تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
Printer Friendly, PDF & Email

مبادرات التسامح مع الأديان والثقافات ليست تبريرًا لواقع يفرض نفسه، أو تفريطًا في مبادئ ثابتة، أو استجابة لضغط الواقع، فالتسامح والتعايش ذلك النموذج الثقافي الإنساني الأخلاقي الذي تقوم عليه قيمنا ومبادئنا..

قبل أيام أعلن الأمير خالد الفيصل فوز معالي د. محمد العيسى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي بجائزة الاعتدال لهذا العام 2018م؛ تقديرًا لإسهامه الكبير في تكريس الاعتدال، وبذلك ندرك الأهمية الكبيرة لهذه الجائزة وانحيازها الواعي لمصلحة الاعتدال.

وعندما نقف على واقع الدورين الدعوي والحضاري، اللذين يضطلع بهما د. محمد العيسى ندرك حجم النقلة النوعية التي أحدثتها رابطة العالم الإسلامي في العالم، عندما قدمت الرابطة نفسها للعالم أجمع منصة إشعاع حضاري عالمي، وذلك لإدراكها لغة التعامل مع الآخر بمختلف عقائده وثقافاته، وأصبحت على وفاق مع الثقافات المتسقة مع الثوابت الدينية والقيم الإنسانية، التي خلقت تصالحًا ما بين الانتماء الديني والانفتاح الإنساني، تحولت فيه العلاقة مع الآخر إلى تفاعل خلاق.

فالحوار بمعناه الحضاري اللغة الإنسانية، التي تسمح بإجراء تفاعل وتواصل يؤدي إلى تبادل الأفكار بين الثقافات، وتطوير الفكر الإنساني كفعل تبادلي للعلاقات، وذلك بالانفتاح على الآخر، والتفاعل معه، وبناء الوعي الجماعي الخلاق بين المجتمعات كمفهوم مبدئي وقيمة أخلاقية.

وعند ذلك، يمكن الوصول إلى حوار مثالي عالمي بين الثقافات؛ للبحث عن مبادئ وقيم عالمية تسامحية مشتركة، وهو دور تقوم به الثقافات والمجتمعات والمؤسسات، ومن بينها رابطة العالم الإسلامي.

لا شك أن المجتمع الإسلامي في أطواره التاريخية استطاع أن يؤكد خصوصيته الثقافية والحضارية، وفي الوقت نفسه تفاعل مع خصائص الثقافات الأخرى.

فقد عرف التاريخ الديني والفكري ثراء نوعيًا في الحوار مع الآخر كهدف للوصول إلى الحق بطريقة إيمانية، كجزء من فهم نصوص الدين؛ للانفتاح على الآخر بكل منطلقاته النظرية وتكويناته، على أساس حوار هادئ، يفصل في المشترك، ويتجاوز المختلف فيه.

وهذا ما ميز الحضارة الإسلامية في أطوارها التاريخية بتداخلها مع الحضارات، فمنهج الحوار الإسلامي مع الآخر خلال تاريخ الفكر الإسلامي يقوم على التسامح الديني والسلم الاجتماعي والتلاقح الحضاري، ويستبطن معاني وقيما أخلاقية.

وإذا ما وقفنا على الأنماط الحضارية ومسارات الاحتكاك الحضاري، فإن الحضارة الإسلامية انفتحت في وقت مبكر على حوار مع الحضارات الأخرى، واقتبست منها فلسفات وعلومًا وتجارب عقلية.

واليوم، وعلى وقع التغيرات العالمية والظواهر الجديدة، يبقى الانفتاح على الثقافات مشروعًا فكريًا متسعًا، فالتسامح المنهجي المتأصل في الإسلام، الذي عرف به في تجربته التاريخية بوصفه دينًا عالميًا، يضعه في مركز الدائرة التاريخية الحضارية.

وقد برهن المفكر د. محمد العيسى الفائز بجائزة الاعتدال لهذا العام، من خلال أطروحاته وحواراته مع مختلف الثقافات والمجتمعات الإنسانية، على تفوق الحضارة الإسلامية في تمثلها قيم التسامح والاعتدال، وقدرتها على استيعاب الحضارات الأخرى.

