العربية   Français  English

باحث فلسطيني يحذر من سقوط الأقصى في أية لحظة
6 ملايين حَجَرة جاهزة بأرقامها لبناء الهيكل بعد الإنهيار المنتظر

جدة - أحمد أحمد صيام

حذّر باحث فلسطيني متخصص في شؤون المسجد الأقصى ومدينة القدس الفلسطينية، من حدوث إنهيارات كبيرة في أجزاء رئيسية من جسم المسجد الأقصى في القدس الشريف، وذلك في أية لحظة لا سمح الله ما لم تتدخل الجهات المعنية من عربية وإسلامية ودولية لوقف هذا المخطط الصهيوني الرهيب.
فقد كشف الباحث الفلسطيني سمير سعيد عن تعرض المسجد الأقصى لأكثر من 320 إعتداء صهيونياً منذ العام 1967م، وأن وتيرة هذه الإعتداءات هي في تصاعد، حيث بلغت خلال العام الماضي وحده 63 إعتداءً على شكل حفريات وتجاويف أسفل المسجد الأقصى وفي جنباته، والعديد من أشكال الإعتداءات الخطيرة الأخرى، ما يجعله عرضة للإنهيار في أية لحظة، موضحاً أن الأقصى إنما يقف الآن بحراسة الله ورعايته.
وأضاف خلال محاضرة ألقاها بمقر الندوة العالمية للشباب الإسلامي بجدة أن سلطات الإحتلال وضعت 19 كاميرا داخل المسجد الأقصى لرصد المصلين الفلسطينيين ومراقبتهم، فمن يدخل المسجد أربع مرات في الأسبوع لصلاة الفجر يُسْتَدعَى من قبل الاحتلال ويُمْنَع من دخول المسجد لمدة شهرين، حتى وصل الأمر إلى منعه نهائياً من دخول المسجد.
وكشف المحاضر عن وثائق جديدة تدلل على مخططات إسرائيلية لتنفيذ أعمال حفر وهدم وإزالة جديدة في منطقة حائط البراق وطريق باب المغاربة بمدينة القدس المحتلة، مشيراً إلى أن تنفيذ هذه المخططات سيبدأ بعد العاشر من الشهر الجاري، مبيناً وجود مناقصة لسلطة الآثار الإسرائيلية تحت مسمى (أعمال مساعدة للحفريات الأثرية في حائط البراق باب المغاربة المرحلة الثانية).
وقال إن المؤسسة الإسرائيلية لاتزال تهدم جزء من المسجد الأقصى حتى هذه اللحظة وهو طريق باب المغاربة وهي بداية لجرائم أبشع تستعد المؤسسة الإسرائيلية للقيام بها على حساب المسجد الأقصى خاصة وأن ضعف ردود الفعل العربية والإسلامية على جريمة هدم طريق باب المغاربة قد زادت شراهة هذه المؤسسات لمواصلة جرائمها التدميرية.
وأشار إلى أن تصاعد عمليات استهداف الأقصى واستفحال الحفريات تحت أرضيته جعلت في مقدور السيارات الدخول في بعض الأنفاق، ووصل الأمر إلى تخصيص سبع حجرات تحت أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ليكون معارض لحقب التاريخ اليهودي المزعوم، يسردون فيها قصصاً خيالية عن الهيكل المزعوم، لغسل أدمغة كثير من السياح القادمين من أوروبا وأمريكا وغيرها، بأن الهيكل كان موجوداً تحت الأقصى الشريف وطرح الصهاينة أربع إجابات وخيارات هي: شمال الصخرة المشرفة، جنوب الصخرة المشرفة، حارة المغاربة بجوار البراق الشريف، فوق الصخرة المشرفة، وأخيراً حسموا أمرهم على أن الهيكل كان موجوداً فوق كأس الوضوء جنوب الصخرة.
وكشف عن قيام جيش الإحتلال بتزويد غلاة المتطرفين الصهاينة بطائرات هليكوبتر ووفر لهم أجهزة رادار متطورة وأجهزة حاسوب دقيقة وأشعة تحت الحمراء، حيث يقوم هؤلاء بإستخدام أدوات المسح الحراري، لكن ذلك كله جاء بلا نتيجة ولكنه اختلاق الأكاذيب وخلطها بالأساطير لإنتاج ذاكرة تاريخية مكذوبة وخلقها من عدم بسبب العجز عن إثبات ذلك بالحجة والدليل.
فأصبح الصهاينة الآن يذكرون الهيكل في كل المناسبات كالزواج والوفاة والطعام والسفر، وأصبح للهيكل مركزية السلطان السياسي والاقتصادي والاجتماعي وبين المحاضر أن الاعتداءات الصهيونية على المسجد الأقصى منذ عام 1967 إلى 2000م كانت 114 اعتداء بينما تصاعدت من عام 2000 إلى 2004 إلى 143 اعتداء وفي عام 2005 - 2006 وصلت إلى 63 اعتداء.
وأشار المحاضر إلى أن اليهود جهزوا الآن 6 ملايين حجرة في كسارة على بعد 25كلم جنوب بئر السبع ورقموها وذلك لبناء الهيكل مكان الأقصى، وهم يعملون بكل ما أتوا من قوة ومال لتغيير معالم المسجد الأقصى وضم أراض جديدة إليه. وذكر في هذا الجانب قصة اليهودي الأمريكي الذي عرض على أحد سكان القدس القريبين من الحرم القدسي مبلغ 11 مليون دولار لشراء 200م2 من أرضه وضمها للأراضي التي جرى تهويدها بالقوة، إضافة إلى منحه إقامة دائمة في أمريكا وتعليم أبنائه مجاناً في جميع المراحل إلا أن الفلسطيني رفض ذلك بكل إباء.
وختم مناشداً المسلمين: جميعاً قائلاً : "إن كل شيء قد تغير في المسجد الأقصى، الكتابة تغيرت والزروار تغيروا والمصلون طردوا والمسجد سلب، الأقصى في خطر.. افعلوا شيئاً أيها المسلمون في كل مكان فإن الله سائلكم يوم القيامة بحق مسرى نبيكم محمداً صلى الله عليه وسلم، أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ومهد عيسى وموئل الأنبياء عليهم السلام

التاريخ الهجري: 
4/5/1428
التاريخ الميلادي: 
2007-05-21 م

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق