العربية |   Français | English
د.العيسى: الرابطة تدعو قادة التأثير العالمي للمساهمة في تعزيز الوعي الإنساني نحو التواصل والتقارب من أجل التعايش والسلام
 
سنغافورة:
افتتح معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى ومعالي وزير الداخلية والقانون السنغافوري السيد شانمو جام المنتدى العالمي لرؤساء المراكز الثقافية، الذي تنظمه جمعية الدعوة السنغافورية بالتعاون مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "الإيسيسكو".

اختتمت أعمال المؤتمر الدولي (التواصل الحضاري بين الولايات المتحدة الأمريكية والعالم الإسلامي) الذي نظمته رابطة العالم الإسلامي في مدينة نيويورك الأمريكية خلال الفترة من 16-17سبتمبر 2017م، بمشاركة نخبة من الأكاديميين والباحثين وقادة العمل الديني والسياسي والاجتماعي، وذوي العلم والفكر والرأي من مختلف دول العالم.

أكد معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامية الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى حرص الرابطة الدائم على بيان حقيقة الإسلام ومبادئه السمحة، ودأبها في ترسيخ منهج الوسطية والاعتدال، والتصدي لتيارات الغلو والتطرف مع الانفتاح الإيجابي المتوازن على الثقافات والحضارات كافة، أخذًا وعطاء، مشيراً إلى أن رابطة العالم الإسلامي تنفذ برامج متنوعة لترسيخ قيم الوسطية والتصدي لتيارات الغلو والتطرف، لافتاً إلى أن التطرف تمدد في مناطق الصراع والتمكين الطائفي وضعف الوعي.

خطاب الرابطة الجديد ينسجم مع هَدي الشرع ومنطق العقل ويحقق للجاليات المسلمة سكينتها ويعزز الثقة بها
 
مكة المكرمة
 
لندن- العالم الإسلامي
نظّمت الرابطة مؤتمراً دولياً بعنوان: "السلام في الإسلام". احتضنته جامعة لندن بمشاركة قيادات في العمل الإسلامي بأوروبا ومفكرين وسياسيين غربيين ومشاركة عالمية متنوعة، وحضره كذلك جمع من كبار الدبلوماسيين.

دعا معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد العيسى العلماء والمفكرين إلى مواجهة الحواضن المشجعة على الكراهية، مشيراً إلى أهمية دور الشعوب الواعية التي تمثل منظومة العلماء والمفكرين ومؤسسات التعليم ومنصات التأثير في محاربة الكراهية التي تسببت في كثير من المآسي وأوقدت كثيراً من الحروب.

دعا معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، عضور هيئة كبار العلماء بالسعودية، الشيخ الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى، العلماء والمفكرين إلى مواجهة الحواضن المشجعة على الكراهية، مبينا أهمية دور الشعوب الواعية التي تمثل منظومة العلماء والمفكرين ومؤسسات التعليم ومنصات التأثير في محاربة الكراهية التي سببت الكثير من المآسي وأوقدت الكثير من الحروب.

ثمَّن المؤتمر الدولي "الاتجاهات الفكرية بين حرية التعبير ومحكمات الشريعة " الذي نظمته رابطة العالم الإسلامي ممثلة في المجمع الفقهي الإسلامي؛ الرعاية الكريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ـ حفظه الله ـ بحضور جمع غفير من كبار علماء العالم الإسلامي ومفكريه ودعاته، حيث قرر المؤتمرون في بيانهم الختامي اعتبار كلمة خادم الحرمين الشريفين بما عبرت عنه من معالم مضيئة في موضوع المؤتمر وثيقة من وثائق المؤتمر.

الصفحات