فالذي يقرب بين المجتمعات الإنسانية ليست المسافات، وإنما الأفكار، فهي المدخل الأساسي لبناء الوعي النوعي، وذلك لا يمكن تحقيقه على الصورة المثلى إلا في إطار نقلة فكرية حوارية نوعية، ففي العالم مؤسسات ومنظمات محايدة، وأقلام دولية معروفة بمواقفها المعتدلة، وفي العالم شخصيات موضوعية معروفة بمواقفها الإيجابية السياسية والتاريخية تجاه الثقافة والحضارة الإسلامية.

إن ما يفصل بين الواقع الإسلامي وغيره هو اختلاف الآراء حول خريطة الأحداث والمواقع والخلافات التاريخية، التي حدثت قبل مئات السنين.

ولذلك سعت رابطة العالم الإسلامي إلى بناء علاقة جديدة مع العالم، تقوم على الحوار الواضح والمعرفة الدقيقة؛ لإذابة تلك الإشكاليات التاريخية في محاولات للبحث عن منطقة التقاء بين المعتقدات الدينية والمشتركات الإنسانية.

ذلك أن كثيرًا من الأحداث التي تقع في العالم تفتقر إلى التسامح؛ بسبب العزلة القائمة بين الأديان والثقافات والمجتمعات الإنسانية، فالإسلام دين يقوم على التسامح والتعايش، الذي يختزله النص القرآني في مصطلح التعارف، مكونًا نموذجًا فريدًا للتعايش والالتقاء بالآخر في إطار القيم والسجايا الإنسانية الرفيعة.

ولذلك فإن مبادرات التسامح مع الأديان والثقافات ليست تبريرًا لواقع يفرض نفسه، أو تفريطًا في مبادئ ثابتة، أو استجابة لضغط الواقع، فالتسامح والتعايش ذلك النموذج الثقافي الإنساني الأخلاقي الذي تقوم عليه قيمنا ومبادئنا.

ولذلك تظل العقلية الإسلامية الواعية والناضجة قادرة على التفاعل مع أحوال العصر، والتعايش مع مختلف الجماعات الإنسانية، وبسط ثقافة التسامح.

فالعلاقة مع الآخر تقوم على وحدة الأصل الإنساني، والتكريم الإلهي للإنسان، وإحياء مبدأ التعارف والتساكن بين المجتمعات، وإعلاء مبدأ القواسم المشتركة، والانفتاح التام على مختلف التيارات الثقافية، وتكريس ثقافة التسامح والتصالح وفق رؤية حضارية، وذلك عن طريق تبني خطاب ثقافي مستنير، يتسم بالاعتدال والتوازن، تسوده الشفافية، منفتح على الوعي العالمي، يتمتع بسعة العقل وشمولية الرؤية، يكرس القيم الإنسانية المشتركة، وثقافة السلام، ومبادئ التعايش السلمي، وثقافة الاحترام المتبادل لا فقط باحترام الإنسان في ذاته، وإنما بالاحترام الطوعي المبني على الوعي الحقيقي بضرورة التواصل مع الآخر.

مجموع هذه الملاحظات يرسم الحالة الدعوية والفكرية لرابطة العالم الإسلامي في بناء منهج فكري دعوي متكامل، يسند الوعي العالمي، ويكرس قيم التسامح والاعتدال، ويتصدى لمقولات العنف والإقصاء والكراهية والتطرف وأحادية الفكر، ويستبدل بها التسامح والاعتدال.

فالانفتاح المقترن بالتسامح المنهجي يقرب المسافات بين المجتمعات الإنسانية، فالخيط الذي يشد المجتمعات الإنسانية بعضها إلى بعض هو التسامح والاعتدال، وعند ذلك يرتبط العالم تسامحيًا معا، وذلك بالحفاظ على شبكة علاقاته قوية ومتماسكة.

فما من مجتمع في عالم اليوم إلا وهو مدفوع للأخذ من المجتمع الآخر، ولذلك فالعلاقة مع الآخر مطلب إنساني وثقافي وحضاري.

 

نقلا عن صحيفة الرياض http://www.alriyadh.com/1713360