العربية   Français  English

رئيس جمهورية سيراليون يستقبل أمين عام الرابطة


9/5/1430هـ
استقبل فخامة رئيس جمهورية سيراليون الدكتور أرنست باي كروما اليوم بحضور نائب رئيس الجمهورية سام سومانا معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي والوفد المرافق له وذلك بالقصر الجمهوري.

وفي بداية اللقاء نقل معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبد الله التركي تحيات وتقدير خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين / رعاهما الله / لفخامته وتمنياتهما الصادقة لجمهورية وشعب سيراليون المزيد من التقدم والازدهار مبينا أن الرابطة منظمة شعبية إسلامية عالمية لها مكاتب ومراكز في أنحاء العالم ولها عضوية في معظم المنظمات الدولية.

واستعرض الجهود التي بذلتها الرابطة لجمهورية سيراليون قبل وأثناء وبعد الحروب الأهلية التي شهدتها الجمهورية لأكثر من 12 عاما من خلال تقديم العون والمساعدات الفورية لشعب سيراليون المسلم مشيرا إلى أن الرابطة تحرص على التنسيق مع المنظمات الإسلامية والمسلمين في كل مكان لما فيه خدمة المجتمعات المسلمة موضحا أن الرابطة تدعو المسلمين للتعايش مع أصحاب الديانات الأخرى بسلام ومحبه والعمل سويا لتحقيق تنمية المجتمعات المسلمة .

وأكد معاليه على حرص الرابطة للتعاون مع جمهورية سيراليون في العديد من المجالات التعليمية والصحية والثقافية والاجتماعية وتقديم الدعم اللازم للمسلمين انطلاقا من حرص واهتمام المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين / حفظهما الله / لافتا النظر إلى أن وفد الرابطة يسعد بلقاء المسئولين في الحكومة ورؤساء الجمعيات الإسلامية للتعرف على أحوال المسلمين وأوضاعهم والحرص على حلها وتقديم الدعم لها .

وقد رحب فخامة رئيس جمهورية سيراليون الدكتور أرنست باي كروما بوفد الرابطة معربا عن شكره على تلبية الدعوة لزيارة سيراليون .
وأشار إلى أن أغلبية شعب سيراليون هم من المسلمين حيث تبلغ نسبتهم أكثر من 75 بالمائة مثمنا الجهود الكبيرة والدائمة التي بذلتها وتبذلها المملكة العربية السعودية لشعب سيراليون وتقديم العون والمساعدة لهم قبل وأثناء وبعد الحروب الأهلية التي شهدتها سيراليون .
وقال أن الأيادي البيضاء لحكومة المملكة العربية السعودية كثيرة منها حرصها على تنفيذ طريق مدينة كانما ومنح العديد من الحجاج رجالا ونساء تأشيرات لأداء مناسك الحج مما ترك ويترك انطباعا ايجابيا في نفوس المسلمين تجاه المملكة العربية السعودية التي لا تذخر وسعا في خدمة الإسلام والمسلمين في كل مكان// مشيدا في الوقت نفسه بجهود رابطة العالم الإسلامي في دعم المسلمين في سيراليون.

وأكد أن حكومة سيراليون تسعد بالتعاون الدائم من الرابطة فيما يخدم مصالح المسلمين وجعلهم عناصر فعالة في المجتمع لافتا النظر إلى أن جمهورية سيراليون تعاني من مشكلات عدم اكتمال البنية التحتية مع بعض المشكلات الصحية والتعليمية والاجتماعية والثقافية.
وتمنى من المملكة والرابطة تقديم المزيد من الدعم والمؤازرة لشعب سيراليون كما هو معتاد منهما في هذا المجال .

وعقب اللقاء تسلم فخامة رئيس جمهورية سيراليون هدية تذكارية من معالي الأمين العام رابطة العالم الإسلامي .

حضر اللقاء نائب رئيس الجمهورية معالي وزيرة الخارجية زينب هواي بانجورا وسفير جمهورية سيراليون لدى المملكة العربية السعودية وسو إبراهيم منو ووفد الرابطة .



وزيرة خارجية جمهورية سيراليون يستقبل أمين عام رابطة العالم الإسلامي

9/5/1430هـ
استقبلت معالي وزيرة الخارجية بجمهورية سيراليون زينب هواي بانجورا اليوم معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي والوفد المرافق له وذلك بمقر وزارة الخارجية في مدينة فري تاون عاصمة جمهورية سيراليون .

وفي بداية اللقاء عبرت معالي وزيرة الخارجية بجمهورية سيراليون عن سرورها بزيارة معالي الأمين العام للرابطة والوفد المرافق لجمهورية سيراليون مشيرة إلى أن المسلمين في الجمهورية البالغ عددهم أكثر من 5 ملايين و250 ألف مسلم يشكلون نسبة 75 بالمائة من إجمالي عدد سكان الجمهورية البالغ عددهم 7 ملايين نسمة مبينة أن الجميع في سيراليون من المسلمين وغيرهم يعيشون في توافق ووئام تام .

وأشادت بالأعمال الكبيرة التي قامت وتقوم بها الرابطة في سيراليون وحرصها على مساعدة المسلمين في أنحاء العالم منوهة بالدور الريادي للمملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز / رعاه الله / في خدمة الإسلام والمسلمين في كل مكان .

وعبرت عن اعتزازها البالغ وتقديرها العميق لما قدمته حكومة المملكة العربية السعودية من دعم كامل ووقوف صادق مع شعب سيراليون أثناء الحروب الأهلية التي استمرت لمدة 12 عاما تم خلال تدمير العديد من المنشآت والبنية التحتية للجمهورية .
وأشارت إلى حرص الجمهورية على رفع ثقافة المسلمات في الجمهورية من خلال زيادة تعليمهن خاصة القرآن الكريم .

وعبر معالي الأمين العام للرابطة الدكتور عبد الله التركي من جهته عن شكره لحكومة سيراليون على حسن الاستقبال وكرم الضيافة والحرص على التعاون مع الرابطة في خدمة المسلمين معربا عن اعتزازه لما أبدته معالي وزيرة الخارجية من مشاعر واهتمامها بالمسلمات في سيراليون وجعلهن متصلات بالقران الكريم مؤكدا على حرص الرابطة على تلبية تطلعاتها في هذا المجال .

وبين معاليه أن الرابطة ستعزز بمشيئة الله تعالى وسائل التعاون مع حكومة سيراليون وتقديم المزيد من الدعم والمؤازرة للمسلمين في الجمهورية في ظل اهتمام وحرص حكومة المملكة العربية السعودية على خدمة الإسلام والمسلمين في كل مكان مرحبا بأي اقتراحات تقدم من المسئولين في جمهورية سيراليون لما فيه خدمة مصالح المسلمين مشيرا إلى أن الرابطة مستعدة لتأهيل وإعداد الأئمة والدعاة في سيراليون في المملكة أو بعث مجموعة من المدربين لسيراليون لتدريبهم في مواقعهم .

حضر الاستقبال معالي وزير التربية والتعليم في جمهورية سيراليون الدكتور ميكائيل باه ورئيس اتحاد الدعاة الشيخ محمد عبد الزكي كالون ورئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية الشيخ سيلا باه وسفير جمهورية سيراليون لدى المملكة وسو إبراهيم منو والأمين العام للمركز الإسلامي في سيراليون الدكتور إبراهيم جالو ووفد رابطة العالم الإسلامي .



معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي في زيارة للمستشفى العام في فري تاون

9/5/1430هـ
زار معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي والوفد المرافق له اليوم مستشفى العام القديم في مدينة فري تاون عاصمة جمهورية سيراليون .

وتجول معاليه في أقسام المستشفى وأستمع إلى شرح مفصل عن الخدمات الصحية التي يقدمها المستشفى للمرضى من قبل معالي وزير الصحة في جمهورية سيراليون الدكتور شكو تيجان كروما ومدى ما تحتاجه من إمكانات آلية وبشرية ومستلزمات طبية لتتمكن من أداء دورها الصحي على الوجه الأكمل .

وعقب الزيارة أكد معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي عزم الرابطة على النظر في تلبية احتياجات المستشفى وإعادة أعماره وتوسعته لتقديم الخدمات العلاجية المناسبة لشعب سيراليون، مشيرا إلى ان توفير الراعية الصحية للمرضى جانب إنساني تهتم به الرابطة من خلال دورها الإنساني والاجتماعي .



نائب رئيس جمهورية سيراليون يفتتح ملتقى الدعاة

10/5/1430هـ
افتتح دولة نائب رئيس جمهورية سيراليون سام سومانا اليوم بحضور معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي فعاليات ملتقى الدعاة الذي تنظمه الرابطة بالتعاون مع اتحاد الدعاة المسلمين في سيراليون بعنوان / الدعاة وتنمية المجتمع / بمدينة فري تاون عاصمة سيراليون بمشاركة الدعاة والأئمة من ليبيريا وغينيا كوناكري وغينيا بيساو بالإضافة إلى مسئولي الجمعيات والمدارس الإسلامية والدعاة والأئمة في سيراليون وذلك بقاعة المؤتمر في مدينة فري تاون . .
وقد بدأت الفعاليات بتلاوة آيات من القران الكريم .

ثم ألقى رئيس اتحاد الدعاة المسلمين بسيراليون الشيخ محمد عبد الزكي كالون كلمة أكد فيها أهمية هذا الملتقى حيث أن المسلمين في بلاده يحتاجون إلى برامج ثقافية إسلامية مكثفة مؤكدا أن هذا الملتقى سيكون بمشيئة الله تعالى منطلقا لبرامج إسلامية عديدة سينفذها الاتحاد بالتعاون مع الرابطة معبرا عن أمله بأن يحقق الملتقى الأهداف الإسلامية التي عقد من أجلها وأن يضع برامج للائمة والدعاة في بلدان غرب أفريقيا لخدمة الثقافة الإسلامية وربط المسلمين بمبادئ دينهم الحنيف .

عقب ذلك ألقى رئيس اتحاد مجلس الأمة بسيراليون يحيى الدين كمارا كلمة أشار فيها إلى أن البرامج التي تنفذها الرابطة في بلدان غرب أفريقيا في مجالات الدعوة والتعليم الإسلامي تسهم في علاج الكثير من المشكلات التي تواجه المسلمين في هذه البلدان كما تعزز انتمائهم للدين الإسلامي .

إثر ذلك ألقى معالي وزير الشئون الاجتماعية بسيراليون ساكو كابيا كلمة نوه فيها بما توليه المملكة العربية السعودية من رعاية لشئون المسلمين في العالم أجمع وحرصها على وحدتهم مثمنا الجهود الكبيرة والمباركة التي يبذلها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز / حفظه الله / في سبيل النهوض بالمسلمين ووحدة مواقفهم وحل قضاياهم إلى جانب حرصه / أيده الله / على التعاون مع شعوب العالم لما فيه خدمة المصالح الإسلامية المشتركة .
وأشاد معاليه بجهود رابطة العالم الإسلامي في مختلف المجالات الإسلامية والإنسانية والاجتماعية وغيرها من المجالات التي تسهم في رقي المسلمين والأخذ بأيديهم نحو السلام والاستقرار والإنتاج .

بعد ذلك ألقى معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي كلمة عبر فيها عن سعادته بلقاء الدعاة في هذه المناسبة الطيبة لتدارس قضايا الدعوة وآثارها في واقع الناس والمشكلات التي تعترض سبيلها مشيرا إلى عظيم فضل الدعوة إلى الله .

وقال إن المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين / حفظهما الله / حريصة على التعاون مع سيراليون // مشيرا إلى أن رابطة العالم الإسلامي تلقى الدعم الكامل من خادم الحرمين الشريفين لتتمكن من مناصرة قضايا المسلمين في أنحاء العالم مبينا أن زيارة الوفد للجمهورية سيراليون تهدف إلى التعرف على حاجات المسلمين فيها في مختلف المجالات التنموية والتعليمية والصحية وتقديم المساعدة لشعب سيراليون على مواجهة التحديات .

وأكد أن الرابطة ستعمل جاهدة بعون من الله وتوفيقه في تقديم الدعم للقائمين على المساجد وشؤون الدعوة إلى جانب نقل جميع احتياجات شعب سيراليون إلى خادم الحرمين الشريفين / أيده الله / لافتا النظر إلى أن الرابطة حرصت على تنظيم هذا الملتقى لأن الدعاة ومسئولي الجمعيات الإسلامية هم الوسيلة الصحيحة التي يتم من خلالهم عرض الإسلام على الآخرين .

وبين معاليه أنه يحسن بالدعوة الإسلامية أن تكون رافداً من روافد النهضة الثقافية ووسيلة من وسائل التنمية الوطنية وأن تكون خدمة المصلحة العامة هدفاً إسلامياً بالمشاركة في تقديم حلول للمشكلات الاجتماعية والبيئية كالأوبئة والبطالة والفقر والجريمة والمخدرات والتشتت الأسري لافتا النظر إلى أنه من المهم أن يلم الدعاة باللغات السائدة في البلاد سواء منها اللغات المستعملة على المستوى الوطني وفي المجال الرسمي، كالإنجليزية والفرنسية أو اللغات القبلية المحلية، كالتمني والمندي واللَّمْبا مع تشجيع اللغة العربية أملاً في أن تكون أداة تواصل بين عامة المسلمين ولا تبقى محصورة بين المثقفين إسلامياً منهم.

