تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
Printer Friendly, PDF & Email
إسلام آباد - واس

ضمن الجهود الإنسانية التي تقدمها رابطة العالم الإسلامي عبر هيئاتها حول العالم لخدمة الإنسانية، نفذت الهيئة العالمية للكتاب والسُنة مشروع توزيع (40) ألف مصحف على الحلقات القرآنية والمؤسسات القرآنية في جميع مناطق باكستان.
وقد أقيم حفلاً بهذه المناسبة في مقر المكتب الإقليمي لرابطة العالم الإسلامي بإسلام آباد امس تحت رعاية سفير خادم الحرمين الشريفين نواف بن سعيد المالكي، وحضور معالي نائب رئيس مجلس الشيوخ الباكستاني الشيخ عبدالغفور حيدري، ومعالي مستشار رئيس الوزراء الباكستاني مهتاب أحمد عباسي، والمشرف على الحلقات القرآنية برابطة العالم الإسلامي في باكستان قاري محمد يوسف.
وأوضح السفير المالكي في كلمة بهذه المناسبة إن المملكة العربية السعودية حكومة وشعباً تحرص دائماً على دعم الشعب الباكستاني في مختلف المجالات ومن ضمنها البرامج المؤسمية وتوزيع المصاحف والكتب الدينية وتنفيذ مشاريع الإغاثات الإنسانية في المناطق المتضررة بالكوارث الطبيعية والجفاف والبرد.
وأضاف أن المملكة العربية السعودية مشهود لها منذ البداية بالاهتمام والرعاية بالقرآن الكريم وأهله، وهذا من فضل الله تعالى على المملكة أن خصها بخدمة الحرمين الشريفين وبكتاب الله وأهله.
وأثنى على الجهود التي تبذلها رابطة العالم الإسلامي والهيئات التابعة لها مثل الهيئة العالمية للكتاب والسُنة، مؤكداً أنها جهود مباركة تقدم من هذه الهيئات السعودية، ولا شك أنها جهود تُقوي أواصر المحبة بين أبناء الشعبين الشقيقين السعودي والباكستاني.
من جهته، أوضح المدير الإقليمي لرابطة العالم الإسلامي مدير مكتب الهيئة العالمية للكتاب والسُنة في باكستان الدكتور عبده بن محمد عتين أن هذا المشروع يأتي بتوجيهات عليا من معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، ويتمثل في توزيع (40) ألف مصحف على الحلقات القرآنية والمؤسسات القرآنية في جميع مناطق باكستان.
بعد ذلك ألقى معالي نائب مجلس الشيوخ الباكستاني الشيخ عبدالغفور الحيدري كلمه قدّر فيها جهود المملكة العربية السعودية حكومة وشعباً تجاه خدمة الإسلام والمسلمين، وما تقدمه من دعم مستمر للشعب الباكستاني.
كما قدم الشكر نيابة عن الحكومة الباكستانية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ والشعب السعودي النبيل.
وأشاد بجهود رابطة العالم الإسلامي، موضحاً أن الرابطة والهيئات التابعة لها تعد من أفضل المنظمات الإغاثية العاملة في باكستان، ومعروفة بتفانيها وعملها الاحترافي.