هنأت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي، عموم المسلمين بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، داعية إلى الاستفادة من دروس الصيام وعبره وفوائده، والتأسي برسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في هذا الشهر العظيم

وصفت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي نشر صحيفة نيريكس ألهيندا السويدية رسماً مسيئاً للنبي محمد صلى الله عليه وسلم بالعمل الاستفزازي البشع الذي يسئ إلى خاتم الرسالات الإلهية ، وإلى حاملها الذي بعثه الله رحمة للعالمين، وإلى المسلمين في أنحاء العالم، وبينت أن هذا العمل يسيء إلى العلاقات بين الشعوب ، ويعرقل الجهود الرامية إلى التفاهم والتعاون بين أتباع الأديان والحضارات والثقافات المختلفة

تابعت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي الأحداث الأخيرة المؤسفة التي شهدتها الأراضي الفلسطينية والتي سقط خلالها عدد كبير من القتلى والجرحى من أبناء شعب فلسطين، بسبب الخلاف بين حركتي فتح وحماس الفلسطينيتين ، ووصفت ما حصل من إراقة للدماء بأنه من الأعمال المؤسفة التي تؤلم المسلمين الذين يتابعون أوضاع شعب فلسطين من شتى أنحاء العالم

وصفت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي إحباط قوات الأمن في المملكة العربية السعودية خطط الخلايا الإرهابية السبع ، والقبض على أفرادها ، واقتحام أوكارهم ، ومصادرة المتفجرات والذخائر والأسلحة والمعدات التي كانت ستستخدم في أعمال الإرهاب والقتل ومهاجمة المنشآت الوطنية ، بالإنجاز الكبير الذي تم بتوفيق وتأييد من الله سبحانه وتعالى..

وصفت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي حادث الاعتداء على الأسر الفرنسية قرب المدينة المنورة يوم الاثنين 8/2/1428هـ، بالجريمة النكراء، حيث أودى الحادث بحياة ثلاثة من الفرنسيين المقيمين في المملكة، بعد اعتداء مسلح نفذه مجرمون أطلقوا النار على الأسر الفرنسية التي كان بعض أفرادها ينوون التوجه إلى مكة المكرمة لأداء العمرة

استنكرت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي أعمال الحفر الجديدة التي تنفذها إسرائيل تحت المسجد الأقصى ، وهدمها الطريق المؤدي إلى باب المغاربة ، أحد أبواب المسجد ، مع هدم غرف للوقف الإسلامي ، والتخطيط لإقامة كنيس يهودي ومدينة سياحية على جزء من الأراضي التابعة للمسجد الأقصى ، وطالبت هيئة الأمم المتحدة بالإسراع في اتخاذ التدابير العملية المطلوبة لحماية المسجد والأراضي والأوقاف التابعة له من الهدم والحفر تحته لأن ذلك يؤدي إلى انهياره

أهابت رابطة العالم الإسلامي بالمسلمين في كل مكان للتأسي بنبيهم محمد صلى الله عليه وسلم ، والاستفادة من دروس هجرته وأصحابه إلى المدينة المنورة ، مؤكدة على أهمية التراحم والتناصر والتضامن والتكافل والتعاون بين المسلمين حكومات وشعوباً ، وطالبت الأمة بوحدة الصف ، وبالعمل المشترك لمعالجة المشكلات والتحديات التي تواجه شعوبها واتخاذ المبادرات العاجلة لحل مشكلات فلسطين والعراق والصومال

أدانت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة الحادث الإرهابي الذي وقع يوم أمس الجمعة في مسجد الرضا بحي محاسن بمحافظة الاحساء، وأدى إلى وفاة 4 أشخاص وإصابة 17 آخرين.
جاء ذلك في البيان الذي أصدره معالي الشيخ الدكتور عبد الله بن عبدالمحسن التركي، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، وعضو هيئة كبار العلماء في المملكة، معبراً عن بالغ أسفه من هذه الأعمال الإجرامية قتلاً وإفساداً في الأرض وخروجاً عن تعاليم الدين الإسلامي، مشيراً معاليه إلى موقف الإسلام الواضح من هذه الاعمال الإجرامية من قبل هذه الفئات المنحرفة في فكرها انحرافا خطيراً، لكونها تسعى إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المجتمعات المسلمة باسم الإسلام والشعارات الخادعة، ومحذراً في الوقت نفسه من الانتساب إليها ودعمها بأي شكل من الأشكال.

تستنكر الرابطة والشعوب والمنظمات الإسلامية هذه الجريمة أشد الاستنكار ، فإنها تعلن براءة الإسلام والمسلمين من هذا العمل الإرهابي الممقوت ، الذي راح ضحيته عشرات من الناس بين مسلمين وغيرهم ، قتلوا غيلة وغدراً وعلى حين غرة ، بينما قتل المنتحرون أنفسهم ، وارتكبوا بذلك جريمة مزدوجة حيث إنهم منتحرون وقتلة

الصفحات