وأوضح أن العمل الدعوي له ميادينه ووسائله غير أنه ينبغي أن يتكامل مع غيره من الأعمال الإسلامية بالتواصل مع المؤسسات الإعلامية والتعليمية الإسلامية ومساعدة القائمين عليها بالنصح والتوجيه إلى تقارب المناهج وتطوير وسائل التعليم وطرقه والعمل على توسيع نطاقه في المراحل الجامعية والعليا إلى جانب تواصل الدعاة مع الجمعيات والهيئات الإسلامية التي تعمل وفق المنهج الإسلامي الصحيح وتقديم النصح للمسئولين فيها وحثهم باستمرار على التنسيق والتعاون فيما بينهم ودمج بعض الجمعيات في بعض إذا أمكن فقد تكون الكثرة أحياناً سبباً في تبعثر الجهود المادية والبشرية وعائقاً دون تحقق الأهداف المنشودة .

ورأى أنه من الأولوية في العمل الدعوي الاتجاه إلى المدن الكبرى والمناطق ذات الكثافة السكانية العالية حيث ترتفع نسبة المسلمين إلا أن هذه الأولوية لا ينبغي أن تستوعب كل الجهود وتبقى المناطق النائية بعيدة عن الاهتمام وقد تحتاج إلى وسائل ضرورية لحفظ الدين كبناء مسجد أو تعيين إمام أو فتح مدرسة قرآنية.
وشكر معاليه حكومة سيراليون ممثلة بفخامة رئيس الجمهورية السيد إيرنست باي كوروما على الدعوة الكريمة لهذه الزيارة كما شكر القائمين على تنظيم هذا الملتقى والإعداد له .

ثم ألقى دولة نائب رئيس جمهورية سيراليون سام سومانا كلمة رحب فيها بوفد الرابطة في بلدهم الثاني سيراليون مشيرا إلى أن النشاط الإسلامي يربط ما بين المسلمين ويسهم في تقوية إيمانهم .
وقال إن جمهورية سيراليون تشارك في منظمة المؤتمر الإسلامي منذ نشأتها وتحرص على التواصل مع الرابطة التي قدمت الكثير من الخدمات للمسلمين في مجالات التنمية المختلفة . . وإن العديد من المسلمين في سيراليون يحضون بدعوة كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز / حفظه الله / لأداء الركن الخامس من أركان الإسلام على نفقته الكريمة جزاه الله خيرا //.

وأضاف قائلا // إن حكومة سيراليون تقدر للمملكة جهودها في تطوير العلاقات بين البلدين مما أتاح لنا الاستفادة من المساعدات السعودية //.
ثم تسلم دولة نائب رئيس جمهورية سيراليون هدية تذكارية من معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي .

بعد ذلك بدأت فعاليات الملتقى التي شملت العديد من الموضوعات منها موضوع مفهوم تنمية المجتمع ووسائله مقدم من معالي وزير الداخلية بجمهورية سيراليون داود سليمان كمارا وكذا موضوع الإسلام وتنمية المجتمع المقدم من الباحث في الإدارة العامة للدراسات والمؤتمرات برابطة العالم الإسلامي الدكتور منقذ محمود السقار علاوة على موضوع / واجب الدعاة في إصلاح الأفراد والمجتمعات / مقدم من المدير التنفيذي للرابطة في سيراليون الدكتور حامد أحمد كاني وأيضا موضوع صفات الداعية وعوامل نجاحه مقدم من مدير برامج إذاعة الإسلام في فري تاون الدكتور صلاح الدين كين كمارا .
حضر الملتقى وفد رابطة العالم الإسلامي ورؤساء الجمعيات والمراكز الإسلامية في سيراليون.



معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي يستقبل دولة نائب رئيس جمهورية سيراليون

11/5/1430هـ

استقبل معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي اليوم دولة نائب رئيس جمهورية سيراليون سام سومانا ومعالي وزير الشؤون الاجتماعية بسيراليون ساكو كابيا وذلك بمقر إقامته بمدينة فري تاون عاصمة سيراليون .

وتم خلال اللقاء تبادل الأحاديث الودية والمشتركة المتعلقة بتدعيم وسائل التعاون ما بين الرابطة وكافة المؤسسات الحكومية والأهلية بجمهورية سيراليون واستعراض أوضاع المسلمين واحتياجاتهم الدينية والاجتماعية والصحية والتعليمية وغيرها .

وقد عبر دولة نائب رئيس جمهورية سيراليون سام سومانا عن سروره البالغ بزيارة وفد رابطة العالم الإسلامي لجمهورية سيراليون مؤكدًا أن هذه الزيارة سوف تسهم بعون من الله وتوفيقه في دعم العلاقة مع المملكة العربية السعودية ورابطة العالم الإسلامي وتعزز أواصر التعاون ما بين المسلمين في سيراليون .

وبين دولته أن حكومة سيراليون تعمل جاهدة على توحيد المنظمات والجمعيات الإسلامية في سيراليون تحت مسمى جديد سيتم اختياره لاحقا وذلك لتوحيد كلمة المسلمين في سيراليون ومناقشتها تحت سقف واحد والإسهام في إبراز جهودهم في تنمية كافة الجوانب الحياتية في سيراليون .

وأشاد دولته بما توليه المملكة العربية السعودية من عناية واهتمام بقضايا الإسلام والمسلمين في كل مكان وحرصها الدائم على تقديم العون والمساعدة للمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها مثمنا الجهود المباركة التي تبذلها حكومة المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز / حفظه الله / في خدمة وراحة حجاج بيت الله الحرام وحرصها على توفير جل الإمكانات لهم ليؤدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة وأمان مشيدا في الوقت نفسه بما تقدمه المملكة من مساعدات لتمكين عدد من حجاج سيراليون من أداء الركن الخامس من أركان الإسلام على نفقتها مشيرا إلى أن هذه البادرة الكريمة ليست بغريبة على دولة الإسلام والمسلمين .

من جهته أوضح معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي أن الرابطة ترحب بعملية توحيد الجمعيات الإسلامية في سيراليون لتصبح بذلك نموذجا إيجابيا في دول غرب أوروبا ولتسهم في جمع المسلمين تحت سقف واحد لتدارس مشكلاته وأوضاعه مؤكدا أن الرابطة مستعدة لدعم هذا التوجه لما فيه من الخير والصلاح للمسلمين .
وعبر معاليه عن شكره العميق والوفد المرافق له لرئيس جمهورية سيراليون ولكافة المسؤولين في الحكومة وشعب سيراليون على كرم الضيافة وحسن الاستقبال وعلى ما وجده من اهتمام بالغ من فخامة رئيس الجمهورية ونائبه والمؤسسات الحكومية المختلفة بالمسلمين والحرص على تنمية الموارد البشرية وحل كافة المشكلات التي تواجه المسلمين في سيراليون متمنيا لجمهورية وشعب سيراليون الازدهار والنماء والتطور .



أمين رابطة العالم الإسلامي يستقبل رئيس اتحاد المسلمين والدعاة في سيراليون

11/5/1430هـ

استقبل معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي اليوم رئيس اتحاد الدعاة المسلمين بسيراليون الشيخ محمد عبدالزكي كالون وعددًا من الدعاة وممثلي الجمعيات والمراكز الإسلامية في سيراليون .

وفي بداية اللقاء رحب معاليه بالجميع، وأكد أهمية الدعوة إلى الله عز وجل مشيرا إلى أن الرجل الداعية يجب أن يتحلى بالإيمان الصادق والصبر والاحتساب وأن يكون قدوة حسنة في الأقوال والأفعال .

وبين أن رابطة العالم الإسلامي تقوم حاليا بمراجعة برنامجها فيما يتعلق بالدعاة من حيث التعرف على تأثيرهم في المجتمع من عدمه لافتا النظر إلى أنه في حالة ظهور تأثيرات إيجابية للدعاة فإن البرنامج سيواصل فعالياته وفي حالة ظهور عكس ذلك فسيتم البحث البدائل المؤثرة في نفوس المسلمين لتحقيق الأهداف من الدعوة مشيرا إلى أن الرابطة خصصت مكافآت مالية للدعاة لتعينهم على أداء واجباتهم ومسؤولياتهم.

وعبر معاليه عن سعادته بالحضور الكبير الذي شهد ملتقى الدعاة الذي نظمته الرابطة بالتعاون مع اتحاد المسلمين في سيراليون مبينا أنه سيتم مستقبلا - بإذن الله - تنظيم ملتقيات إقليمية ذات برامج موسعة مع الدعاة لتحقيق المزيد من الأهداف التي تخدم الإسلام والمسلمين.

ودعا معاليه جميع الدعاة إلى البعد عن المنازعات والخلافات والحرص على جمع الكلمة ووحدة الصف وذلك للتأثير على الآخرين سائلا الله العلي القدير أن يوفقهم في أداء رسالتهم .
بعد ذلك أجاب معاليه على أسئلة واستفسارات الجميع فيما يتعلق بأوضاع وأحوال ومشكلات الجمعيات والمراكز الإسلامية في غرب أفريقيا .


التاريخ الهجري: 
10/5/1430
التاريخ الميلادي: 
2009-05-05 م


مواقع التواصل الاجتماعي

 

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق