تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
Printer Friendly, PDF & Email
الهيئة الإسلامية المسيحية تحذر من قانون الولاء للثقافة الاسرائيلية
رام الله - يونا

حذرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، من مصادقة الكنيست الإسرائيلي بالقراءة الأولى على مشروع قانون "الولاء في الثقافة"، الذي يهدف إلى منع الميزانيات عن هيئات ومؤسسات، ترفض بنود الولاء لإسرائيل كدولة يهودية ديموقراطية، ورموزها، المشمولة في مشروع القانون.
وأشارت الهيئة في بيان لها، اليوم، إلى خطورة القانون المصادق عليه أخيراً، والذي يمس الثقافة الفلسطينية ويقوم على إغلاق المؤسسات، في حال رفضها الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية وديموقراطية، أو التحريض على العنصرية والعنف والإرهاب، أو دعم الكفاح المسلح والإرهاب، أو اعتبار يوم الاستقلال كيوم حداد، أو تحقير العلم الإسرائيلي ورموز الدولة.
وحذرت الهيئة من الهجمة الإسرائيلية على كل ما هو عربي فلسطيني داخل إسرائيل، التي باتت تسخر قوانينها لتهميشهم وكتم أي صوت لهم، داعية للوقوف بالمرصاد لكل الإجراءات التهويدية والقوانين الباطلة، وأكدت على نقض الاحتلال الإسرائيلي المواثيق والأعراف الدولية، من خلال إقرار المزيد من القوانين ضد كل ما هو عربي فلسطيني.
وأشارت الهيئة إلى أن قانون "الولاء في الثقافة"، هو امتداد لقانون القومية الذي يستهدف العرب في دولة الاحتلال الإسرائيلي، وهو قانون لإسكات كل صوت عربي، وإغلاق المؤسسات التي تواجه مخططات الاحتلال.
وشددت على أن: " إسرائيل ماضية بسرقة الأرض الفلسطينية، عبر الهدم والتهجير وسلب الأراضي، والاستيطان، وأخيراً إصدار القرارات والقوانين، التي تحاول من خلالها إثبات أحقيتها بالأرض العربية الفلسطينية، المسلوبة عنوة، فظهر قانون القومية وقانون الولاء للثقافة ".