تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
Printer Friendly, PDF & Email
الاحترار العالمي يهدد بتدمير مناعة البشر
طوكيو - وكالات

توصل علماء من جامعة طوكيو اليابانية إلى أن الاحترار العالمي يسبب انخفاضا، في مستوى المناعة لدى الحيوانات والبشر، ما يجعلهم ضعفاء أمام عدوى الفيروسات ومسببات الأمراض الأخرى.
وجاء في مقال نشرته مجلة Proceedings of the National Academy of Sciences أنه خلال التجارب التي أجراها العلماء، وضعوا إناث الفئران في حجرات تبلغ الحرارة فيها 4 درجات مئوية و22 درجة مئوية و36 درجة مئوية، وفي اليوم الثامن تم إصابتها بفيروس إنفلونزا A /PR8، وخلال 7 أيام من وجودها في ظروف الحرارة العالية، كانت الإناث تأكل قليلا ما تسبب في فقدان 10 % من وزنها، كما انخفض كثيرا إنتاج الخلايا اللمفاوية التائية «CD8+ T» الخاصة بمكافحة الفيروس، وانخفض عدد الأجسام المضادة «IgG».
واتضح أن درجات الحرارة العالية تمنع إنتاج جزيئات السيتوكين، التي تنشط الخلايا التائية والبروتينات، واكتشف الباحثون أن نسبة الفيروسات في رئات الفئران في اليوم الـ7 كانت مرتفعة، كما لاحظوا ازدياد عملية الالتهام الذاتي في رئات الفئران، التي تعرضت للهواء الحار، أما الفئران التي كانت في حجرة درجة حرارتها معتدلة، فقد أدى التنشيط الصناعي لعملية الالتهام الذاتي إلى تقليل قدرتها في مقاومة العدوى، ولكن بعد حقنها بمحلول الجلوكوز والأحماض الدهنية قصيرة السلسلة، استعادت نشاطها من جديد.