العربية   Français  English




اختتمت في فينا اليوم أعمال اجتماع لجنة المتابعة لحوار الأديان الذي بدأ أعماله أمس بحضور سمو الأمير خالد بن منصور أل سعود سفير خادم الحرمين الشريفين لدى النمسا ومعالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي ورئيس منظمة السلام الدولية تيري لارسون وممثلو الأديان والحضارات المختلفة .
وقدم الدكتور التركي في بداية الجلسة الختامية شكره للمشاركين على جهودهم التي تكللت بالتوصل إلى بيان ختامي يعبر عن ماجرى من ورش عمل ومناقشات وأبحاث من شأنها أن تفيد الإنسانية.

بعد ذلك تلا الأمين المساعد لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالرحمن الزيد البيان الختامي للاجتماع ، وفيما يلي نصه :

عملا بمبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود للحوار بين أتباع الأديان والثقافات والحضارات التي أطلقها في المؤتمر العالمي للحوار المنعقد في مدريد بأسبانيا في الفترة من 15 - 17 / 7 / 2008 ، والتزاما بما أوصت به الجمعية العامة للأمم المتحدة في اجتماعها الاستثنائي الذي عقدته بتاريخ 12 / 11 / 2008 على أساس هذه المبادرة الملكية ، وما دعا إليه خادم الحرمين الشريفين في خطابه في الأمم المتحدة ، لبى علماء ورجال دين يمثلون الأديان والثقافات والحضارات المختلفة في العالم دعوة رابطة العالم الإسلامي إلى اجتماع عقد في فينا بالنمسا فيما بين 13- 14 / 7 / 2009 ، خصص للتداول في الخطوات العملية المشتركة التي يتحتم القيام بها لتفعيل المبادرة الملكية السامية التي لاقت تأييدا وتقديرا كبيرين من المؤسسات و المراجع الدينية على مستوى العالم كله .
وخلال أيام الاجتماع تدارس المجتمعون القضايا التالية :
الحريات الدينية ، المسؤوليات المشتركة للمحافظة على البيئة والتراث الإنساني ، الحوار كأداة لتحقيق السلام والمصالحة ، دور المرأة والشباب في الحوار ، الكرامة الإنسانية في المجتمع المتعدد ، الجهود المشتركة من أجل مستقبل مشترك أفضل للإنسانية .

وبعد التداول قرروا ما يلي :

أولا- تجديد الالتزام بمبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود و تجديد الإشادة بما تضمنته من دعوة مخلصة لاحترام كرامة الإنسان والحوار بين أتباع الأديان والثقافات والحضارات وذلك على قاعدة ما أعلنه خادم الحرمين الشريفين في المؤتمر العالمي للحوار في مدريد : ( إننا جميعا نؤمن برب واحد ، بعث الرسل لخير البشرية في الدنيا والآخرة ، واقتضت حكمته سبحانه أن يختلف الناس في أديانهم ، و لو شاء لجمع البشر على دين واحد ، و نحن نجتمع اليوم لنؤكد أن الأديان التي أرادها الله لإسعاد البشر يجب أن تكون وسيلة لسعادتهم ).

ثانيا – إن الإجماع العالمي الحار الذي استقبلت به هذه المبادرة يحملنا جميعا مسؤولية العمل معا على تفعيلها لتكون أساسا كما قال خادم الحرمين الشريفين أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة : ( لإحياء القيم الإنسانية وترسيخها في نفوس الشعوب والأمم ) .
فالمبادرة الملكية التي كرست الأمم المتحدة عالميتها تحتاج إلى جهود منسقة على المستوى العالمي أيضا لتساعد على الخروج بها إلى حيز الواقع وتشكل قاعدة وأساسا جديدين من القواعد والأسس التي يبنى عليها مجتمع إنساني ينعم بالسلام والعدل والاستقرار .

ثالثا- تقرر إنشاء مؤسسة تعمل مركزا عالميا لحوار أتباع الأديان حسبما أقترحه خادم الحرمين الشريفين ، وعليه فقد تم تكوين فريق عمل تحضيري يضم ممثلي الديانات الإسلامية والمسيحية واليهودية ورئيس المعهد الدولي للسلام ، ولقد تم إنشاء هذا الفريق بالتشاور مع رابطة العالم الإسلامي و ممثلي الديانات العالمية الأخرى المجتمعين هنا .
سيقدم فريق العمل التوصيات لتكوين لجنة تحضيرية تتكون من ممثلي الديانات والثقافات الرئيسة في العالم الذين سيتم اختيارهم في الخريف القادم .

رابعا- سيتم عقد الاجتماع القادم لفريق العمل التحضيري في أقرب فرصة .

خامسا- ستكون مهمة اللجنة التحضيرية تقديم مقترحات مفصلة لإنشاء مؤسسة تعمل مركزا دوليا لحوار الأديان – بما في ذلك مهمته وتنظيمه وهيكله الإداري ، والأعمال التي سيقوم بها وعوامل أخرى ، وستقوم اللجنة التحضيرية بالتشاور على نطاق واسع لتحقيق الإجماع الشامل فيما يتعلق بإنشاء المركز الدولي .

سادسا- إلى حين إنشاء المركز تستمر رابطة العالم الإسلامي في المتابعة وتتعاون مع المعهد الدولي للسلام في دعم اللجنة التحضيرية .

نتقدم بالشكر لخادم الحرمين الشريفين لمبادرته ، كما نتقدم بالشكر لممثلي الأديان العالمية المجتمعين هنا لمشاركتهم ودعمهم المتواصل للمبادرة ، كما نشكر الحكومة النمساوية لتعاونها في عقد هذا الاجتماع ، ونشكر صاحب السمو الأمير منصور بن خالد آل سعود سفير المملكة العربية السعودية في النمسا ورابطة العالم الإسلامي على جهودهما في إنجاح هذا الاجتماع .

عقب ذلك ألقى معالي الدكتور عبد الله التركي كلمة توجه فيها بالشكر لخادم الحرمين الشريفين على جهوده الإنسانية العظيمة واهتمامه بما يسعد البشرية ويخفف من أزماتها ودعوته أتباع الأديان والثقافات إلى مزيد من الحوار والتفاهم على القضايا الإنسانية المشتركة موصلا الشكر لسمو الأمير منصور بن خالد آل سعود سفير خادم الحرمين الشريفين لدى النمسا على جهوده المتواصلة لإنجاح هذا الاجتماع وللحكومة النمساوية وخاصة وزارة الخارجية ومسئوليها على تعاونهم .

وثمن معاليه ما عبر عنه المشاركون في الاجتماع من إشادة بمبادرة خادم الحرمين الشريفين ، وأثارها وما أبدوه من حرص على أن تأخذ مسارها العملي وذلك من خلال اتفاقهم على تكوين فريق عمل يمثل أتباع الأديان والثقافات المشاركة في مؤتمر مدريد ، ليقوم بأعداد مشروع نظام متكامل لما ستكون عليه هذه المبادرة في مسارها العملي من حيث الأهداف والوسائل والمكونات والتمويل وأن تتابع الرابطة تكوين هذا الفريق في أقرب فرصة وذلك بالتشاور معهم ومع الجهات التي يمثلونها.
ونقل معاليه شكر الرابطة لجميع من تجاوب وتعاون معها في متابعة هذه المبادرة العالمية التي يتطلع مخلصو العالم إليها ويقدرون خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز آل سعود صاحبها والمهتم والمتابع لها.

واختتم معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي كلمته بقوله // لقد تم هذا الاجتماع والحمد لله بروح إيجابية متفائلة نحو مسيرة الحوار وفق هذه المبادرة ، وأكدتم في نقاشاتكم وآرائكم البناءة أهمية تحديد الآلية المناسبة لها وأن الواجب علينا كبير نحو الاستمرار الجاد في ذلك // .

التاريخ الهجري: 
21/7/1430
التاريخ الميلادي: 
2009-07-14 م

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق