العربية   Français  English

البيان الختامي
للدورة الأربعين للمجلس التأسيسي
لرابطة العالم الإسلامي
التي عقدت في مكة المكرمة
في يوم الثلاثاء 22/8/1431هـ

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
فبعون الله وتوفيقه، اختتم المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي دورته الأربعين التي عقدت في رحاب البلد الأمين برئاسة سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، المفتي العام للمملكة العربية السعودية رئيس المجلس، وبمشاركة أصحاب السماحة والفضيلة والمعالي والسعادة أعضاء المجلس، وذلك في يوم الثلاثاء 22/8/1431هـ .
وقد ألقى سماحته كلمة في بدء الجلسة رحب فيها بالأعضاء، وأشاد بجهود الرابطة التي تبذلها لخدمة الإسلام والمسلمين.

وقد اطلع المجلس على التقرير المقدم من الأمانة العامة للرابطة الذي تضمن الإجراءات التي اتخذتها الرابطة لتنفيذ قرارات وتوصيات الدورة الماضية، ومناشط إدارات ومكاتب الرابطة ومراكزها في الخارج والهيئات التابعة لها، ووفود الرابطة لمختلف دول العالم، والجهود المبذولة في مجالات الحوار، وأعمال الحج، ومكافحة الحملات العدائية تجاه الإسلام ونبيه الكريم صلى الله عليه وسلم.
وناقش المجلس عدداً من القضايا التي تهم العالم الإسلامي ومنها: قضية فلسطين والقدس، حيث أكد على أن قضية فلسطين هي قضية المسلمين جميعاً ولا يمكن التفريط فيها بأي حال من الأحوال، ودعا الإخوة الفلسطينيين لإنهاء الخلافات القائمة بينهم لتفويت الفرصة على أعدائهم ، وأعرب عن قلقه تجاه الأوضاع المتردية في قطاع غزة بسبب استمرار الحصار الظالم، ودعا المجتمع الدولي للضغط على إسرائيل لإيقاف اعتداءاتها الصارخة وإنهاء حصارها للقطاع وفتح المعابر ، كما دعا الدول الإسلامية والهيئات العاملة في مجال الإغاثة إلى تقديم المزيد من المساعدات للشعب الفلسطيني.

وحول الوضع في العراق دعا المجلس كافة فئات الشعب العراقي إلى نبذ الفرقة والاختلاف، والعمل على تحقيق الأمن والاستقرار في بلادهم.
وفي الشأن الصومالي دعا الفصائل المسلمة فيه إلى الاحتكام إلى الشرع الإسلامي وإنهاء النزاع والعمل يداً واحدة على وحدة الصف وجمع الكلمة ليعم الأمن والطمأنينة ربوع بلادهم.
وفي قضية قبرص أكد المجلس على قراراته السابقة التي تطالب بوضع حد للعزلة المفروضة على القبارصة الأتراك، ودعا الدول الإسلامية إلى توثيق علاقاتها مع حكومة قبرص التركية الشمالية.
كما نظر القضية الكشميرية، ودعا المجتمع الدولي لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ قرارات الأمم المتحدة بشأنها.
واستعرض المجلس الوضع في جنوب الفلبين وطالب بتنفيذ الاتفاق الذي تم توقيعه عام 1996م وتمكين المسلمين من ممارسة حقوقهم الدينية والوطنية وإحلال السلام في جنوب البلاد، وناشد المجلس الهيئات الإغاثية والمؤسسات التعليمية بالاهتمام بشؤون المسلمين الفلبينيين وتقديم المساعدات الإنسانية وزيادة المنح الدراسية لأبنائهم حفاظاً على هويتهم الإسلامية.
وفي شأن الوضع في أفغانستان دعا المجلس الإخوة الأفغان إلى تقوى الله سبحانه وتعالى والاحتكام إلى شرعه، وحل الخلافات بما يؤدي إلى الاستقرار وتفويت الفرصة على أعداء الإسلام.
ونظر المجلس في أحوال المسلمين في تركستان الشرقية، وأكد على أهمية تحقيق الأمن والاستقرار للمسلمين وأدائهم شعائرهم الدينية بكل حرية، ورفع أي معاناة يواجهونها.

ومن أجل بذل المزيد من الجهود في أنحاء العالم خدمة للإسلام والمسلمين وافق المجلس على إنشاء هيئات تابعة للرابطة، وهي:
1. الهيئة العالمية للأطباء عبر القارات.
2. الهيئة العالمية للتنمية البشرية.
3. الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين.

وفي ختام الدورة وجه أعضاء المجلس الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو النائب الثاني الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود على رعايتهم لكل عمل يخدم الإسلام والمسلمين، وعلى دعمهم لرابطة العالم الإسلامي مما مكنها من القيام بواجباتها لخدمة دين الله في أصقاع المعمورة.
والحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى.

صدر في مكة المكرمة
الثلاثاء 22/8/1431هـ

التاريخ الهجري: 
22/8/1431
التاريخ الميلادي: 
2010-08-03 م

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق