مهنئة القيادة السعودية بنجاته

المراكز الإسلامية في العالم

تستنكر استهداف الفئة الضالة حياة الأمير محمد بن نايف

مكة المكرمة :

استنكرت المراكز والهيئات والمؤسسات الإسلامية التابعة لرابطة العالم الإسلامي المحاولة الإجرامية الغادرة التي استهدفت حياة سمو الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود ، مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية مساء يوم الخميس 6/9/1430هـ .

وأوضح معالي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي ، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ، أن الرابطة تابعت برقيات واتصالات من مسؤولي المراكز الإسلامية في الخارج ، ومن مسؤولي الهيئات والمؤسسات الإسلامية التابعة للرابطة ، استنكروا فيها خطط الفئة الضالة التي تهدف إلى زعزعة الاستقرار والمساس بأمن المملكة العربية السعودية وأمن أهلها ، وأكدوا أن المملكة ضربت المثل في الاستقرار والأمن الراسخ ، وهي ترعى في المواسم المتتابعة خلال أيام السنة الحجاج والعمار والزوار الذين يأتون إليها من كل فج عميق رعاية كاملة مشهودة .

وبين د . التركي أن مسؤولي المراكز والهيئات والمؤسسات الإسلامية طلبوا رفع التهنئة بنجاة سمو الأمير محمد بن نايف إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ، وسمو ولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز ، وسمو النائب الثاني الأمير نايف بن عبد العزيز وإلى سمو الأمير محمد بن نايف ، وشكروا الله سبحانه وتعالى على حفظه لسموه ودعوه أن يحمي هذه البلاد وقادتها وأهلها والمقيمين فيها وقاصديها من كل سوء ، وأن يحبط خطط الفئة الضالة ويرد كيدهم .. ( ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ) .

التاريخ الهجري:  9/9/1430 التاريخ الميلادي:  2009-08-30 م