العربية   Français  English



فيما اختتم زيارته لإندونيسيا:

د. التركي : الوفد الإسلامي العالمي اتفق في إندونيسيا على رؤى مشتركة لمحاربة الإرهاب ومعالجة التحديات الاجتماعية والاقتصادية



مكة المكرمة : محمد الأسعد



اختتم الوفد الإسلامي العالمي زيارة قام بها لجمهورية إندونيسيا برئاسة معالي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، وأوضح معالي الدكتور التركي لدى عودته إلى المملكة أن الوفد الإسلامي العالمي قام بزيارة أندونيسيا تلبية لدعوة وجهها معالي الدكتور محمد مفتوح بسيوني وزير الشؤون الدينية الأندونيسي، وقد التقى الوفد في جاكرتا بفخامة الرئيس الأندونيسي الدكتور سوسيلو يمباند يودو يونو، وبمعالي نائب الرئيس السيد يوسف كالا، كما التقى بعدد من المسؤولين ورؤساء الجمعيات الإسلامية والدعاة العاملين في أندونيسيا.

وبين د. التركي أنه تم الاتفاق مع وزارة الشؤون الدينية الأندونيسية على تنفيذ عدد من البرامج الإسلامية الثقافية المشتركة مع رابطة العالم الإسلامي والهيئات التابعة لها، ولاسيما فيما يتعلق بمناهج العمل الإسلامي التي تحتاج إلى تجديد وتطوير بحيث تتلاءم مع الظروف الحالية، بالإضافة إلى إرشاد الشباب المسلم من خلال تنفيذ خطط وبرامج مدروسة وتوجيهه إلى مبادئ الإسلام الصحيحة، ومواجهة التيارات المنحرفة التي تسللت بأفكارها الضالة إلى بعض شباب الأمة.

وقال د. التركي: إن الوفد الإسلامي العالمي تدارس خلال الاجتماعات التي عقدها في جاكرتا والمدن الأخرى التي زارها سبل التعاون في مكافحة الإرهاب، مشيراً إلى أن هذه الآفة هي من التحديات الخطيرة، وأن الإسلام حاربها واجتث بذورها من النفوس، وعالج أسبابها علاجاً لا يضاهيه أي برنامج آخر، مشيراً معاليه إلى أن رابطة العالم الإسلامي تنفذ خططاً ثقافية من خلال الهيئات والمراكز التابعة لها لعلاج هذه الآفة في المجتمعات الإسلامية ، وأن الرابطة عازمة على الاستمرار في محاربة الفكر المنحرف الشاذ الذي أساء إلى الإسلام والمسلمين، وأن هذا الفكر ليس من الإسلام في شيء، لأن الإسلام دين عدل وسماحة وأمن وسلام.

وأضاف د. التركي : إن لقاءات الوفد الإسلامي العالمي في إندونيسيا تناولت التحديات الاجتماعية والاقتصادية ومن ذلك مشكلة الفقر في بعض المجتمعات الإسلامية وسبل معالجتها، وأهمية التعاون والتكامل الاقتصادي في حلها.

كذلك قام الوفد الإسلامي العالمي بزيارة عدد من المواقع الإندونيسية التي تضررت من كارثة تسونامي، حيث تفقد د. التركي دار الأيتام التي أنشأتها هيئة الإغاثة ضمن برنامج الإغاثة العاجلة الذي نفذته في أندونيسيا.

الجدير بالذكر أن الوفد الإسلامي العالمي الذي زار إندونيسيا ضمَّ عدداً من قادة العمل الإسلامي والشخصيات الإسلامية العاملة في حقل الدعوة الإسلامية، ومنهم فخامة المشير عبد الرحمن محمد سوار الذهب رئيس مجلس أمناء منظمة الدعوة الإسلامية في السودان، ومعالي الأستاذ محمد مفتوح بسيوني وزير الشؤون الدينية في إندونيسيا، ومعالي الدكتور ترمذي طاهر رئيس جامعة الزهراء الإسلامية في إندونيسيا، وفضيلة الدكتور شيخ أحمد ليمو، رئيس جمعية الوقف الإسلامي للتربية والإرشاد في نيجيريا بالإضافة إلى عدد من الشخصيات العاملة في مجال الدعوة الإسلامية.

التاريخ الهجري: 
15/11/1426
التاريخ الميلادي: 
2005-12-17 م


مواقع التواصل الاجتماعي

 

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق