العربية |   Français | English

 

نشأتها ميثاقها أهدافها الأمانة العامة
مجالس الرابطة الأمنــاء

  تـعريـف   

رابطة العالم الإسلامي منظمة إسلامية شعبية عالمية جامعة مقرها مكة المكرمة ، تُعنىٰ بإيضاح حقيقة الدعوة الإسلامية ، ومد جسور التعاون الإسلامي والإنساني مع الجميع.

شعار الرابطة


  نشأتها   

أنشئت بموجب قرار صدر عن المؤتمر الإسلامي العام الذي عقـد بمكة المكرمة في
14من ذي الحجـة1381هـ. الموافق 18 من مايو 1962م) .

وتمثل الرابطة في كل من:
- هيئة الأمم المتحدة بصفة عضو مراقب بـالمجلس الاقتصادي والاجتماعي بين المنظمات الدولية غير الحكومية ذات الوضع الاستشاري.
- منظمة المؤتمر الإسلامي بصفة مراقب؛ تحضر مؤتمرات القمة، ووزراء الخارجية، وجميع مؤتمرات المنظمة.
- منظمة التربية والتعليم والثقافة (اليونسكو) بصفة عضو.
- منظمة الطفل العالمية (اليونيسيف) بصفة عضو.

  ميثاقها   

نحن أعضاء رابطة العالم الاسلامي الممثلين له تمثيل عقيدة وايمان نعاهد الله تعالى على :
· أن ندعو الأمم عامة الى التسابق في ميدان العمل لخير البشرية واسعادها وتحقيق العدالة الاجتماعية بين أفرادها وايجاد المجتمع الانساني الأفضل.
· أن نشهد الله على أننا لانريد إفسادا لأمر أحد ولا سيطرة ولا هيمنة على أحد.
· أن نبذل قصارى جهدنا في توحيد كلمة المسلمين وإزالة عوامل التفكك المحيقة بالمجتمعات الإسلامية المنتشرة في بقاع الأرض.
· أن نساند كل مايدعو الى الخير.
· أن نعلن لا شعوبية ولا عنصرية في الإسلام.
· أن نوحد جهودنا لتحقيق هذه الأغراض بطريق ايجابي سليم.
· أن نستخدم جميع مانملكه من وسائل روحية ومادية وأدبية لتحقيق مانصبو اليه في هذا الميثاق.

  أهدافها ووسائل تحقيق هذه الأهداف   

وتستخدم الرابطة في سبيل تحقيق أهدافها، الوسائل التي لا تتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية، ومنها:
- التعريف بالإسلام وبيان حقائقه وقيمه السمحة وفق ما جاء في القرآن الكريم والسنة المطهرة.
- ترسيخ مفاهيم الوسطية والاعتدال في وعي الأمة المسلمة.
- بذل الجهود الممكنة في علاج وحل قضايا الأمة المسلمة، ودفع عوامل النزاع والشقاق.
- العناية بالتواصل الحضاري ونشر ثقافة الحوار.
- الاهتمام بالأقليات المسلمة وقضاياها، والتواصل معها لعلاج المشكلات التي تواجهها في حدود دساتير وأنظمة الدول التي يوجدون فيها.
- الاستفادة من موسم الحج بإتاحة الفرصة لاجتماع العلماء والمثقفين ومسؤولي المنظمات لتقديم الحلول العلمية لرفع مستوى المسلمين في العالم.
- الحفاظ على الهوية الإسلامية للأمة وتعزيز مكانتها في العالم وتحقيق وحدتها.

  الأمانة العامة   

هي الجهاز التنفيذي للرابطة الذي يقوم بالاشراف المباشر على الأعممال والأنشطة التى تقوم بها الرابطة ويتولى الأمين العام بمساعدة الأمناء العامين والمساعدين وموظفي الرابطة ومنسوبيها تنفيذ الخطط والتوجيهات التي تصدر من المجلس الأعلى .
مقرها : المملكة العربية السعودية
مكة المكرمة – ام الجود
ص ب 537
ت 5309444-12-966
فاكس 5601319-12-966 - 5601267-12-966
تلكس 540009/450390 – برقيا (رابطة –مكه)

 مجالس الرابطة

 المؤتمر الاسلامي العام 

المؤتمر الاسلامي العام يعبر عن مشاعر الشعوب الإسلامية في العالم وآمالهم للوصول إلى أهدافهم العليا وتستمد الرابطة شرعيتها منه وسلطة التكلم باسم الشعوب الإسلامية.
يتكون من مجموعة من كبار دعاة الاسلام المرموقين والناشطين في خدمته يجتمعون للنظر في القضايا الإسلامية الكبرى والعمل على حل مشكلات المسلمين وتحقيق مصالحهم وآمالهم الخيرة .

انعقد المؤتمر الاسلامي العام عدة مرات :
-المؤتمر الاسلامي العام الأول في عام 1381هـ الموافق 1962م وتأسست الرابطة بناء على قراره .
-المؤتمر الاسلامي العام الثاني في عام 1384هـ الموافق 1965م والذي كان من أهم توصياته التأكيد على دعم فكرة التضامن الاسلامي وازالة العقبات التي تعترضها من ضعف الوازع الديني وازدياد النعرات المذهبية وتناقض المصالح الاقليمية والنفوذ الأجنبي والأفكار الدخيلة .
- المؤتمر الاسلامي العام الثالث في عام 1408هـ الموافق 1987م الذي كان من أهم توصياته ضرورة الايمان بقدسية الحرمين الشريفين وتعظيم مكة المكرمة والأشهر الحرم وشعائر الحج وأن أمن الحرمين أمر منوط بمن يلي أمرها من المسلمين .
- المؤتمر الاسلامي العام الرابع عقد في سنه 1423هـ الموافق 2002م والذي كان من أهم قراراته تدور حول الأمة الاسلامية والدعوة الى الله والأمة الاسلامية والعولمة وقضايا الشعوب الاسلامية كما اصدر المؤتمر ميثاق مكة للعمل الاسلامي واصدر بيان بشان فلسطين واصدر قرار بتكوين هيئة عليا للتنسيق وهيئة عالمية للعلماء المسلمين.

 المجلس الأعلى 

المجلس الأعلى هو السلطة العليا في الرابطة التي تعتمد كافة الخطط التي تتبناها الأمانة العامة للرابطة.
ويتكون المجلس الأعلى لرابطة العالم الإسلامي من (60) عضوا؛ من الشخصيات الإسلامية المرموقة، يمثلون الشعوب والأقليات المسلمة ويعينون بقرار من المجلس .
ويشترط في المرشح لعضوية المجلس الأعلى أن يكون من الدعاة إلى الله ممن له نشاط مشهود في العمل الإسلامي .
ويجتمع المجـلس دوريــا لاتخـاذ القرارات فيمــا يــعرض عـليه مـن البحـوث والقضايـا التي تقـدمها الأمانة العامة للرابطة، أو يقدمها ثلاثة من أعضاء المجلس واتخـاذ قرارات بشأنهـا، وذلك فيما يتعلق بمسيرة نشاط الرابطة لتحقيق أهدافها وتقديم النصح والتوصيات والمشورة للدول، والجماعات التي تحتاج إليها في خدمة الإسلام والمسلمين ، والعمـل في المجـلس الأعلى تطــوعي، لا يتقاضى أعضاؤه عنــه راتبا ولا مكافأة .

  المجلس الأعلى العالمي للمساجد 

المجلس الأعلى العالمي للمساجد هيئة اعتبارية، يؤدي ما يقوم بتفعيل عمارة المسجد وترشيدها، بحيث يعود المسجد منطلقا حيويّاً لجميع ما يتعلق بحياة المسلمين الدينية والدنيوية، وحماية المساجد والأوقاف الإسلامية من الاعتداء عليها وعلى ممتلكاتها، والمحافظة على قدسيتها وطهارتها، وصيانتها، والعناية بها.
أنشئ بنــاءً عــلى قرار مؤتمر رسالة المسجد الذي عقد بمكة المـكرمة في رمضـان عــام 1395هـ الموافــق سبتمبر 1975م بدعــوة من الرابطة .
تكوينه :
يتكون المجلس الأعلى العالمي للمساجد من (40) عضوا يمثلون الشعوب والتجمعات الإسلامية في العالم، والعمل فيه تطوعي، لا يتقاضى أعضاؤه راتباً ولا مكافأة.

أهدافه
- تكوين رأي عام اسلامي في مختلف القضايا والموضوعات الاسلامية في ضوء الكتاب والسنة .
- محاربة الغزو الفكري والسلوك المنحرف .
- العمل على حرية الدعوة الى الله .
- حماية المساجد من كل اعتداء يقع عليها أو على ممتلكاتها .
- المحافظة على الأوقاف الإسلامية .
- الدفاع عن حقوق الأقليات الإسلامية .

اختصاصات المجلس :
- وضع الخطط العامة لإحياء دور المسجد في لتوجيه والتربية ونشر الدعوة وتقديم الخدمات الاجتماعية .
- إصدار مجلة دورية باسم رسالة المسجد تعنى برفع كفاية الأئمة والخطباء الثقافية والفنية وتضع بين أيديهم نماذج رفيعة من الخطب والدروس المدعمة بالنصوص من الكتاب والسنة .
- إصدار المؤلفات والنشرات التي تشرح مبادىء الإسلام وتوضح مزاياه .
- القيام بمسح شامل للمساجد في العالم وتدوين المعلومات اللازمة عنها وضبطها في سجل خاص وتفريغها في كتب ونشرات دورية بين حين وآخر .
- اختيار مجموعة من الدعاة القادرين على مهمة الدعوة والخطابة بعد إعدادهم للقيام بجولات توجيهية في مساجد العالم الإسلامي.
- إقامة دورات تدريبية مستمرة لأئمة المساجد وخطبائها مركزية وإقليمية تثري ثقافتهم وترفع كفايتهم .
- تشكيل هيئة أو مجلس إدارة لكل مسجد يتولى الإشراف المباشر على المسجد ومرافقه وملحقاته وإدارته وتنظيم شئونه .
- دراسة الأفكار وأنماط السلوك التي تتعارض مع تعاليم الإسلام.
- الاسهام في تأهيل الأئمة والخطباء وتدريبهم وايفادهم الى مناطق تجمع المسلمين للامامة والوعظ والارشاد .