعبير ومُحْكَمَات الشريعة".
وسيقوم صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة بافتتاح المؤتمر نيابة عن خادم الحرمين الشريفين بمقر رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة.

الصفحات